12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
أخبار عاجلة

خلال كلمته بمقر القنصلية المصرية بمارسيليا..البابا تواضروس: لا فرق بين المسلم والمسيحي في مصر

الأحد 20/أكتوبر/2019 - 12:23 م
جانب من اللقاء
جانب من اللقاء
على الهوارى
طباعة

زار قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، مقر القنصلية المصرية بمارسيليا، وكان في استقباله السفير هشام ماهر القنصل المصري العام بجنوب فرنسا وطاقم القنصلية.

وأكد البابا تواضروس أن مصر بلد كبير بها مئة مليون مواطن وحوالي ١٥ مليون مواطن مسيحي وحوالي ٢ مليون مواطن يعيشون في مختلف دول العالم، في أمريكا وكندا وأستراليا وفرنسا وباقي أوروبا وآسيا وأفريقيا.

وقال قداسته خلال كلمته بمقر القنصلية المصرية بمارسيليا، ان الشعب المصري يعيش علي مساحة ٨% فقط من الأرض على ضفاف نهر النيل ونعتبر أن النيل هو أبونا والأرض هي أمنا.

وأضاف قائلا "تأسست الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في القرن الأول الميلادي وصارت مصر مسيحية لمدة سبعة قرون ثم دخلها الإسلام في القرن السابع الميلادي وعاش المصريون سويًا، وأن نهر النيل خلق وحدة طبيعية بين المصريين، وعند زيارة أي شخص إلى مصر لا تستطع أن يفرق بين مسيحي ومسلم فنحن نشترك في نفس المساكن وندخل نفس المدارس والمستشفيات والجامعات".

وتابع قائلا "إن مصر تواجه اليوم معركتين، الأولى ضد الإرهاب، لأننا تعرضنا لهجمات إرهابية كثيرة ، والمعركة الأخرى هي معركة التنمية، ومصر تشهد مشاريع تنموية كبيرة نقوم بها ونحاول في ذلك وتستعين بدول صديقه مثل فرنسا، ولدينا تعاون في كل المجالات وهذه الأمور تعطينا امل في مستقبل مشرق".

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر