12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
ads
أخبار عاجلة

بشير محمد لـ"بوابة الشورى": داعش لن تنتهي بموت البغدادي

الثلاثاء 05/نوفمبر/2019 - 11:33 ص
الشورى
محمود حسين عامر
طباعة
قال بشير محمد، الباحث في شئون الجماعات الجهادية بجامعة إشبيلية الإسبانية في حوار حصري لبوابة الشورى، إن الحديث عن انتهاء التنظيمات التكفيرية بموت البغدادي لا تستند لأي معطيات على الساحة العربية ولا حتى إلى تحليل معمق لتاريخ تلك التنظيمات وذلك لعدة أسباب، وكان لبوابة الشورى هذا الحوار مع الباحث، فإلى نص الحوار.. 

1- في البداية هل بمقتل البغدادي انتهى تنظيم داعش أم لا؟ 

مقتل قادة التنظيمات الجهادية لا يعني نهايتها إطلاقاً، إذ لا توجد أي جماعة جهادية في العصر الحديث على الأقل انتهت بمقتل زعيمها أو حتى قادتها، فإذا نظرنا إلى تنظيم القاعدة على سبيل المثال نجد أنه استمر حتى بعد موت مؤسسه وزعيمه الروحي والرجل الذي أنفق عليه بكل سخاء، أسامة بن لادن، أما تنظيم "الدولة الإسلامية" فيعد البغدادي ثالث زعيم له بعد كل مع الزرقاوي وأبو عمر البغدادي.

2- هل تنظيم الدولة الإسلامية شهد نقلة نوعية بعد تولي البغدادي قيادته؟

صحيح أن التنظيم شهد نقلته النوعية خلال فترة تولي البغدادي مسؤوليته، فقد نقله من مرحلة العمل السري إلى السيطرة المكانية على مساحة جغرافية تفوق مساحة بريطانيا، وسكان يبلغ تعدادهم حوالي 12 مليون نسمة وثروة تبلغ حوالي 2.2 مليار دولار خلال فترة نشاط التنظيم في أوجه، وجيش يبلغ قوامه أكثر من 30 ألف مقاتل.

3- ما الذي تم في فترة البغدادي عندما قاد تنظيم داعش؟

حدث في عهد البغدادي التراجع والانحسار الذي بدأ منذ سنة 2015، وبلغ أوجه بخسارة الموصل في 2017، البغدادي بدأ التحضير لهذه المرحلة من خلال الانتقال من العمل العلني والسيطرة على الأراضي إلى العمل السري عن طريق الخلايا، من خلال الاستراتيجية التي رسمها وأعلن عنها رسميا شهر أبريل الماضي والمتمثلة في "حرب استنزاف" طويلة الأمد ضد الخصوم، وتشمل جميع الجوانب الاقتصادية والعسكرية والبشرية وغيرها.

4- ما الخطة التي أعدها البغدادي في العراق وسوريا؟

لم يترك البغدادي فقط استراتيجية جاهزة للتنفيذ لخليفته، بل ترك تنظيما، رغم أنه يبدو متهالكا ومندثرا غير إنه يمتلك، حسب تقرير الأمم المتحدة الأخير، ما بين 14 إلى 20 ألف مقاتل في العراق وسورية وباقي فروعه، كما لا زال بحوزته أكثر من 300 مليون دولار في خزائنه، بالإضافة الى الخلايا النائمة والجيش الاكتروني الدعائي المنتشر في كل بقاع العالم. 

5- ما هي أهم فروع تنظيم داعش في الدول العربية من وجهة نظرك؟
  
بخصوص الجزء الثاني من سؤالكم حول فروع التنظيم في ليبيا ومصر فأعتقد أنه في ليبيا كل الشروط الموضوعية والسياسية والظروف الأمنية التي تساعد التنظيم على النمو وتنظيم نفسه ومحاولة السيطرة من جديد على بعض قرى ومداشر الجنوب الليبي.
أما بالنسبة لفرع التنظيم بمصر، فهو أحد أقوى فروعه بعد الفرع النيجيري والاكثرهم نشاطا سواء العسكري أو الإعلامي، هنا نقطة مهمة جدا، وهي أن فروع التنظيم الأكثر نشاطا وقوة هي التي تكون في مناطق فيها معضلات اجتماعية وسياسية مزمنة لا تريد أو لا تستطيع الحكومات حلها.
كل تلك المظالم الاجتماعية تتحول مع مرور الزمن إلى كره للدولة المركزية بل ومعاداتها، وقد تشكل تلك المجتمعات حاضنة اجتماعية وبشرية للتنظميات الجهادية التي تجيد استغلال مثل ولك الظروف والبروز كمدافعة عن تلك المجتمعات وتبني مطالبها الاجتماعية والسياسية وضد التهميش والإقصاء السياسي والتنموي.

6- هل القوة العسكرية تقضي على الفكر الجهادي؟ 

القوة العسكرية لن تقضي أبدا على الفكر الجهادي، والدليل هو نقل أمريكا، اعتى قوة عسكرية في التاريخ الحديث، لكل عدتها وعتادها لقتال حركة طالبان وطردها من الحكم سنة 2001، ونسأل اليوم عن مصير تلك الحرب الإجابة هي أن أمريكا حاليا تفاوض طالبان ولم تهزمها عسكريا.

7- ما هو تعقيبك علي إعلان مؤسسة الفرقان الإعلامية بتعين قيادة الجديدة لداعش؟

في بيان صوتي لمؤسسة الفرقان الإعلامية، بصوت المتحدث الجديد باسم "الدولة الإسلامية"، أعلن التنظيم عن تعيين زعيم جديد هو، أبو إبراهيم الهاشمي القرشي، خلفاً لأبي بكر البغدادي الذي أكد التنظيم مقتله على يد القوات الأمريكية، ومن جهة أخرى، أكد التنظيم أيضاً مقتل المتحدث الرسمي باسمه، أبو الحسن المهاجر ولا تتوفر معلومات دقيقة حول هوية القائد الجديد للتنظيم ولا المتحدث باسمه، المهاجر أبو حمزة القرشي.
وأُرجّح أن يكون الزعيم الجديد للتنظيم عراقي الجنسية، على اعتبار أن هذه هي رغبة أبو بكر البغدادي، في أي أن يحافظ التنظيم على هذا المنصب للعراقيين فقط، بالنظر إلى ما وصل إليه تحت قيادة عسكرية عراقية معظمها من قادة الجيش العراقي السابق.
وبخصوص المتحدث الرسمي الجديد باسم التنظيم، فأُرجح أن يكون سعودياً، بالنظر إلى المكانة التي تحتفظ بها "جزيرة محمد"، حسب أدبيات تنظيم لدى قادته.
ومن دون شك، يكون التنظيم قد استفاد من الدرس القاسي الذي تلقاه قبل أيام بعد الثغرة الأمنية الخطيرة التي أودت بحياة قادته، ولذلك قد لا يعلن أبداً عن الهوية الحقيقية للزعيم والمتحدث الإعلامي، وقد لا ينشر حتى مستقبلاً أي صورة لهما كإجراء أمني احترازي.

8- كيف تقرأ المشهد العراقي الآن في ظل المظاهرات العراقية المنتشرة فيها الآن؟

رغم ارتفاع عدد الضحايا من المتظاهرين السلميين، ورغم تكشير النظام الطائفي عن أنيابه وتجنيد قناصته لاصطياد وقنص الشباب الرافضين للظلم والفساد، إلّا أن هذا الجيل من العراقيين يُظهر أن البلد لا زال بخير وأن الهوية الوطنية الجامعة والعابرة للطوائف والمناطق قادرة على أن تكون حافزاً ومحركاً للثورة ضد الحرمان.
الشباب العراقي، ومن كل الطوائف والأديان والخلفيات يُعلن أن حربه هي ضد الفساد والقهر وتردي الخدمات، مقابل انتفاخ بطون السياسيين الحاليين وتغوّل الأحزاب الدينية وفسادها باسم الدين منذ بداية الحكم الطائفي سنة 2003، الذي جاء بعد سنواتٍ عجافٍ من الدكتاتورية.
لا ينبغي تخيير العراقيين بين الحكم الدكتاتوري الذي كان يمثله صدام وبين النظام الطائفي الذي تمثله الأحزاب الدينية اليوم، فالشعب العراقي له الحق كبقية شعوب العالم في العيش تحت ظل نظام ديمقراطي لا طائفي ولا دكتاتوري.

9- كيف نقضي على الفساد والاستبداد الجديد في العراق مؤخرا؟

انتشر الفساد والاستبداد الجديد بدرجات غير مسبوقة، تربع العراق معها على عراش أكثر الدول فساداً في كوكب الأرض، ولم يكتفِ السياسيون الفاسدون بنهب الأموال، بل عملوا على إحياء الطائفية المقيتة التي يعتاشون منها وفي أجوائها.
ولا زال الدم العراقي مستباحاً من طرف أنظمة السلطة الحاكمة في كل الأزمنة فحديثاً، عانى العراقيون الأمرّين مع الحكم الدكتاتوري لصدام حسين طيلة عقود، فقُتِلَ من قُتِل وهُجِّرَ من هجر، ثم جاء الحكم الطائفي الجديد الذي صنعته أمريكا بما يضمن مصالحها، فعاث رواده في البلاد فساداً حتى أضحى العراق غير العراق الذي يعرفه أهله، وتحول أكثر من نصف شعبه إلى فقراء وجوعى، بينما تتلاطم تحت أقدامهم أمواج النفط والغاز الكفيلة بضمان عيشٍ كريمٍ لهم لو سلمت من استيلاء السياسيين الطائفيين عليها.

10- كيف تقرأ الرؤية الإمريكية لمقتل أبو بكر البغدادي؟

طغت مبالغة ترامب وأكاذيبه المؤتمر الصحفي على حدث القضاء على البغدادي، حيث زاد من درامية الحدث وبأوصاف خيالية غير قابلة للتصديق كقوله أن البغدادي ظل يصرخ باكياً أو تشبيهه بالكلب عدة مرات، نفي هذه الرواية كان من وزير الدفاع الأمريكي الذي قال في ندوته الصحفية أمس لا علم له بأن البغدادي كان يبكي في آخر لحظاته، وهو ما يعني أن ترامب يكون قد نسج الرواية من خياله.

11- هل هناك خلل أمني أصاب نتنظيم داعش أم لا ؟ 

أعتقد أن هناك خللاً أميناً خطيراً أصاب نظام تأمين الشخصيات القيادية في التنظيم، هذه الثغرة الأمنية أصابته في مقتل بعد فقدانه زعيمه والمتحدث الرسمي باسمه وبعض القادة الآخرين في ظرف زمني متقارب جداً، الحديث عن القضاء كلياً على التنظيم هو حديث غير مبني على حقائق أو وقائع على الميدان، فالتنظيم يتمتع بقدرة فائقة على التكيف مع المستجدات والضغط الكبير، وقد أعد البغدادي نفسه قبل مقتله استراتيجية أسماها في خطابه الأخير بـ"حرب الاستنزاف".

12- ما هي الإستراتيجية التي قام بها تنظيم داعش؟

تقوم هذه الإستراتيجية على لا مركزية التنظيم، حيث أتاح بموجبها لقادة الولايات والفروع حرية اتخاذ القرارات دون الرجوع للمركز، كما أسس التنظيم بنية تنظيمية قوية تعتمد على الخلايا النائمة في معظمها، وحتى الهرم يستطيع مواصلة العمل تحت الضغط وفي ظروف غير طبيعية، وقد قدر تقرير الأمم المتحدة الصادر قبل أيام مقاتلي التنظيم في العراق وسوريا لوحدهما بما بين 14 إلى 20 ألف مقاتل، فضلاً عن امتلاك التنظيم لأكثر من 300 مليون دولار في خزائنه وفق ذات التقرير.
وفي ظل الظروف الحالية في سوريا وخاصة الشمال، لا شك أن المستفيد الوحيد هو التنظيم الذي قد يستجمع صفوفه ويحاول شن حملة كبيرة لإطلاق سراح معتقليه لدى الأكراد البالغ عددهم أكثر من سبعة آلاف، على غرار الحملة الممنهجة التي شنّها على السجون العراقية سنة 2012 وأفضت إلى تحرير قادته وعناصره المعتقلين.

13- في النهاية ما هو سر تواجد البغدادي في إدلب؟ 

أعتقد أن سر تواجد البغدادي في إدلب، الخاضعة لسيطرة غريمه تنظيم هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) وجماعة حراس الدين المبايعة للقاعدة، يرجع إلى اختياره منطقة تخضع لسيطرة خصومه من أجل إبعاد الأنظار عنه، لأنها تقع على الحدود التركية وهي منطقة مراقبة ومكشوفة أمنياً، لذلك اختار البغدادي التواجد في مناطق خصومه لإبعاد الشبهة وتضليل أجهزة الاستخبارات التي تتعقبه.