الشورى : محمود يحيي سالم يكتب : إبتسم للغد (طباعة)
محمود يحيي سالم يكتب : إبتسم للغد
آخر تحديث: الأحد 01/10/2017 06:21 م

صديق من الاصدقاء الاعزاء قال لى متسائلا :-

 نراك ترتدى الملابس السوداء كثيرا هذه الايام ... هل هناك امر ما ؟ حتى رابطة العنق ( الكرافت ) اصبحت سوداء .... فلماذا ؟

إبتسمت إبتسامه عريضه وقلت

نعم ... فلقد ماتت ايام الغضب والحزن وذهبت الى الابد ... ورغم انها ايام حزينه كلها توتر اعصاب وغضب والم .. الا انها كانت الى حدا ، ما ، تحمل جزء من الذكريات الطيبه ... لذلك ارتدى رابطة عنق سوداء وقميص اسود ( حدادا ) على وفاة ايام الحزن والغضب التى كان فيها جزء من الذكريات الطيبه فوداعا ايتها الذكريات الطيبه .. واهلا بالغد .. وارجوك .. ابتسم للغد ........

اعزائى فى كل مكان .. خاصة ( شباب الامه ) ... مقالى هذا من اجلك انت ايها الشاب .. ارجوك من خلاله ان تغير حياتك كلها بالامل والتفاؤال والسعاده ... انا هنا انقل للشباب تجربه فترة قاسيه انا وغيرى ( مرت بنا هذه التجربه ) .. فكثير جدا ماتعرض المرء منا للاحزان والغضب واليأس وتأثر بكلام الغير عنه وفى غيابه .. وتأثر بسفالة القيل والقال و( الاشاعات ) التى توترت بسببها اعصابه واغضبته وامرضته ... ولكن عند الوقوف لحظات مع النفس .. واستحضار العقل والتدبر والتأمل والتفكير العميق .. ستكتشف ياعزيزى القارئ انك خسرت الكثير والكثير .. خسرت الصحة .. خسرت الاحبه .. خسرت حتى نفسك ... وعرضت نفسك للمرض وللحاله النفسيه السيئه ( اسئل مجرب ) انا شخصيا ورغم هذا السن لم اعى هذه الحقيقة الا من اسبوع واحد فقط (تخيل !!!! )) ...... هذه حقيقة وربى ... ولكن حمدا لله والفضل لله استحضرت العقل على الفور .. واتخذت اجراءات فوريه لانقاذ نفسى من عواقب الحزن والغضب .. خاصة اننى تعرضت لازمات صحيه عنيفه سيتوجب معها التضحيه بكل شيئ ........

لذلك اتمنى الا يتعرض شباب الامه لازمات نفسيه نتيجة الغضب والاحزان واليأس ...

انا معك عزيزى الشاب المصرى الخلوق الطموح خفيف الظل المرح المبدع ..هذه صفات اغلبية شباب مصر ( الرائعون ) .... انا معكم جميعا فى ان هناك مشاكل اقتصاديه واجتماعيه .. وان هناك غلاء ( عنيف جدا ) وان الشباب فى اشد الحاجه للاستقرار والامن والامان والرخاء .... انا معكم ان مشاكلنا كثيره جدا .... ولكن هناك دائما عبارة تأتى فى الذهن ولايستطيع احد من الذين هم فى نفس ( عمرى ) ان ينساها وهى عبارة (( صراع الاجيال )) ... نعم .. انه صراع الاجيال .. لان ابى وجدى وجد جدى وابو جد ابو جدى ... الخ .. وحتى ادم عليه سلام ... كلها اجيال عاشت نفس المشاكل ونفس الصراعات .... ومضت السنون .. وذهبت الايام ورحل الجد والاب وسيرحل الابن .. وستستمر الحياه .. والخاسر انت ... فملعونه الحياه وملعونه الاحزان ... كل ماعليك ان تفكر فى طموحاتك بشكل اوسع او بشكل جديد ....

لابد من اعادة حساباتك .. اولا مع العلى القدير سبحانه وتعالى .. ووجه سؤال لنفسك .. هل انت بالفعل ترغب فى ان يكون الله معك .. وماذا صنعت من خير لكى يكون معك .. هل انت مع الله .. مع الله او مع من تحب او مع من تخاف وتخشى من البشر ؟

ياعزيزى الشاب ان احببت الله ( ربع ) حبك لحبيبتك لاصبحت واحدا من الصالحين !!!

ان كان اهتمامك بالله ( ربع ) اهتمامك بسيجارة الحشيش لتغيرت حياتك كلها للافضل !!

ارجوك .. ابتسم للغد ... ولاتعطى للشيطان السمع .. فان السمع سُخر لسماع الخير .. وليس لسماع الشر والانحراف والفساد واليأس ......

ارجوك .. ابتسم للغد .. لان الغد كله رخاء وامن وامان واستقرار ورفاهيه .. الغد سيأتى بالنعيم والخير كله ... الغد سيكون مشرقا ... الغد سيأتى وسيأتى معه الرزق لكل من سعى اليه .. سيأتى ومعه الستر لكل من حاول الشيطان فضحه .. سيأتى ومعه الخير لاهل الخير ... سيأتى ومعه الشفاء لكل مريض ... سيأتى لتسديد ديون كل مديون .. سيأتى ومعه الفرج لكل مكروب .. سيأتى ومعه الحريه لكل مسجون .. سيأتى ومعه المحبه وستزول الكراهيه .. وسينتهى غضب البشر .. وسيعم الرخاء والسلام ... غدا سيأتى ومعه تحقيق حلم الشباب .. سيأتى ومعه الاخاء والود والحب والترابط والاخلاص .. غدا سيأتى ومعه شفاء كل مدمن كل مريض .. سيأتى ومعه اب وام لرعاية كل يتيم ويتيمه .. سيأتى ليؤكد ان ابتسامه المسيحى والمسلم كل منهما للاخر هى حقيقة لم ولا ولن تزول لانها ابتسامه المحبه والترابط والوحده ... غدا سيأتى ومعه ( منديل ) الملائكه ليمسح دموع امهات الشهداء .. شهداء الوطن جميعا الذين رحلوا عنا ... الابطال البواسل .. غدا سيأتى ومعه انشراح الصدر وقلوب عامرة بحب الله العلى القدير وسيردد الكون كله ويقول (( الله .... الله )) .. اللهم ياالله انعم علينا جميعا بالستر والامن والامان والسلام والمحبه والرخاء والصحه والرزق .... واشفى كل مريض وفرج هم المكروبين وباعد بين الانسان والشر كما باعدت بين المشرق والمغرب .... وكون عونا لنا جميعا ...

غدا سيأتى ومعه السعاده لشباب امتى الذى صبر وصبر وتحمل فوق طاقته ... غدا لك انت ايها الشاب ( الجميل الروح الصبور ) غدا لك انت وحدك ولطموحاتك ... غدا هو البشرى .. البشرى الطيبه .... فارجوك .. ارجوك .. ابتسم للغد ... ولاتستسلم للاحزان واليأس ... اياك واليأس .. اياك والاقتراب من الذين يتسببون فى غضبك .. ابتعد عن اى مكان فيه ضغط عليك وعلى اعصابك مهما كان هذا المكان ومهما كان حجم مصلحتك فيه .. صحتك واسرتك واحبائك اهم بكثير من ان تكون ضحيه اشخاص او اماكن فيها المك وحزنك ومرضك .. ابتعد على الفور .. تجنب اى شخص يثير غضبك اواعصابك .. اجعل العباده والرياضه وعمل الخير والثقافه اهم اهدافك ... انتظر الغد بكل امل .. ابتسم واجعل ابتسامتك كنور الشمس ... ولاتعادى الاخرين.. ومن يعاديك فهو الخاسر لان الذى يكره لايعرف الحب والذى يعرف الحب لايكره ابدا ولايعادى ..... وانا معك ان هناك من البشر من صدمتنا الايام فيهم وكنا نحبهم كحبنا لاهلنا واكتشفنا ان هذا الحب كان سرابا .. لكن هذا لايعنى ابدا انه يحق لنا ان نكره اى منهم .. لا .. لا ... هم كرهونا .. اما نحن فنحب لان الله محبه وتعلمنا من رسول الاسلام النبى محمد صلى الله عليه وسلم ومن السيد المسيح ومن موسى عليه السلام .. ان المحبه نبعُها رب السماء جل علاه سبحانه بديع السماوات والارض .. فلا تكره احد عزيزى الشاب .. واسعى دائما للتصالح حتى مع من كرهك وكن انت البادى بالسلام حتى تنعم بنوم عميق هادئ وصفاء نفس وضمير يقظ ...

ارجوك .. ابتسم للغد .. لان فيه تحقيق حلمك .. فيه السعاده والامل ....

وانتم ياأهل المسئوليه فى مصر ياأصحاب المناصب والسلطان والنفوذ .. انتم يارجال الاعمال واهل السياسه .. شباب الامه امانه فى عنق كل منكم .. شباب يحتاج للرعايه والاهتمام .. شباب يضع الامل فيكم .. ارجوكم اصنعوا للشباب الغد الجديد .. اجعلوهم ينتظرون الغد المشرق بكل امل وسعاده ...

اناديكم من صفحتى هذه وكل صفحاتى .. احموا شباب الامه .. اعيدوا الابتسامه لوجوههم .. انشروا الامل والسعاده فى نفوسهم .. حققوا احلامهم وطموحاتهم واهدافهم .... انهم المستقبل انهم الشيئ الطاهر او الشيئ الجميل الباقى فى كون اصبح الشر فيه عدو الامل وعدو الابتسامه ... ولكن .. ولكن ، لاشر بعد اليوم .. لاننا جميعا سنبتسم للغد .. وارجوك .. ابتسم .. ومااجمل ابتسامتك ياقارئى الجميل العزيز.