12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
لواء.مصطفى مقبل
لواء.مصطفى مقبل

"نظرة أمنية" .. الشائعات وأثرها المدمر

الجمعة 12/أبريل/2019 - 08:06 م
طباعة

بسم الله الرحمن الرحيم

"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ"

صدق الله العظيم


الشائعة هي خبر مكذوب غير موثق وغير مؤكد ينتشر بين الناس والشائع هو السائد والذائع والمنتشر .

والشائعة أيضا هي أخبار وأحاديث يختلقها البعض لأغراض خبيثة ويتناقلها الناس بحسن نية دون التحقق من صحتها.  

أما الإشاعة فهي تضخيم لأخبار صغيرة وإظهارها بصورة مختلفة عن صورتها الحقيقية فهي إذن أخبار موجودة ولكن يتم صياغتها بشيء من التهويل والتعظيم لأغراض خبيثة أيضا .

ونحن هنا نستعرض للشاثعات وهي الأخبار الكاذبة التي يريد ناشرها أغراضا خبيثة.

وللشائعات آثار كثيرة مدمرة سواء علي الفرد أو المجتمع أو الوطن فهي تؤدي إلي التفكك الأسري والمساس بالأمن القومي وانعدام الثقة في أجهزة الدولة والإضرار بالاقتصاد القومي وحتي الإضرار بالعقيدة الدينية 

ونظرا لهذه الشائعات وآثارها المدمرة السالف ذكرها فقد أمرنا الله في كتابه العزيز الكريم في الآية السابقة بأن نتبين ونتثبت من الأخبار التي ترد إلينا قبل نقلها وترديدها.

فالله أعلم بأحوالنا وقد أمرنا لينصلح أمر المجتمع ويستقيم وكلما زادت العولمة والتطور احتجنا أكثر إلي التمسك بتعاليم الدين الكريم ..لما فيه من صلاح الفرد والأسرة والمجتمع.

ومع هذه الطفرة الكبرى في سرعة وكيفية تداول الأخبار كان لابد من اتخاذ التدابير التي تحمي المجتمع والدولة من الأخبار المكذوبة ومن تلك الآثار المدمرة . حماية لأمننا القومي وحفاظا علي المجتمع .

فأولا : يجب علي كل فرد أن يتثبت من أي أخبار تصل إليه قبل تداولها تنفيذا للأمر الرباني في القرآن الكريم والكتب السماوية .

ثم حفاظا علي وحدة المجتمع وسلامته وأمنه وخلقه ودينه .

ثانيا : يجب علي الدولة ممثلة في مسئوليها المصارحة والمكاشفة والرد علي كافة التساؤلات بكل شفافية وسهولة الحصول علي المعلومات لردع كل من يحاول بث أخبار كاذبة .

وهو ما نراه فاتحة خير حاليا من تخصيص وتعيين مسئولين إعلاميين لكل وزارة بما فيها الرئاسة ومجلس الوزراء ونتمني أن يتم ذلك في المصالح الحكومية علي الاقل مندوب للعلاقات العامة يكون لديه كافة المعلومات عن المصلحة أو الجهة التي يمثلها وليس مندوب استعلامات لا يفقه عن جهته شيئا مما يؤثر سلبا .

ثالثا : إصدار قانون حرية تداول المعلومات لما فيه من ضوابط وتوازن وتدقيق لكافة المعلومات المتداولة علي أن يكون الأصل هو حرية وإتاحة المعلومات ولكن وفقا لضوابط عدم المساس بالأمن القومي فهو إن كان ظاهره أنه يتيح المعلومات للكافة الا ان باطنه به الضوابط الكفيلة بحفظ امن الفرد والمجتمع فالضوابط مطلوبة لكن العوائق غير مرغوبة .

أخي القارئ الكريم إن موضوع الشائعات ليس بلا أهمية فهو يمس الأعراض ويؤثر علي الفرد ويبث الفرقة والخلاف في حياة الفرد والأسرة ثم يفيد المجتمع ويؤثر في أمنه واستقراره وانتصاره ثم يفيد الدول وأصبحت الحروب حاليا بها حروب الشائعات وحكومات سقطت بسبب الشائعات الكاذبة.

وهو ما يتطلب منا التمسك بصحيح الدين والأعراف السوية السليمة التي تتثبت من صحة الاخبار فاذا لم تستطع نشره وتداوله بل اوقفه عندك حفاظا علي نفسك أو أسرتك ووطنك ودينك.. حفظ الله مصر من كل سوء

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر