12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
أخبار عاجلة

"حرب الفراخ".. بالأسماء نفضح مافيا الدواجن في مصر

الثلاثاء 06/نوفمبر/2018 - 04:07 م
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
سماح إبراهيم
طباعة

وكيل لجنة الزراعة: مافيا الدواجن دمرت الصناعة والشركات الوطنية .. ورئيس شعبة الدواجن: لابد من تفعيل دور بورصة الطيور منعا للتلاعب بالأسعار

أستاذ أمراض الدواجن: أسباب ارتفاع أسعار الدواجن تكمن في نفوق 50% من الدواجن العام الماضي

قرار وزارة المالية سيرفع سعر الأعلاف بين 200و 300جنيه للطن مما يرفع أسعار الدواجن بنسبة كبيرة


لم تعد يد المافيا والمحتكرين وجشع التجار بعيدة عن لقمة المواطن الغلبان بعد أن تخطى الغلاء كل الحسابات  فأصبح المواطن المصرى لا يطمح فى تناول ثمرة من ثمار فواكه الأثرياء بل إنه أصبح يشتهى حتى الفراخ التى كانت تعد بروتين الغلابة  ، ففي هذا الموضوع رصدت جريدة " الشورى" آراء بعض المتخصصين والمسئولين حيث

 قال النائب "سيد عيسى" عضو لجنة الزراعة بمجلس النواب، إن سعر كيلو الدواجن من المزارع يقدر بـ 21 جنيها، ويزداد سعرها حيث تصل إلى القاهرة لما بين ثلاثين وأربعين جنيها، فيما يقدر سعر كيلو  البانيه بـ80 جنيها، لافتا  إلى أن من يخسر هو مربي الدواجن.

وأكد "عيسي " أن من يتحكم السماسرة الوسطاء وجشع التجار هو السبب .

وأشار "عضو لجنة الزراعة "  إلى أن النقل ليس له علاقة بالغلاء وأن تكلفة نقل كيلو الدجاج لا تتعدى" 25 قرشا" وأنه يجب تشديد الرقابة على أسعار الدواجن.

وأكد "عيسي " أن  الحكومة تفتح الباب أمام ماڤيا الدواجن الذين يشترون الدواجن منتهية الصلاحية ويضعون عليها  تاريخا جديدا، ثم يبيعونها بأسعارٍ متدنية فى الأسواق، وينتج عن هذا عدم قدرة المزارع على بيع بضاعته السليمة".

 قائلا إن تلك الماڤيا يرأسها فى مصر "منى محرز و أحمد الوكيل رئيس اتحاد الغرف التجارية ورئيس الشركة القابضة"، مضيفا  "ولو وقف أمامهم الوزير بذاته سيمحوه".

من جانبه  أكد النائب" رائف تمراز"  وكيل لجنة الزراعة بمجلس النواب، أنه يوجد "مافيا" مُسيطرة على غرفة الدواجن، الأمر الذي أدى إلى تدمير الصناعة والشركات الوطنية.

وأضاف "تمراز"  أن قانوان 2009 الخاص بحظر بيع الدواجن الحية أرجئ تنفيذه لحين نقل مزارع الدواجن للظهير الصحراوي، لكنها لم تنقل حتى الآن.

وهنا تساءل "وكيل لجنة الزراعة" عن هل هيأت الدولة المواطنين لتطبيق القانون وهل ذللنا العقبات التي كانت تواجه قانون 2009 لنعمل به؟

جدير بالذكر أن الدكتورة منى محرز، نائب وزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية، قرر تفعيل قانون حظر نقل وتداول الدواجن الحية، الأمر الذي لاقى جدلًا واسعًا ورود فعل متباينة حول القرار.

في نفس السياق قال الدكتور" حاتم صلاح الدين"  أستاذ أمراض الدواجن بكلية الطب البيطري، إن السبب الرئيسي وراء زيادة أسعار الدواجن هو نفوق 50 % من الدواجن في العام الماضي، بالإضافة إلى أن مصر تعد من الدول التي تحمل العديد من الأمراض التي تهدد الثروة الداجنة.

وأكد "صلاح الدين " أن قانون حظر تداول الدواجن الحية يهدف لحماية المواطن في المقام الأول ويتم تطبيقه تدريجيًا.

وأوضح "أستاذ أمراض الدواجن" أن المجزر يوفر للمواطن دجاجا صحيا لأنه سيقوم بالقضاء على بقايا الدواجن وفحصها، مؤكدا أن إنفلونزا الطيور بنوعيها أصبحت تقطن في مصر.

في سياق متصل قال" عبد العزيز السيد " رئيس شعبة الثروة الداجنة بالاتحاد العام للغرف التجارية  إن ارتفاع أو انخفاض أسعار الدواجن خلال الفترة المقبلة خاصة مع اقتراب فصل الشتاء مرتبط بمدى استعداد المربين لحالة الطقس وكذلك الأمراض إضافة إلى سعر الأعلاف فهذه هى العوامل المؤثرة فى حركة سعر الدواجن خلال الشتاء، حتى صغار المربين منهم من يوقف إنتاجه لدورة أو اثنتين فى الشتاء لكن المزارع الكبيرة تغطى أى عجز.

وأضاف "رئيس شعبة الدواجن" أن أسعار الفراخ قفزت بصورة مفاجئة من 22 إلى 26 جنيها دون مقدمات وهذا مرتبط بسعر الكتكوت، فالبعض أرجع هذا الارتفاع إلى أن دورة الإنتاج الحالية تم شراء الكتاكيت لها بسعر 9 جنيهات للواحد، وهو التفسير الوحيد لزيادة الأسعار رغم ثبات سعر الأعلاف.

وعلى جانب آخر أكد " السيد" أهمية وجود آليات لتفعيل دور بورصة الطيور والدواجن، مشيرا إلى أنه لو تم تفعيل بورصة الطيور سيتم بشكل يومى نشر تكاليف الإنتاج وتوفير شبكة معلوماتية وحصر شامل لأمهات الطيور والتسمين والبياض وكذلك تشمل البورصة بيانا بأسعار الأعلاف والبيض لنشر التكلفة الحقيقية على أرض الواقع لمواجهة ارتفاع أسعار الفراخ.

وأكد " رئيس الشعبة"  أن البورصة السلعية أصبحت ضرورة ملحة لأنها وسيلة لحصر المنتجين ومواجهة الأمراض بصورة متوازنة وبتنسيق مع كافة الجهات وليس بصورة منفردة من المنتجين، فهى أصبحت من الضرورات في الفترة القادمة فى ظل تنامى قطاع منتجى الدواجن.

 وأوضح  "السيد" أن قرار وزارة المالية  بفرض قيمة مضافية بنسبة 14% على تكاليف الإنتاج سيرفع أسعار المنتج النهائي، فهو سيرفع من سعر طن الأعلاف بين 200 و300 جنيه الذي يصل حاليا إلى نحو 6600 جنيه، وهو ما سيرفع من أسعار الدواجن بنسبة كبيرة نتيجة زيادة التكلفة، بخلاف أسعار الكهرباء والوقود.

من جانبه أوضح"عبد النبى محمد"سكرتير الشعبة، أن قرار حظر دخول الدواجن حية لن يؤثر على الأسعار خلال الفترة المقبلة حتى فى فصل الشتاء، وإذا حدثت زيادة فى الأسعار ستكون من خلال تجار ومحال التجزئة وليست من المنتجين وصغار المربين الذين لا يتعاملون مباشرة مع المستهلكين.

أضاف" سكرتير شعبة الدواجن" أن موسم الشتاء لن يكون مختلفا هذا العام  عقب هذا القرار لأن الشركات المنتجة تستعد للطقس البارد قبل قدوم الشتاء.