12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
أخبار عاجلة

محمود الشويخ يكتب عن سر ظهور السيدة الأولى

الثلاثاء 13/نوفمبر/2018 - 04:09 م
السيدة انتصار السيسى
السيدة انتصار السيسى
طباعة

◄|عشـرة العـمر كـله

◄| السيسى يتحدث عن زوجته وكيف أقنعته بالترشح للرئاسة؟

◄| إن انتصار السيسى أم مصرية فاضلة كونت أسرة من أربعة أبناء وكما شأن النساء فى عالمنا العربى عكفت على تربيتهم ليكونوا عناصر ونماذج مشرفة فى مجتمعهم .

عشرة العمر كله .. هكذا قال الرئيس السيسى عن السيدة الفاضلة زوجته ..ولمَ لا وهى   ابنة خالته وحبه الوحيد منذ مراهقته، وقد خطبها عام 1975 بعد نجاحه في الثانوية العامة والتحاقه بالكلية الحربية.

إن انتصار السيسى أم مصرية، فاضلة، كونت أسرة من  أربعة أبناء، وكما شأن النساء في عالمنا العربي، عكفت على تربيتهم ليكونوا عناصر ونماذج مشرفة في مجتمعهم، كما أنها الزوجة التي ساندت زوجها، خلال مشواره،  منذ أن كان ضابطا صغيرا، حتى أصبح رئيسا لجمهورية مصر العربية.

إن أهم ما يميز عائلة الرئيس انها مترابطة ومتماسكة لم  تتآثر بالتغييرات التى طرأت على المجتمع فبينهم رباط مقدس.

لقد كانت زوجة عبدالفتاح السيسى السيدة انتصار عامر ترعى حماتها وتعتنى بها عناية كاملة، فلم تكن لها حماة بل أمًا.

وقالت انتصار السيسى، إنها تدين لحماتها بنجاح حياتها مع زوجها، فقد كان لهذه السيدة فضل كبير، حيث كانت مصدر الحب لكل الأسرة.

لقد عرض على الرئيس السيسي، مرتين أن يكون ملحقًا عسكريًا فى الولايات المتحدة الأمريكية، لكنه رفض، لأن المنصب كان يستوجب أن تخلع زوجته حجابها، ولأنها لم تكن تريد ذلك ولا هو أيضًا.ويعرف عن انتصار السيسي، عدم حبها في الظهور إعلاميا إلا للضرورة، كما أنها لا تفضل حياة الصالونات، وتؤمن دومًا بأن المكان الطبيعي للمرأة، خلف زوجها وأبنائها، وأن نجاح الزوج والأبناء هو أسمى آيات النجاح للمرأة.لقد أقنعت السيدة انتصار زوجها بالترشح للرئاسة وهو ما كشفه الرئيس فى حوار تليفزيونى عندما قال إن زوجته أخبرته بأنها تخشى عليه، لكن الوطن فى حاجة إليه.

واضاف السيسى  "أنا ليا زوجة ست فاضلة جدا على درجة كبيرة من الوعى، قالت لى "احنا بنحبك بس الوطن بيضيع".

إن والدة الرئيس السيسى زرعت فيه حب المرأة وتقديسها, فهى رحمها لله كانت معشوقة السيسى وعن ذلك قالت السيدة انتصار السيسي، فى حوارها لمجلة أكتوبر منذ عامينوالدة الرئيس هى  التي علمته التسامح وحب الناس والقرب من لله وأن يضع لله نصب عينيه في كل تصرفاته، كما علمت إخوته.

وأضافت قرينة الرئيس أن "والدته السيدة سعاد الشيشي كانت مصدر الحب والحنان لزوجي ولكل أسرته"، وأشارت إلى أنها "علمت أولادها الكفاح والاعتماد على النفس ليكتسبوا خبرات حياتية على الرغم من أن والدهم كان ميسور الحال، وأنها كانت معلمة تتمتع بحكمة وبصيرة كبيرتين رغم كونها لم تكمل تعليمها، ولكنها تمتعت بقدرة هائلة على احترام الآخرين".

وعن علاقة الرئيس بوالدته، قالت السيدة انتصار إنه منذ التحاق الرئيس السيسي بالمدرسة الثانوية الجوية وبعدها الكلية الحربية وهو يحتل مكانة متميزة لدى والدته بسبب ابتعاده لفترات طويلة، وكانت هي تعوضه كل الحنان والدفء حينما يعود، وتضاعف له الاهتمام والحب والحنان، خاصة أنه يحب قضاء معظم الوقت والإجازات مع والدته وأسرته.

وحكت زوجة الرئيس "أن "حماتها" في بداية حياتي الزوجية جمعتها هي وبقية زوجات أبنائها وبناتها حيث كانوا يسكنون في عمارة واحدة بناها والد زوجها لهم جميعا، ونصحتهم يومها نصائح كان لها وقع كبير في نجاح حياتهم الأسرية والعائلية، حيث قالت لهن: كل واحدة يجب أن تكون لها خصوصيتها، فلا تتدخل واحدة في حياة الأخرى، ولا تعرف واحدة عن حياة غيرها إلا ما يريدون أن تعرفه فقط، كما نصحتهن بألا تكون الأطفال سبباً لغضبهن من بعضهن".

آخر أيامها

وعن آخر أيام الفقيدة، قالت زوجة الرئيس إن الأسابيع الثلاثة الأخيرة كانت مؤلمة للجميع، خاصة للرئيس الذي كان يحاول استغلال أي فرصة لزيارتها والاطمئنان عليها، وكثيراً ما قال إنه كان يتمنى أن لو يبقي بقربها طول الوقت ولا يبتعد عنها لكن أشقاءه وأولاده وكل الأسرة كانوا يتناوبون على خدمتها بكل حب والبقاء إلى جوارها.

لقد أحب المصريون السيدة الأولى منذ ظهورها أول مرة. فقد شعروا بأنها واحدة منهم فهى سيدة فى غاية الشياكة والبساطة وكما الرئيس بالضبط تعشق مصر وتحلم بأن ترى شعبها فى أفضل حال .

لقد حضرت زوجة الرئيس منتدى شباب العالم  بشرم الشيخ وأشادت به وأعربت  عن سعادتها بافتتاحهوقالت الصفحة الرسمية للسيدة انتصار السيسي: «(نقطةُ تلاقٍ).. كانت تلك هي الرمزية الجميلة لبلدٍ بحجم مصر، جمع في طيّاته حضاراتٍ عدة، فلم يرفضها ولم تسحقه، بل تأثر بها وأثّر فيها، واندمج معها مكوّناً نسيجاً جميلاً ومتفرّداً من الشخصية المصرية«.

وأضافت: «من افتتاح منتدى شباب العالم، رسالة قوية على أن مصر كانت حاضنة لكل شعوب العالم على مدار التاريخ، وأنها ستظل دائماً وأبداً هي نقطة تلاقٍ ووصل، وفي القلب من كل الدنيا»إن ظهور السيدة، وإن كان نادرًا خلال فترة حكم السيسي، إلا أنه دائمًا ما يرتبط بمناسبات قومية، أو دعوات للتبرع للمشروعات القومية فكان أول ظهور لها  برفقة الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال حفل أقيم لتكريم القادة المحالين لسن التقاعد، حيث كان ظهورها معه قبل توليه سدة الحكم، وذلك بجوار حرم الفريق صدقي صبحى وزير الدفاع السابق ومجموعة من كبار الضباط بصحبة زوجاتهم.

والمرة الثانية لظهور زوجة الرئيس عبدالفتاح السيسي، كانت خلال حلف الرئيس لليمين الدستورية بمقر المحكمة الدستورية العليا في يونيو 2014، كما شهد أول ظهور لأبنائها الثلاثة في مشهد لاجتماع العائلة معًا.

