12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

وسائل إعلام بريطانية تكشف معلومات هامة بخصوص 11 سبتمبر

الأربعاء 11/سبتمبر/2019 - 01:32 م
أحداث ١١ سبتمبر -
أحداث ١١ سبتمبر - أرشيفية
عبير أحمد
طباعة
قامت إحدى وسائل الإعلام البريطانية بنشر أسرار جديدة بخصوص أحداث سبتمبر عام2001 ، داخل الولايات المتحدة الأمريكية، بمناسبة مرور 18 عامًا على الحادث، والذي اسفر عن إزهاق كثير من الأرواح حوالي 2977 شخصًا، حيث إستعرض صحفيون بريطانيون تقريرا مؤلفا من عدة صفحات للجنة المكلفة بالتحقيق في المأساة، والذي كان بحوزة صحيفة"دايلي إكسبريس" البريطانية منذ عام 2004. 

ووفقًا للخبراء، فإن أطقم جميع طائرات الركاب الأربعة المختطفة، والتي استخدمها الإرهابيون لاحقًا، لم تنفذ أبسط الإجراءات المنصوص عليها في حالات الطوارئ. 

نحن نتحدث عن حقيقة أنه لم يقم طيار واحد بتنشيط رمز جهاز الإرسال والاستقبال الخاص بالطائرة، بعد أن قام بتزويد الإشارة الثابتة إلى الخدمات الأرضية، بعد أن تمكن المتطرفون من الوصول إلى الحجرات، قاموا بتعطيل المعدات، وقطعوا الاتصال بجهاز المراقبة.

وكتبت الصحيفة: "السؤال الذي يطرح نفسه: لماذا لم يحدد الطيارون رمز الاختطاف 7500 إذا حدث شيء ما على الطائرة قبل دخول الخاطفين إلى قمرة القيادة؟ يستغرق الأمر ثانيتين، وهذا من شأنه أن يحذر مراقبي الحركة الجوية حول ما كان يحدث، لكن لم يقم أي من الطيارين بهذا الإجراء البسيط تمامًا عند محاولة اختطاف طائرة".

ووفقًا للنسخة الرسمية، التي عبرت عنها الخدمات الخاصة والحكومة الأمريكية، فإن مقاتلي تنظيم القاعدة الإرهابي، كانوا وراء الهجوم على الولايات المتحدة.

يذكر أن أربع مجموعات من المتطرفين استولوا على أربع طائرات ركاب وأرسلوها إلى نيويورك وواشنطن، ثم في وقت لاحق صدم اثنان من أبراج مركز التجارة العالمي، مما أدى إلى حريق شديد وانهيار الهياكل اللاحقة، وتحطمت طائرة أخرى بالقرب من البنتاغون، مما أدى إلى إتلاف واجهة المبنى، أما الطائرة الرابعة فبعد إدراك الركاب لما كان يحدث على متن الطائرة، قاموا بأعمال شغب وحاولوا تحييد الإرهابيين، مما أدى إلى تحطم الطائرة.

ونتيجة للهجمات المنسقة، توفي 2977 شخصًا، بمن فيهم ركاب الطائرة والعاملون وضيوف مركز التجارة العالمي، بالإضافة إلى ممثلي الخدمات التشغيلية الذين شاركوا في إجلاء الأشخاص من مركز التجارة العالمي وإطفاء الحرائق.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر