12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

أهلى الخذندارية شرق بسوهاج يستغيثون بالرئيس "عايزين كوبرى يا ريس "

الجمعة 08/نوفمبر/2019 - 06:38 م
العبارة النهرية التى
العبارة النهرية التى سقط بابها بالركاب العام المضى
علاء الخضيرى
طباعة

رحلة من المعاناة الدائمة يعيشها سكان قرى شرق النيل خاصة أهالى قرية الخذندارية شرق التابعة لمركز طهطا بمحافظة سوهاج، حيث لا سبيل لقضاء مصالحهم وحوائجهم الا عبور النيل إلى المركز عبر العبارة النيلية التى تعمل نهارا فقط،

فالعبارة هى المنفذ الوحيد للعبور إلى القرية التى تقع شرق النيل الذى يقسمها الى شطرين الخذندارية شرق النيل وجزيرة الخذندارية غرب النيل وعائلات القرية منتشرة فى الشرق والغرب مما يجعل العبارة هى الحبل السري لربط شطرى القرية وتوحيدها فى الافراح والاتراح ، فكل المؤسسات الحكومية والمدارس العليا والمستشفيات والبنوك وغيرها فى المركز، ولابد من عبور النيل يوميا من الشرق إلى الغرب والعكس  لكل ذى مصلحة سواء من الفلاحين الذين يبغون بيع انتاجهم الزراعى بالمركز والحصول على متطلباتهم من المدينة كذلك الموظفون والطلاب والمرضى وغيرهم.

كما أن المقابر لا توجد سوى فى الشرق القابع فى حضن الجبل والميت لابد أن ينتظر حتى الصباح وطلوع شمس النهار لكى يدفن ويوارى الثرى فالعبارة لا تعمل ليلا والحياة يجب أن تتوقف مع غروب الشمس فالمريض يجب ألا يمرض ليلا والطالب لا يجب أن يذهب إلى الدرس مساء والحريق سيلتهم البيوت لان عربات الإطفاء بالبر الغربى والمسافر عليه أن يسافر بالنهار والسكة الحديد غرب النيل فمن ينهى تلك المعاناة !

وبالرغم من تعدد المطالبات بانشاء كوبرى يربط بين الشرق والغرب منذ ثمانينيات القرن الماضي لكن لا مجيب

ورغم أن الدولة انشات عددا من المحاور والكبارى على النيل لكنه الاستثناء بينما ظلت العبارة والمراكب النيلية هى القاعدة  ولم يبقى امام الأهالى سوى مناشدة الرئيس عبدالفتاح السيسى بإنشاء كوبرى يربط بين شطرى القرية وينهى معاناة الاهالى فى عبور النيل عبر العبارة والمراكب النيلية التى شهدت كثير من حالات الغرق

وطالب الأهالى ياستنساخ تجربة عبور قناة السويس ولو من خلال الكبارى العائمة التى تم تنفيذها مؤخرا بعد توجيهات السيد الرئيس

رشاد محمود، مدرس، يقول إنه منذ الثمانينات ونحن نطالب الحكومة والمسئولين بإنشاء كوبرى على النيل يربط قرية الخذندارية شرق وجزيرة الهريف بمركز طهطا حيث الحركة لا تنقطع بين شرق النيل وغربه ليلا أو نهارا ونحن نناشد الرئيس عبد الفتاح السيسى بإنشاء كوبرى على النيل لربط القرية بالمركز لتسهيل حركة المواطنين وإنقاذ المرضى وآلاف المواطنين من تلك المعاناة اليومية.

وينضم إليه فى الحديث، محمد صبرى راضى، محامٍ،  حيث يقول نعانى من التكدس الشديد فى السيارات والانتظار ساعات للعبور من الشرق أو الغرب والعكس ويمتد طابور السيارات لأكثر من كيلو متر وتلك المعاناة تتكرر يوميا فماذا يفعل مريض يحتاج إلى الإسعاف والذهاب لمستشفى المركز أو الطلاب الذين يريدون الذهاب إلى مدارسهم

من ناحيته، قال الدكتور سيد شبيب أستاذ جامعى، إنه يتمنى أن تسمع الحكومة صوتنا وتقيم كوبرى للقرية حتى لو كان كوبرى عائم لربط الشرق بالغرب.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر