12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ

"درب زبيدة" .. طريق الحج والتجارة عبر منطقة الحدود الشمالية

الخميس 06/ديسمبر/2018 - 11:06 ص
درب زبيدة
"درب زبيدة"
على الشاذلى
طباعة

يُعَدُ "درب زبيدة" بمحافظة رفحاء في منطقة الحدود الشمالية من أشهر الطرق التاريخية التي تزخر بها المملكة العربية السعودية، والتي كان يسلكها سكان الجزيرة العربية ومن حولها قبل الإسلام، وذلك نظير ما يحويه من معالم أثرية لا تزال باقية حتى الآن، وقد حظي باهتمام ولاة الأمر منذ توحيد البلاد على يد الملك عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -، نظير ما يمثله من قيمة تاريخية كبيرة بوصفه طريقًا للحجاج والتجارة في عصور الإسلام القديمة.

وقد سمي هذا الطريق باسم (درب زبيدة) نسبةً إلى السيدة زبيدة بنت جعفر بن أبي جعفر المنصور زوج الخليفة هارون الرشيد، وذلك لجهودها الخيرية وإصلاحاتها المتعددة على امتداد الطريق .ويعود تاريخ "درب زبيدة" إلى عصور ما قبل الإسلام ، وزادت أهميته مع بزوغ فجر الإسلام عندما أخذ في الازدهار بدءًا من عهد الخلافة الراشدة والفترة الأموية، وبلغ ذروة ازدهاره في عصر الخلافة العباسية الأول، حيث أنشئت عليه المحطات والاستراحات، وتم تزويدها بالآبار والبرك والسدود والقصور والدور والخدمات المتنوعة.

وعملت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني على تسجيل الدرب ضمن أبرز(10) مواقع تراثية في المملكة تدخل ضمن قائمة التراث العالمي لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونيسكو.

واستخدم "درب زبيدة" لنقل الحجاج من العراق وبعض أجزاء منطقة الشام إلى الديار المقدسة، بجانب ما مَثَلَهُ من قيمة تجارية للقوافل التي تتجه إلى جزيرة العرب في طريقها إلى مكة المكرمة لأداء الحج، ولا تزال أطلال الدرب باقية إلى يومنا الحاضر كقيمة ثقافية وحضارية عريقة في التاريخ الإسلامي.

تأتي مشروعات درب زبيدة في إطار اهتمام حكومة المملكة بالمواقع الأثرية، وتحسين وتطوير البنية التحتية السياحية، مع إيجاد مسارات سياحية في المنطقة تخدم التنمية السياحية، وإيجاد فرص وظيفية واستثمارية جديدة تسهم في دعم الحراك الاقتصادي في الحدود الشمالية.