12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

الجيش الليبي: نقوم بعمل جبار ودقيق لتحرير كامل ليبيا وضربنا مطار مصراته لأنه تحول إلى قاعدة تركية

الأحد 18/أغسطس/2019 - 11:51 م
اللواء أحمد المسماري،
اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الليبي
أيمن النبراوي
طباعة
أصدر الجيش العربي الليبي بيانا مصورا يوضح فيه المستجدات في إطار العمل العسكري الجاري في ليبيا، وبدأ اللواء أحمد المسماري، الناطق باسم القيادة العامة، حديثه بنقل تحيات المشير خليفة حفتر، للشعب الليبي، وأعلن " المسماري" حدوث اشتباكات ضارية في مدينة مرزق مع المعارضة وتنظيم داعش الذين يحاولان إعادة السيطرة على المدينة بعد أن قام الجيش العربي الليبي بتحريرها.

وأكد البيان أن الجيش الليبي لن يتهاون مع محاولات المعارضة والمليشيات للتواجد في مرزق، وقال " المسماري" إن كل الخيارات متاحة للجيش الليبي، الذي سيرد بقسوة على محاولات تهجير وترويع المواطنين.

ووصف البيان ما يحدث حاليا في طرابلس بأنه معركة تاريخية، سيتم تفصيل الحديث عنها بعد انتهائها، مؤكدا تواجد قوات الجيش الليبي بالشكل الكافي على محاور طرابلس وحتى مناطق الهيرة وسرت الغريان والجزية، وقال المسماري إن المعركة ستقضي على تواجد الإرهابيين بطرابلس.

وصرح المسماري، إن معركة الجيش الليبي في طرابلس هي معركة بين جيش نظامي ومليشيات إرهابية، مؤكدا أن دخول طرابلس بات قريبا وسيكون دخول للسلام والأمن والاستقرار للعاصمة الليبية، وأعلن المسماري، عن القضاء على عدد كبير من المليشيات بطرابلس وعن هروب عدد كبير من قادة المليشيات وعن نية آخرين الهروب قبل سيطرة الجيش العربي الليبي على طرابلس.

وأشار المسماري، إلى أن الجيش الليبي يتروى في تحرير طرابلس، رغبة في إضعاف المليشيات لأقصى درجة، حتى لا تؤدي المعركة لأضرار كبيرة على المدنيين، وشدد المسماري على قدرة الجيش الليبي على السيطرة على العاصمة، وقال الأمر محسوم والنصر قادم.

أما عن الضربات الجوية، فقد صرح المسماري عن تنفيذ عدة ضربات جوية في منطقة زوارة، بعد التأكد من استخدام المطار بها لتسيير الطائرات بدون طيار وتواجد مليشيات إرهابية بها، كما تتم ضربات جوية مستمرة في محيط طرابلس على خطوط التماس وفي العمق لشل المليشيات وإضعاف قدراتهم على المناورة واستخدام السلاح.

وحول الضربة التي تمت على مطار الكلية الجوية بمصراتة، أعلن المسماري أن الضربة تمت باستخدام أنواع مختلفة من الطائرات، واشتركت بها عدة غرف عمليات، وجاءت الأوامر من قبل القائد الأعلى للجيش الليبي، المشير خليفة حفتر، وذلك لأن المطار الذي يعد مطارا مدنيا محميا بموجب القانون تم تحويله إلى قاعدة تركية، منوها أن الأمر بالضربة جاء بعد التثبت من أن المطار تم تحويله إلى قاعدة جوية تركية، ووصف المسماري، الضربة بأنها كانت قوية جدا ودقيقة جدا وتمت من خلال إثنا عشرة غارة جوية، نفذت مهامها بدقة كاملة.

وجدد المسماري، تحذير كل من يتدخل في الشأن الليبي، وقال إن الجيش الليبي قادر على حماية البلاد، ولن يسمح بوجود دولة من الخارج داخل ليبيا، مؤكدا أن الجيش الليبي سيحمي مواطني ليبيا وحدودها بكل قوة وحزم.

ووجه المسماري، خطابا إلى أهالي مصراتة يؤكد لهم فيه أن الجيش الليبي يعمل لحمايتهم، ولمنع تواجد قوات غير ليبية على أرض مصراتة، وأن الجيش الليبي وأهالي مصراتة كيان واحد يجمعهم نفس الأصل، ونفس الانتماء لتراب ليبيا.

وعرض المتحدث العسكري، فيديو لتعذيب شاب وجلده بعد اختطافه من أجل الضغط على عائلته لدفع فدية قدرها نصف مليون دينار، كما عرض فيديو لجريمة سطو مسلح تمت أمام المارة بأحد الشوارع، وعلق المتحدث العسكري قائلا إن جهود الجيش الليبي وعملياته القتالية هدفها منع هذه المهازل والفوضى وهذا الإجرام وإنهاء وجود السلاح مع العصابات والمرتزقة والمليشيات، منوها أن الجيش سيرد بقوة على كل التعديات التي تمس أمن المواطنين الليبيين.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر