12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
ads
أخبار عاجلة

فى ذكرى مولد الإمام الأكبر.. "الطيب" يعيد العلاقات بين الفاتيكان ومصر.. ويرفض معاملة إسرائيل

الإثنين 06/يناير/2020 - 11:07 ص
الشيخ أحمد الطيب
الشيخ أحمد الطيب
محمود الديري
طباعة
أستاذ العقيدة الإسلامية، صاحب اللغتين الفرنسية والإنجليزية بطلاقة، ترجم المراجع الفرنسية إلى اللغة العربية، بالإضافة لعمله محاضرًا فى جامعة فرنسية، ومؤلفاته فى الفقه والشريعة والتصوف الإسلامى.

وتحتفل بوابة الشورى بالذكرى الـ74 لميلاد الإمام أحمد الطيب، فتعالوا معنا لنأخذكم فى جولة روحانية نتعرف فيها على أبرز مراحل حياة شيخ الأزهر.

مولد شيخ الأزهر
ولد شيخ الأزهر الشريف، أحمد محمد أحمد الطيب ولد 6 يناير 1946م، 3 صفر 1365هـ، فى صعيد مصر، لأسرة ملتزمة دينيًا.

لديه مؤلفات عديدة في الفقه والشريعة وفي التصوف الإسلامي، وهو من محافظة الأقصر في صعيد مصر، ثم تعلم في الأزهر، فحفظ القرآنَ وقرأ المتون العلميَّةَ على الطريقة الأزهرية الأصيلة، ثم التحَقَ بشُعبة العقيدة والفلسفة بكلية أصول الدين بالقاهرة، حتى تخرَّج فيها بتفوق عام 1969م.

دراسة الإمام الأكبر
حصل الإمام الأكبر على درجة الليسانس، شعبة العقيدة والفلسفة عام 1969م، درجة الماجستـير، شعبة العقيدة والفلسفة، عام 1971م، ثم درجة الدكتوراة، شعبة العقيدة والفلسفة، عام 1977م، ليسافر بعدها إلى فرنسا لمدةِ ستةِ أشهر في مهمةٍ علميَّةٍ إلى جامعة باريس، من ديسمبر عام 1977م، وهو يُجيد اللغةَ الفرنسية إجادةً تامَّةً، ويترجم منها إلى اللغة العربية.


ومن المهام التي تولاها شيخ الأزهر الشريف الدكتور" أحمد الطيب" عضو الجمعية الفلسفية المصرية، وعضو سابق بأمانة السياسات في الحزب الوطنى حتى 11 أبريل 2010 وقدم إستقالته من الحزب، ليكون الأزهر الشريف مستقل بذاته، ثم أصبح عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، ثم عضو مجمع البحوث الإسلامية، ثم عضو مجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتليفزيون، ثم رئيس اللجنة الدينية باتحاد الإذاعة والتلفزيون، ثم مقرر لجنة مراجعة وإعداد معايير التربية بوزارة التربية والتعليم، ثم عضو أكاديمية مؤسسة آل البيت الملكية للفكر الإسلامي.

الطيب يعيد العلاقة بين مصر والفاتيكان
وكان للشيخ أحمد الطيب تطورات بين مصر وعلاقتها الخارجية، فعلى سبيل المثال، بعد قطيعة مع الفاتيكان استمرت خمس سنوات، التقى الشيخ الطيب بعدها لأول مرة البابا فرنسيس في مايو 2016، بالمقر الباباوي في الفاتيكان. 

أكد رجلي الدين خلال لقائهما على "رفض العنف والإرهاب"، أعقب ذلك لقاءًا ثانيا في مصر في أبريل 2017، خلال زيارة البابا فرنسيس لحضور المؤتمر العالمي للسلام الذي أقيم بقاعة مؤتمرات الأزهر، ثم لقاءًا ثالثًا في الفاتيكان في 7 نوفمبر 2017، للمشاركة في الملتقى العالمي الثالث للسلام.

وفي فبراير 2019 في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، التقى الطيب فرنسيس مجددًا في القمة العالمية للأخوة الإنسانية، التي نظمها مجلس حكماء المسلمين، ووقعا على وثيقة الأخوة الإنسانية.

الطيب وعلاقته بإسرائيل
وعن إسرائيل، يرفض الطيب مصافحة شيمون بيريز أو التواجد معه في مكان واحد؛ لأن " مصافحته ستحقق مكسباً، لأن المعنى أن الأزهر صافح إسرائيل، وسيكون ذلك خَصماً من رصيدي، وخَصماً من رصيد الأزهر، لأن المصافحة تعني القبول بتطبيع العلاقات، وهو أمر لا أقرّه إلى أن تعيد إسرائيل للفلسطينيين حقوقهم المشروعة"، في مستهل فترته شيخا للأزهر رفض الطيب التنديد بالانتهاكات الإسرائيلية الجديدة في المسجد الأقصى، وعلل موقفه بأن تنديده لن يسفر عن جديد يذكر.

ألّف أحمد الطيب العديد من المؤلفات في العقيدة والفلسفة الإسلامية، كما أن له عدد من الدراسات والأبحاث في هذا الجانب، وبالإضافة إلى لغته العربية الأم، فإنه يتكلم اللغة الإنجليزية بطلاقة، كما ترجمت العديد من مؤلفاته من البحوث العلمية، والمناهج للعديد من اللغات.

مؤلفات الشيخ أحمد الطيب
الجانب النقدي في فلسفة أبي البركات البغدادي.

تعليق على قسم الإلهيات من كتاب تهذيب الكلام للتفتازاني.

بحوث في الثقافة الإسلامية، بالاشتراك مع آخرين.

مدخل لدراسة المنطق القديم.

مباحث الوجود والماهية من كتاب المواقف، عرض ودراسة.

مفهوم الحركة بين الفلسفة الإسلامية والفلسفة الماركسية "بحث".

أصول نظرية العلم عند الأشعري "بحث".

مباحث العلة والمعلول من كتاب المواقف عرض ودراسة.