12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

وزير إعلام جنوب السودان: قضايا هامة على طاولة الحكومة السودانية الانتقالية الجديدة

الأربعاء 11/سبتمبر/2019 - 02:51 م
مايكل مكوي لويث -
مايكل مكوي لويث - وزير إعلام جنوب السودان
عبير أحمد
طباعة
قام كل من "سلفا كير ميارديت" رئيس جنوب السودان مع "ريك مشار" زعيم المتمردين، بعقد صفقه تشكيل حكومة انتقالية جديدة خلال 12 نوفمبر القادم، حيث قال وزير الإعلام في جنوب السودان، مايكل مكوي لويث، "ناقش الجانبان قضايا بسيطة والمبادئ المتفق عليها لتشكيل حكومة انتقالية بحلول 12 نوفمبر".

يذكر أن  "كير" صرح الأربعاء الماضي، إنه ينبغي تأجيل تشكيل حكومة الوحدة عاما على الأقل، مضيفا أن الحكومة لم تتمكن من نزع سلاح القوى المختلفة في البلاد وإيوائها وتدريبها وإدماجها منذ توقيع الاتفاق، وتم رفض اقتراح من زعيم المتمردين السابق ريك مشار بتشكيل الحكومة الجديدة في غضون ستة أشهر، متابعًا أن التأجيل جاء بناء على طلب ريك مشار، لكنه قال إن الموسم المطير سيجعل من الصعب إدماج قواتهما في غضون ستة أشهر.

ومن جانبه سبق وإن دعا "مشار" إلى تأخير مدته ستة أشهر وذلك خلال لقاء مع البابا الشهر الماضي، حيث تم التوصل للاتفاق، في سبتمبر، بعد سلسلة من اتفاقات السلام الفاشلة، وصمد الاتفاق الجديد حتى الآن، رغم تخلف الطرفين عن مواعيد محددة مهمة. 

وحاولت الحكومة التي تفتقر إلى السيولة النقدية، الاستفادة من هذه الفرصة لالتقاط الأنفاس بزيادة الإنتاج النفطي الذي يمثل مصدرها الكبير الوحيد للإيرادات.

يذكر أنه قد قتل نحو 400 ألف شخص خلال الحرب الأهلية التي استمرت خمسة أعوام، واندلعت عام 2013 بين قوات سيلفا كير والقوات الموالية لمشار الذي كان نائبا للرئيس.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر