12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
أخبار عاجلة

عاشور" يبشر المحامين"بزيادة في "العلاج".. ويوضح حالة "شيماء" تفصيليا

السبت 10/نوفمبر/2018 - 02:57 م
سامح عاشور
سامح عاشور
طباعة

أعلن سامح عاشور نقيب المحامين، أن جلسة مجلس النقابة المقبلة ستشهد مناقشة مشروع لزيادة سقف العلاج، فيما يتعلق بزراعة الكلى والكبد، وعملية القلب المفتوح، والأورام السلطانية، والعلاج الدوائي. وأشار "عاشور"، خلال بيان بث عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك"، إلى أن الإعلان تفصيليا عن تفاصيل القرار سيكون عبر بيان للنقابة عقب اجتماعه المقبل، مضيفا: "لا ندخر الأموال من أجل الادخار ولكن من أجل أن يساهم في تدعيم القيمة الاجتماعية للعلاج والمعاش المقدم للمحامين". وكشف نقيب المحامين، أن النقابة أنفقت 160 مليون جنية حتى الآن بمشروع علاج 2018، متسائلا: "هل تتخيلوا أن نقيب المحامين وقع على كل خطاب علاج، أم أن نظام علاج تعمل به النقابة، والمحامية شيماء بعد المنعم لم تكن تحتاج لاستثناء". وأردف "عاشور": "بداية أتقدم بالعزاء لوالدتها وأسرتها وزملائها المحامين"، موضحا: "بنتنا شيماء عندما بدأت علاقتها بالمرض 2016، قدمت النقابة كل ما يمكنها لدعمها علاجيا، وفي إطار العلاقات الإنسانية أيضا، وكنت شخصيا شاهد على عقد زواجها من زميل محامي بنادي محامين المعادي، وهو ما يدل على حميمة الصلة مع المرحومة". وأكد: "لا يوجد سبب واحد يجعل شخص بالنقابة يتعقبها ويترصدها، بل أنها مقيدة ابتدائي منذ عام 2013، ولم تقدم دليل اشتغال خلال السنوات الماضية، والنقابة جددت اشتراكها وأصدرت لها البطاقة العلاجية نظرا لظروف مرضها"، مستطردا: "شعرنا أن الغطاء النقابي لا تكفي وتدخلنا وحصلنا على علاج لها على نفقة الدولة استفادت منه، وساهم حتى في تخفيف العبء على النقابة". وصرح "عاشور" بأن المحامية المذكورة لم تستنفذ الحد الأقصى للعلاج لعام 2018، فحصلت على 12 ألف جنية من أصل 35 ألف مستحقين لها، فلم يكن هناك تقصير من النقابة تجاهها كي يزايد البعض بشكل رخيص ويحملنا مسئولية وفاتها"، مردفا: "الأمر ليس منة من النقابة بل هو واجبها تجاه أعضائها". وأوضح: "نظام العلاج بالنقابة يمنع الجمع بينه وبين العلاج على نفقة الدولة ولكن تم استثناء الأستاذة شيماء رحمها...