12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
ads
أخبار عاجلة

احترس.. المضادات الحيوية المقدمة لطفلك تصيبه بالحساسية

الأربعاء 25/ديسمبر/2019 - 03:21 م
أرشيفية
أرشيفية
شريف المصري
طباعة
نشرت المجلة الطبية "JAMA Pediatrics"، بحثا طبيا يؤكد أن المضادات الحيوية الموصوفة عادة للأطفال تؤدى إلى زيادة خطر الإصابة بالحساسية لاحقًا في مرحلة الطفولة، وتؤثر على بكتيريا أمعاء الرضيع.

كما أن المضادات الحيوية، البنسلين أو السيفالوسبورين أو السلفوناميد أوالماكروليد، لديهم فرصة أكبر للإصابة بالحساسية مثل الحساسية الغذائية أو الربو أو التهاب الجلد.

وقال الدكتور كادي نايلند، وهو طبيب أطفال وأخصائي أمراض الجهاز الهضمي للأطفال في جامعة الخدمات المنظمة للعلوم الصحية في ماريلاند، لقد أثبتنا أن المضادات الحيوية لا ترتبط فقط بزيادة خطر الإصابة بأمراض الحساسية ولكن هناك خطر متزايد مرتبط بوصفة أنواع متعددة من المضادات الحيوية".

وأضاف أن "الحد من وصفات المضادات الحيوية غير الضرورية للعدوى الفيروسية مثل نزلات البرد قد يكون خطوة نحو منع تطور مرض الحساسية".

كما فحص الباحثون المشاركون فى البحث الأطفال الذين تم تشخيصهم فيما بعد بحساسية مثل الحساسية الغذائية، والحساسية المفرطة، والربو، والتهاب الجلد التأتبي، والتهاب الأنف التحسسي، والتهاب الملتحمة التحسسي، أو التهاب الجلد التماسي.

ووجد الباحثون أن المضادات الحيوية التي قاموا بتقييمها ارتبطت بزيادة المخاطر للتشخيص اللاحق لمرض الحساسية. وكان الخطر أقل بالنسبة للسلفوناميدات وأعلى للبنسيلين.


وتابعت الدكتورة بورفي باريك، أخصائية أمراض الحساسية والمناعة بجامعة "NYU Langone Health" في نيويورك ومتحدثة باسم شبكة الحساسية والربو، التي لم تشارك في البحث: ان البحث المقدم "مفيد" بمعنى أنه "يؤكد أكثر ما نعرفه عن استخدام المضادات الحيوية المرتبطة بتغيرات الميكروبيوم، والتي قد تؤدي إلى أمراض المناعة المختلفة مثل أمراض الحساسية حيث يجب أن نكون حذرين في التأكيد على أن هذه علاقة، وليست علاقة سبب ونتيجة".