12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
ads
ads

مى عمر: أعود بـ « الفتوة » لدراما رمضان المقبل ..ونجاح الممثل لا يقاس بعدد مشاهده فى العمل ولكن بتأثيره

الأحد 15/ديسمبر/2019 - 03:45 م
النجمة مى عمر
النجمة مى عمر
حوار أجراه - عبد المنعم فودة
طباعة

« ولد الغلابة » وضعنى أمام مسئولية كبيرة .

« شهد » هى فاتحة الخير علىّ .

أستفيد من خبرة زوجى المخرج محمد سامى وأستشيره فى أدوارى .

لا ولن أقدم أدوار إغراء .

نجاح الممثل لا يقاس بعدد مشاهده فى العمل ولكن بتأثيره .

عادل إمام مدرسة فنية كبيرة .

من النجمات اللاتى أثبتن تواجدهن بقوة على الساحة الفنية فاتنة الدراما النجمة مى عمر.. والتى استطاعت بموهبتها الفنية أن تصعد بقوة إلى سلم النجومية منذ بداية أعمالها والتى تميزت فيها بانتقائها بدقة لها، ومنها مسلسل"الأسطورة" أمام الفنان محمد رمضان، ومسلسل "عفاريت عدلى علام" أمام الزعيم عادل إمام، والمسلسل الكوميدى "ريح المدام" مع الثنائى أحمد فهمى وأكرم حسنى  ومسلسل «ولد الغلابة» أمام أحمد السقا، وغيرها من الأعمال الناجحة التى طلت بها النجمة مى عمر من نافذة الشاشة ولاقت الإعجاب وإشادة الجمهور والنقاد.

قدمت مى عمر مجموعة متنوعة من الأدوار والتى جسدتها ببراعة فكتبت لها اسما ومكانة كبيرة فى قلوب جمهورها، فحققت حلما من أحلامها بالعمل فى التمثيل منذ طفولتها ومشاركتها فى أعمال فنية بمسرح الجامعة ولكنها كانت تصر على التواجد بأدوار مشرفة وناجحة فى الأعمال الدرامية وهو ما تحقق فعليا ولا تزال تصر عليه.

ومنذ أيام تعاقدت مى عمر بشكل رسمى على بطولة مسلسل "الفتوة" حيث تقوم بدور البطولة النسائية أمام الفنان ياسر جلال والمقرر عرضه فى السباق الدرامى الرمضانى القادم، وفى هذا الحوار عبرت عن سعادتها بالتواجد على شاشة رمضان المقبل بالعمل.

- وماذا عن دورك فى المسلسل؟

 أقدم شخصية مختلفة تماما عما قدمته فى أعمالى السابقة ليكون بمثابة تحدٍ ومفاجأة للجمهور، حيث تدور أحداث المسلسل فى حقبة زمنية قديمة مثل زمن فيلم "الحرافيش" وهو ما أعجبنى فيه لأنه دور مختلف لم أقدمه من قبل، وحاليا تواصل الشركة المنتجة التحضير للعمل حيث شيدت ديكورا كاملا لأحد الأحياء الشعبية فى مدينة الإنتاج الإعلامى لتظهر الأحداث بشكل حقيقى أمام الجمهور.

- وماذا عن فريق عمل المسلسل؟

 يسعدنى التعاون مع فريق العمل ككل ومنهم رياض الخولى ودياب وكل فريق الممثلين الذين يتم التعاقد معهم الآن، وأشعر بالراحة والتفاؤل لتقديمى عملا للمؤلف هانى سرحان والمخرج حسين المنباوى.

- وما الذى حفزك على المشاركة فى العمل والموافقة على دورك؟

أعجبنى المسلسل وأحداثه خاصة أننى يستهوينى الإطار الشعبى الاجتماعى الذى تتضمنه أحداث العمل وهى حقبة ما قبل الـ 100 عام بحى الجمالية العريق، حيث يرصد الصراع خلال تلك الفترة داخل الحارة المصرية والطابع الشعبى بشكل اجتماعى لا يخلو من الجانب الرومانسى والأكشن والكوميدى، وقد جاء ترشيحى للبطولة من جانب شركة الإنتاج سينرجى وأتمنى أن ينال إعجاب الجمهور ويضيف لرصيدى نجاحا جديدا.

- حققت نجاحا كبيرا بمسلسل «ولد الغلابة» الذى قمت ببطولته أمام أحمد السقا فى رمضان الماضى، فكيف جاءتك ردود الأفعال حوله؟

الحمد لله شعرت بردود أفعال قوية وإيجابية وأشاد الجمهور والنقاد بالعمل وبأدوارنا، وهو ما وضعنى أمام مسئولية كبيرة فى عملى القادم.

- وضعت بصمة من خلال أول أدوارك «شهد» فى مسلسل الأسطورة أمام محمد رمضان، فهل كنت تتوقعين أن يتعرف عليك الجمهور بسهولة من خلال هذا الدور فى بدايتك؟

الحمد لله كان حظى جيدا لأن دور شهد حقق نجاحا كبيرا وعرفنى من خلاله المشاهدون، حتى إن الجمهور كان ينادينى باسم شهد لفترات طويلة بعد عرض المسلسل والحمد لله كان العمل فاتحة الخير على وجاءت الأعمال التالية له لتؤكد أن النجاح لا يأتى من فراغ بل بجهد واجتهاد واختيار للأدوار التى تناسب الفنان، فليست كل الأدوار التى تعرض على أوافق عليها، ولكننى أنتقى وأختار الدور الذى يناسبنى فقط حتى أضيف نجاحا جديدا وأحافظ على جمهورى الذى يتوقع منى أن أضيف جديدا.

- ما هى معايير اختيارك لأدوارك؟

أحرص دائما على التواجد أمام جمهورى من خلال دور يضيف لى ، ويكون فى مستوى أفضل أو فى نفس مستوى الأعمال التى قدمتها وليس أقل منها، لأننى لا أبحث عن مجرد التواجد ولكن التواجد الفاعل بعمل لا ينساه المشاهد ودور ذى قيمة وهدف وتأثير فى العمل.

- ما سبب ندرة أعمالك السينمائية؟

أحب السينما جدا وهى مهمة وأضعها فى اعتبارى، ولكننى كما ذكرت لا أتواجد لمجرد التواجد ويكون اشتراكى فى أى عمل فنى جديد بما يضيف لى وللمشاهد.

- هل ترفضين أدوار الإغراء؟

لماذا أضطر لتقديم دور إغراء.. الحمد لله لدى قدراتى وموهبتى التمثيلية التى تمكنى من أداء مختلف الشخصيات المنطقية والتى يتطلبها العمل بإمكانياتى وأدواتى التمثيلية، وهو ما تم فى كل أدوارى السابقة، وأتمنى أن أسير طيلة مشوارى الفنى على هذا المنوال الذى يتطلب جهدا ودراسة للشخصية وإتقانا فى أدائها ولا يتطلب نموذج الإغراء.

- كسرت حاجز التواجد بأعمال مع زوجك المخرج محمد سامى فقط، بتواجدك فى أعمال لمخرجين آخرين، فهل هذا مقصود منك؟

بالطبع أتمنى التواجد فى أعمال زوجى المخرج محمد سامى وأضافت أن زوجها المخرج محمد سامى مخرج متمكن ويستطيع إخراج طاقات تمثيلية مهمة من داخل الفنان والحمد لله كانت تجاربى معه ناجحة جدا وحققت بها شهرة واسما مهما فى مشوارى، خاصة أن محمد سامى يعامل كل الممثلين معاملة خاصة بعناية ودقة واهتمام وليس أنا فقط، فهو يرى دائما أن الممثل يعد من أهم أدواته كمخرج ودائما يحب أن يكون الممثل مرتاحا وسعيدا كى يقدم له أحسن ما لديه وهذا ما يقوله دائما، ولذلك فهو صديق كل الفنانين.

 أما تعاونى مع مخرجين آخرين فيسعدنى أيضا والحمد لله يثبت قدراتى التمثيلية فبالتأكيد سامى كان له الفضل فى بدايتى الفنية من خلال مسلسل "حكاية حياة"، و"كلام على ورق"، لكن بعد ذلك شاركت فى أعمال أخرى أكدت فيها موهبتى منها "حالة عشق" مع المخرج إبراهيم فخر، و"الطبال" مع أحمد خالد أمين، و"عفاريت عدلى علام" مع رامى إمام، و"ريح المدام" مع كريم العدل، وفى السينما "آخر ديك فى مصر" مع عمرو عرفة، والحمد لله جميعهم مخرجون أضافوا لى وحققت نجاحات جديدة بهذه الأعمال.

- هل مساحة الدور وعدد مشاهده تهم مى عمر؟

بالطبع لا فنجاح الممثل لا يأتى أبدا من عدد المشاهد التى يقوم بتمثيلها، ولكنه يأتى بإتقانه لشخصيته وبراعته فى أدائها ودراسة تفاصيلها أيا كان عدد المشاهد، وفى رأيى أن مساحة الدور لا تدل على نجاحه أو نجاح الفنان الذى يجسده، بالعكس قد يكون ضد الممثل أن يتواجد أمام المشاهد لمجرد التواجد، فالتأثير أهم من المساحة.

- هل تأخذين رأى المخرج محمد سامى زوجك فى الأودار التى يتم عرضها عليك؟

بالطبع أستفيد من خبرات زوجى وهو أمر طبيعى ومنطقى أن أستشيره فى كل شيء وليس فى المهنة فقط فمن سيكون آمينا على غيره؟

- شاركت فى بطولة عمل كوميدى بنجاح هو مسلسل «ريح المدام»، فهل استهوتك الأعمال الكوميدية؟

بالطبع شعرت بسعادة لمشاركتى فى عمل كوميدى لأننى أحرص على تنويع وتلوين أدوارى وعدم التقيد بنوعية محددة من الأدوار، وقد أعجبتنى وأضافت لى تجربة المسلسل الكوميدى ريح المدام والتى شعرت بها من بداية قراءتى لأول أربع حلقات، ووافقت عليه بشكل سريع. فالموضوع فى هذا المسلسل متغيّر وبعيد عن الملل، وبرغم أنه من أكثر الأعمال التى أرهقت فيها، أنا وفريق العمل بالكامل، خاصة أننى جسدت مجموعة مختلفة من الشخصيات التى نالت إعجاب المشاهدين.

حدثينى عن عملك مع الزعيم عادل إمام في مسلسل عفاريت عدلي علام" ؟

قبل التحاقى بالتمثيل وأنا أعشق كل أعمال الزعيم وشخصيته النادرة فهو مدرسة فنية كبيرة، وكان حلمى أن أشارك فى عمل أمامه وقد تعلّمت منه ..وأتمنى تكرار التجربة، وكانت دائماً أراقبه  الكواليس ، فعادل إمام نموذج يجب دراسته، كيف وصل لهذه المكانة وكيف استطاع الحفاظ عليها طوال هذه الفترة فرغم النجومية التى  التي يمتلكها فهو نجم ملتزم جداً ومن المستحيل أن يتأخّر عن عمله ودائماً يذاكر الدور ولا يقوم بتغيير أى شيء فى السيناريو،فـالزعيم عادل إمام شخص متواضع جداً وسعدت بالعمل معه كثيرا.