12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

في لقائها مع شركاء دوليين.. مايا يسري تستعرض جهود اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث

الخميس 05/سبتمبر/2019 - 11:01 ص
د. مايا يسري - رئيسة
د. مايا يسري - رئيسة المجلس القومي للمرأة
أيمن النبراوي
طباعة
التقت د. مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمراة، بأعضاء اللجنة التيسرية للبرنامج الدولي المشترك لمكافحة ختان الاناث التابع لصندوق الأمم المتحدة للسكان واليونسيف، وتناول اللقاء التعرف على أبرز جهود اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث، برئاسة مشتركة بين المجلس القومي للمرأة والمجلس القومي للطفولة والأمومة.

وأوضحت دكتورة مايا مرسي، أن مصر قامت بالعديد من الجهود من أجل مواجهة مشكلة العنف ضد المرأة والفتاة بجميع أشكاله ومن بينها مشكلة ختان الاناث، حيث اعدت مصر الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية2030، والتى تضم محور الحماية، هذا بالإضافة الى إعداد الاستراتيجية الوطنية للقضاء على العنف ضد المرأة، كما صدرت الاستراتيجية القومية لمناهضة ختان الاناث 2016- 2020، كما أن المادة 11 من الدستور المصري تنص على حماية المرأة من جميع أشكال العنف ضد المرأة.

وأشارت مايا، أن مكافحة ختان الاناث في مصر بدأت منذ التسعينات القرن الماضي وهناك قائمة كبيرة من الجهود التى تمت في هذا المجال، ففي عام 2008 جرم القانون هذه العادة البشعة، وفى عام 2016 تم تغليط العقوبة بموجب القانون رقم 78 بالسجن مدة لا تقل عن خمس سنوات ولا تجاوز سبع سنوات لكل من قام بختان لأنثى بان أزال أيا من الاعضاء التناسلية الخارجية بشكل جزئى أو تام أو ألحق إصابات بتلك الاعضاء دون مبرر طبي، وتكون العقوبة بالسجن المشدد اذا نشأ عن هذا الفعل عاهة مستديمة أو إذا أفضى الفعل الى الموت، كما نص فى مادة أخرى على"يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنه ولا تتجاوز ثلاث سنوات كل من قدم انثى وتم ختانها على النحو المنصوص عليه بالمادة 242 مكررا من هذا القانون"..

وأشارت  رئيسة المجلس القومي للمرأة، إلى أنه تم تشكيل اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث في شهر مايو من العام الحالي، وجددت الحكومة المصرية التزامها للقضاء على ختان الاناث، ثم قامت اللجنة بإطلاق المرحلة الأولى من المبادرة التوعوية "احميها من الختان"، بعد مرور أقل من شهر على تشكيل اللجنة الوطنية المشتركة، حيث بدأنا العمل بإطلاق حملة إعلانية على الإذاعات المختلفة على مدار شهر كامل وتم تقديم مجموعة من الرسائل المختلفة التى توضح رأي الدين والطب والقانون من هذه الجريمة.

كما لفتت مايا، إلى أن اللجنة أطلقت جائزة باسم الرائدتين في مجال مكافحة ختان الاناث ماري أسعد وعزيزة حسين للقضاء على ختان الإناث تكريما لهما وتخليدا لذكراهما.