وشهد حفل تنصيب السيسي في قصر القبة 2014، حضور مجموعة من الشخصيات العامة والسياسية والمثقفين والفنانين والملوك، وهو المشهد الثالث الذي ظهرت فيه سيدة القصر، انتصار عامر، حيث دخلت حرم الرئيس بصحبة زوجة الرئيس الراحل جيهان السادات، وسط تصفيق حار وحاد من الحضور، لتظهر بوادر علاقة وطيدة بين السيدتين، انعكست خلال تصريحات جيهان السادات عن الرئيس وزوجته في الإعلام.وكانت أول زيارة لها بعد تولى الرئيس منصبه عندما زارت حرم رئيس الجمهورية، انتصار السيسي، ضحية واقعة التحرش بميدان التحرير، وذلك في مستشفى الحلمية، والذي سبق أن زاره الرئيس عبد الفتاح السيسي في يونيو 2014، حيث قدم لها اعتذارًا مشفوعًا ببوكيه ورد قائلاً لها:"حقك علينا.. والدولة لن تترك الجناة".

وارتبط ظهور السيدة حرم الرئيس بالإنجازات الكبرى التى تتحقق, فقد توجّهت قرينة الرئيس في يونيو 2015، لمحافظة الإسماعيلية، لزيارة مشروع حفر قناة السويس الجديدة، برفقة زوجة الفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع، وزوجة رئيس الوزراء السابق إبراهيم محلب، حيث استقبلها هناك وفد من القادة العسكريين على رأسهم الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، وتم اصطحابها إلى استراحة "الفرسان" المخصصة للرئيس، ثم زارت موقع الحفر لتفقد المشروع برفقة مسئولي تأمين مشروع القناة الجديدة، ليكون بذلك المشهد الخامس لسيدة القصر من أرض الأحلام.

ثم جاء 6 أكتوبر 2015، لتظهر حرم الرئيس في حديث ودي مع جيهان السادات التي يبدو أنها تمثل صديقة مقربة لزوجة السيسي، وذلك لمشاهدة عرض أوبريت "عناقيد الضياء"، للاحتفال بذكرى نصر 73 والتي حرص مجموعة من القادة والمسئولين على حضور الحفل السنوي.

وكانت أوّل زيارة خارجية لزوجة رئيس الجمهورية، 2015 والتي توجّهت فيها السيدة الأولى إلى دولة البحرين برفقة الرئيس السيسي، حيث استقبلتها الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، قرينة ملك البحرين ورئيسة المجلس الأعلى للمرأة، بجانب عدد من سيدات العائلة المالكة وزوجة وزير الخارجية البحريني وسفير مصر لدى المملكة وزوجته.وبعيدا عن السيدة انتصار للرئيس عبد الفتاح السيسى13 أخًا وأختًا، منهم 7 أشقاء، رجلان و5 نساء، ويأتى ترتيب الرئيس السيسى بينهم الثالث، هؤلاء الأشقاء لأم تدعى الحاجة سعاد التى تجاوز عمرها الـ90 عامًا.

كما أن لديه 6 إخوة غير أشقاء، تربطهم علاقة جيدة ببقية أشقائه، منهم رجلان و4 نساء، وكانت أمهم جارة الحاج سعيد بحى خان الخليلى، وتملك محالا بالخان، وتوفيت منذ ما يقرب من 8 سنوات، بعد أبيهم بثلاث سنوات.

البداية ستكون مع المستشار أحمد السيسى أحد أبرز أشقاء الرئيس والذى التقى به فى أول ظهور إعلامى لهما سويًا، بدار القضاء العالى، وذلك  منذ عام ونصف، خلال الاحتفالية التى نظمها قضاة مصر، فى إطار الاحتفال بـ "عيد القضاء". وحضر شقيق الرئيس السيسى الاحتفال، بناءً على الدعوة التى وجهت له مثل بقية نظرائه دون تمييز، ولم يتحدث المستشار أحمد السيسى لأي شخص عن الزيارة خلال الفترة الماضية.

ومنذ تولي الرئيس السيسى منصب رئيس الجمهورية، لم يطلب المستشار أحمد السيسى من أحد شيئا سوى الدعاء للرئيس بأن يحفظه لله، ويعينه على "الحمل الثقيل".

ويعتبر المستشار أحمد السيسي، هو الشقيق الأكبر للرئيس عبد الفتاح السيسى، ويبلغ من العمر63 عامًا، وتخرج فى كلية الشريعة والقانون، بجامعة الأزهر ، وعمل قاضيًا بدولة قطر لمدة 10 سنوات، ثم مستشارًا بمجلس الدولة، ثم تولى منصب قاضٍ في محكمة النقض بدرجة نائب رئيس المحكمة، وأنجب 3 أبناء، ولدين وبنت، ويعتبر المستشار أحمد السيسى هو أكثر الإخوة قربًا من الرئيس السيسى، للدرجة التى جعلته يسكن دومًا إلى جواره فى مدينة نصر، ثم اختار أن يجاوره كذلك فى التجمع الخامس عندما نقل سكنه.

واشتهر اسم المستشار أحمد السيسي إبان أزمة تنازع اختصاصات الهيئات القضائيّة في دستور 2014، إذ تمّ تداول معلومات حول دعمه حصول النيابة اداريّة على مزيد من السلطات.

ومن المواقف التى لا يمكن تجاهلها للمستشار أحمد السيسي الذي يترأس إحدى الدوائر الجنائية بمحكمة النقض، أنه رفض تخصيص حرس خاص له بعد تولي شقيقه منصبه رئيسا للجمهورية، واكتفى بالمجند المخصص من المحكمة لتأمين دائرته، كما رفض بشدة عرض بعض الجهات الأمنية، تخصيص حراسة خاصة له، مشددًا على أنه كان وسيظل "قاضيًا وليس شقيقًا للرئيس".

ومن أبرز شقيقات الرئيس السيسى،  منى السيسى التى كان أول ظهور إعلامى لها، يوم السبت الموافق 13 ديسمبر2014، وذلك خلال زيارتها لموقع مشروع قناة السويس الجديدة، بمدينة الإسماعيلية، كنوع من الدعم المعنوي للعاملين في أرض المشروع، وحرصت علي التقاط الصور في موقع المشروع أثناء زيارتها هناك، كما أعربت عن بالغ سعادتها بزيارة المشروع.

وأكدت شقيقة الرئيس فى أشهر تصريحاتها الصحفية، والذى يعتبر التصريح الوحيد لها، عقب مشاركتها مع وفد مدرسة "مصر 2000 الحديثة" فى زيارة لقناة السويس الجديدة، قائلة: "إننى سعيدة بما تم إنجازه في المشروع" مؤكدة :"أن إقامة المشروع حدث تاريخي، والعالم كله يتحدث عن هذه القناة".

كما وجهت "منى" الشكر للرئيس السيسي على تبنيه هذا المشروع العملاق الذي أكدت أنه سيكون نقلة كبيرة في اقتصاد مصر القومي، إلى جانب توجيهها الشكر لكل العاملين بالمشروع قائلة: "إن هؤلاء العمال مصدر فخر لنا بما يصنعونه من شريان جديد يضاف إلى مشروعات مصر القومية".

وفيما يتعلق بالدور الوطنى الذي قام به الشعب المصرى لإنجاح المشروع، قالت: "الشعب المصرى العظيم هو صانع النجاح لكل هذه المشروعات".

كما وجهت "منى" دعوة لكل المصريين بزيارة هذا المشروع حتى يرى الجميع ما يتم من أعمال "تحدى" لإنجاحه.

وأكدت شقيقة السيسى أن الهدف من زيارة الأطفال، والطلاب لقناة السويس الجديدة هو غرس الانتماء، وحب الوطن لدى الأطفال، والطلاب، كما قامت بترديد أغنية "تسلم الأيادي" مع الطلاب.

وتعتبر منى السيسى هى أصغر أشقاء الرئيس عبد الفتاح السيسى، وتبلغ من العمر 36 عامًا،

 إن والد الرئيس حرص على تربية جميع أبنائه الـ14 على التدين والعلم، وكان حريصًا على أن يكمل الجميع تعليمهم.

ومن ضمن شقيقات الرئيس زينب السيسي، وتبلغ من العمر 60 عامًا، وتخرجت فى كلية التربية جامعة الأزهر، وبرغم تعلمها فإنها لم تعمل، وربما كانت هذه هى رغبة رجال العائلة لنسائهم، فهم يرون أنهن لا حاجة لهن من العمل بسبب يسر حالتهم الاجتماعية والمادية. وتزوجت زينب، بعد أن أتمت دراستها، من ابن عمها، وأنجبت منه ولدين وبنتًا واحدة.

وكذلك حسين السيسي وهو الأخ الذى يصغر الرئيس بأكثر من عشر سنوات، ويأتى ترتيبه الرابع بين إخوته، ويبلغ من العمر 49 عامًا، تخرج فى كلية التجارة بجامعة الأزهر، كما عمل بالسعودية فى مجال الإعلان والدعاية،

ويعتبر حسين السيسى هو الوحيد تقريبًا بين إخوته الذى يباشر أعمال محال العائلة بخان الخليلى حتى الآن، ومتزوج من سيدة منتقبة، وأنجب منها ولدين.

وللرئيس السيسى شقيقة أخرى تدعى رضا السيسى تخرجت فى إحدى كليات الأزهر الشريف، وتبلغ من العمر حاليًا 53 عامًا، متزوجة من جار لهم بالحسين ويعمل محاميًا، وأنجبا ولدين وبنتا إلى جانب شقيقته فريدة السيسي والتى تبلغ من العمر 48 عامًا، وتزوجت هى الأخرى من ابن عمها، كما تخرجت فى كلية التربية، ولكنها لم تعمل، ولديها أربعة أبناء.

بالإضافة إلى شقيقته أسماء التى تزوجت من خارج العائلة، بعد تخرجها فى كلية التجارة، وتبلغ من العمر 46 عامًا.

وكذلك بوسى السيسي التى تزوجت من شقيق زوج أختها رضا، فهو جار لهم بالحسين، ويملك معرض سيارات بمدينة نصر، وتخرجت فى كلية التربية جامعة الأزهر وتبلغ من العمر40 عامًا.

أما الإخوة غير الأشقاء للرئيس فمنهم سحر السيسى والتى تعتبر الأخت الكبرى بين الإخوة غير الأشقاء للرئيس ، ويأتى ترتيبها الخامس بين جميع أخواتها، وتخرجت فى كلية التجارة، ومتزوجة الآن من رجل أعمال.

وكذلك إيمان السيسي التى تزوجت من شقيق زوج أختها سحر الذى يعمل فى مجال التجارة بالإضافة إلى جيهان السيسي التى تبلغ من العمر 45 عامًا، وتزوجت من سعودى، وعاشت فى المملكة العربية السعودية منذ 23 عامًا.

إلى جانب عبدلله السيسي الذى يتجاوز الـ44 عامًا، وتخرج فى كلية التجارة، ويعمل فى إحدى الشركات الخاصة، ولديه 3 أبناء وأخيرًا شقيقه محمد السيسي الذى يبلغ من العمر حوالى 38 عامًا، ويعمل محاسبًا فى إحدى الشركات الخاصة، ومتزوج، ولديه أبناء.