12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

دير درنكة ينهى استعداداته لاستقبال زوار ومحبي العذراء

الإثنين 05/أغسطس/2019 - 10:15 ص
الشورى
فيبي مدحت
طباعة
انهى دير السيدة العذراء بقرية دير درنكة التابعة لمركز أسيوط استعدادته لاستقبال الزوار ومحبي السيدة العذراء طوال أيام الاحتفالات في الفترة ما بين ٧ وحتى ٢٢ أغسطس الجاري.
وقال الأنبا يؤانس أسقف أسيوط وساحل سليم والبداري أن مع بداية شهر أغسطس من كل عام تبدا إيبارشية أسيوط احتفالاتها بنهضة صوم السيدة العذراء بديرها بقرية دير درنكة التابعة لمركز أسيوط ، مشيرا إلى أن البرنامج المعد للاحتفال هذا العام يشمل صلوات رفع بخور عشية في غضون الساعة الخامسة مساء وذلك بكنيسة المنارة يعقبها في السادسة موكب أيقونة السيدة العذراء الذي يجول في جميع أرجاء الدير يليه العظات الروحية وانشاد الترانيم والمدائح بساحة الدير وتختتم ليلة الاحتفال بصلوات تسبحة نصف الليل.

وأشار أسقف أسيوط إلى أن مطرانية أسيوط انهت استعداداتها لاستقبال الالاف من الزوار و محبي دير السيدة العذراء بدرنكة منها استعدادات خدمية شملت إدراج 2500 خادم وخادمة تم اختيارهم بشروط وضوابط محددة لتسهيل الزيارة ومساعدة الزوار بشتى المجالات الخدمية بالدير، منوها بتواجد أمني مكثف في محيط الدير يضم كفاءات خاصة من قوات الشرطة والجيش عند مدخل والطرق المؤدية الية.
واكد الأنبا أن الأستعدادات شملت أيضا تواجد عناصر من فرق الكشافة للمساهمة في عملية تفتيش الزوار والتأكد من هوايتهم الشخصية، موضحا أن الدير لايسمح بدخول السيارات الخاصة أو المركبات العامة نهائيا الإ بالتصريحات الخاصة المستخرجة من قبل المطرانية التى أعطيت مسبقا لأصحابها قبل بدء الاحتفالات، مشيرا إلى أن تم توفير عدد من السيارات عند مداخل وبوابات الدير لتسهيل الزيارة على الزوار نقلهم من أسفل الدير إلى اعلاه والعكس مجانا بدون مقابل مادي فضلا عن توفير الكراسي المتحركة والاسانسيرات لكبار السن وذوي الإعاقة.

جدير بالذكر أن الدير بقرية دير درنكة التابعة لمركز أسيوط يقيم احتفالاته بعيد صعود جسد السيدة العذراء في ٢٢ من أغسطس كل عام ويسبقه صوم العذراء ١٥ يوما تقام خلاله النهضة الروحية وتشمل الصلوات الترانيم والتسابيح وموكب الأيقونة طوال أيام الاحتفالات يستقبل خلاله الالاف الزوار.
يذكر أن يقع دير العذراء بالجبل الغربي لمدينة أسيوط وعلى أرتفاع مائة متر من سطح الأرض الزراعية، ويبعد عن المدينة عشرة كيلومترات تقطعها السيارة في ربع ساعه، وللذهاب إلى الدير يعبر الزائر بالمدينة غربا حتى يرى نفسه في مواجهة جبل اسيوط الواقف منتصبا وعنده يتجه جنوبا ثلاثة كيلومترات أخرى إلى قرية درنكه ثم يتجه نحو الطريق الصاعد إلى الجبل مسافة كيلو متر وفي نهايته تصل السيارة أمام أبواب الدير. كما يمكن للزائرأن يصل إلى الدير عن الطريق الدائرى الذي يبدا عند الكيلو 3 ثلاثه قبل الدخول إلى مدينة اسيوط من الجهة الشمالية وعند الكيلو 4 أربعه من الجهة الجنوبية.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر