12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

مصر تدعو الأطراف الليبية إلى بدء عملية التسوية الشاملة ونبذ المجموعات الإرهابية

الثلاثاء 13/أغسطس/2019 - 11:01 م
شعار وزارة الخارجية
شعار وزارة الخارجية المصرية
أيمن النبراوي
طباعة

أكدت الخارجية المصرية في بيان، اليوم الثلاثاء، أن "الحل في ليبيا لا يمكن إلا أن يكون ليبيا خالصا بدون تدخلات أو إملاءات خارجية، وهو الأمر الذي أكدت عليه اللقاءات التي استضافتها القاهرة مؤخرا، وآخرها اللقاء التشاوري لأعضاء مجلس النواب الليبي، باعتباره المؤسسة الوحيدة المنتخبة في ليبيا، والمناط بها التصديق على أي خارطة طريق قادمة للخروج من الأزمة الليبية، ووضع القواعد الدستورية اللازمة لتنظيم إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية".

وناشدت الخارجية المصرية "الأطراف الليبية اتخاذ موقف واضح للنأي بنفسها عن المجموعات الإرهابية، خاصة تلك المدرجة على قوائم العقوبات التي أصدرها مجلس الأمن".

ودعا الناطق باسم الخارجية المصرية، أحمد حافظ، إلى البدء الآن بعملية التسوية الشاملة في ليبيا، والتي يجب أن تستند لمعالجة شاملة للقضايا الجوهرية، وتنفيذ كافة البنود المتفق عليها في أكتوبر 2017، وعلى رأسها أولاً قضية عدالة توزيع الموارد في ليبيا والشفافية في إنفاقها، وثانياً استكمال توحيد المؤسسات الليبية ، وثالثاً حل جميع الميليشيات المسلحة وجمع أسلحتها على النحو الوارد في الاتفاق السياسي الليبي.

وأشادت الخارجية المصرية بما "أعلنته الأطراف الليبية من هدنة إنسانية بمناسبة عيد الأضحى المبارك مؤخرا، باعتبار أن ذلك مثل خطوة على الطريق الصحيح نحو إمكانية بناء الثقة بين الأطراف الليبية".

وتتواصل منذ أبريل الماضي اشتباكات مسلحة بين قوات حكومة الوفاق المعترف بها دوليا وبين قوات "الجيش الوطني الليبي" الذي يقوده المشير خليفة حفتر، في مناطق متفرقة بضواحي طرابلس.

وكان أكثر من 70 نائبا من البرلمان الليبي عقدوا عدة لقاءات في القاهرة منتصف الشهر الماضي لبحث الأزمة الليبية الراهنة.