وأوضحت مايا،  أن فريق عمل اللجنة حريص على العمل على أرض الواقع من خلال حملات طرق الأبواب والتى نستعين فيها بالرائدات الريفيات للنزول الى الاهالي ومخاطبتهم واستخدام أسلوب الاتصال المباشر الذي يعد من أكثر الوسائل قدرة على الاقناع، ونجحنا في الوصول خلال شهر الى مايقرب من 2.5 مليون فرد من الرجال والنساء والأطفال، كما تم اشراك القيادات الدينيات من واعظات وزارة الاوقاف والراهبات وخدمات الكنائس المصرية الثلاثة في التوعية والتعريف برأي الدين في هذه المشكلة، كما قام فريق عمل اللجنة بالتعريف ايضا برأي الطب في ختان الاناث، مشيرة ان الخط الساخن لنجدة الطفل 16000 تلقى 1484 بلاغ واستشاره عن ختان الإناث على مدار شهر كامل، كانت اغلب الاتصالات التى تم تلقيها من الاباء بنسبة 48% من إجمالي عدد الاستشارات التى بلغت على الخط الساخن ، كما تلقى الخط الساخن اتصالات من الأطفال أنفسهم بنسبة 7% من اجمالي عدد الاتصالات.
 وتابعت مايا، أنه تم تنظيم المؤتمر الإقليمي حول القضاء على زواج الأطفال وختان الإناث، الذي اقيم تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، مما يؤكد التزام القيادة السياسية بمواجهة المشكلة والتصدي لها.

وفي الختام أكدت الدكتورة مايا مرسي، أن لدينا التشريعات والأطر والاستراتيجيات الداعمة لجهودنا وعلينا الآن العمل على القيام بجهد اكبر من اجل رفع الوعي بالمشكلة وخطورتها على حياة الفتيات والسيدات ومستقبلهن.

واشاد السيد ألكسندر بوديروزا، مسئول صندوق الأمم المتحدة للسكان بمصر، بالالتزام الوطني غير المسبوق لمكافحة ختان الاناث في مصر ، وبالدور الذي تقوم به الدكتورة مايا مرسي، كرئيسة للمجلس القومي للمراة،في مجال العمل على تمكين المراة المصرية، والنهوض بها في جميع المجالات، مشيرا انها تعد احدى الشخصيات النسائية الملهمة حول العالم، اللاتي لهن دور في إحداث تغيير في الشعوب وهي تعمل بجد من أجل المراة المصرية، وتنفيذ اهداف الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة 2030.
كما أشاد بالجهود التي تمت من قبل اللجنة الوطنيه للقضاء على ختان الإناث، مشيرا أنه لابد أن نشعر جميعا بالفخر لما تم حتى الآن في هذا المجال..

وأكمل، إننا نأمل بحلول 2030 نكون قد قضينا على ختان الإناث، مشيراً إلى ماتقوم به اللجنة الوطنية لنشر الوعي المجتمعي بقضية ختان الاناث من خلال حملات طرق الأبواب، مؤكدا ان هذه الأمر غاية في الأهمية وله مردود ايجابي.

وأعرب برونو مايس، ممثل منظمة اليونسيف بمصر عن سعادته بالقرار الصائب لتشكيل هذا اللجنة التى تمثل تحالف قوي من اجل مواجهة عادة ختان الاناث في مصر، مشيدا بالتزام الحكومة المصرية بمواجهة ختان الاناث ودعمها كافة الجهود التى تتم في هذا الاطار، مشيرا ان هذا التحالف يعطينا الأمل والكثير من الصلابة لمواصلة التعاون من اجل حماية الفتيات الصغيرات، معرباً عن أمنياته ان يكون لدينا جميعا نهج متصل وتنسيق لدعم هذه الشراكة في جميع المجالات.

وقالت لوريدانا ماجني عضوة اللجنة التيسيرية بالبرنامج الدولي للقضاء على ختان الإناث، إن مصر ليست البلد الأول، التي تقوم اللجنة التيسرية بزيارتها ولكننا نقوم بجهود كبيرة ليكون لدينا خلفية علي ما تقوم به الدول المختلفة في مجال مكافحة ختان الإناث، وهو يعطينا مؤشرات هامة تساعدنا لفهم أكبر للقضية وكيفية مواجهتها ودعم الجهود الوطنية في هذا المجال .

وأضافت، إن الاحصائيات التى ترشدنا اذا كنا نسير في الاتجاه السليم أم لا مهمة للغاية، وتساعدنا في تعديل المسار الذي نسلكه.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر