12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ

الحكومة المصرية توجه المحافظين بالتعاقد الفوري مع المدرسين لسد العجز

السبت 20/أكتوبر/2018 - 08:32 م
ئيس الوزراء خلال
ئيس الوزراء خلال اجتماع مع وزير التربية والتعليم
فيصل أحمد
طباعة
عرض وزير التربية والتعليم والتعليم الفني على رئيس مجلس الوزراء تقريراً حول نتائج تطبيق النظام التعليمي الجديد للصف الأول بالمرحلة الثانوية، الذي وصفه بـ "ملحمة جديدة في نظام التعليم المصري"، والذي تقدم له الدولة دعماً هائلاً.

وأوضح وزير التربية والتعليم، أن النظام الجديد سيسهم في عدم الاعتماد على الكتب الخارجية، أو الدروس الخصوصية، وسيحقق هدف الدولة في تشجيع الطلاب على البحث والاكتشاف والفهم، حيث سيكون في يد الطلاب لأول مرة آلية جديدة للتعليم، هي التابلت، ولن يتم العام المقبل طباعة كتب الصفين الأول والثاني، لأنها ستكون موجودة بنسخة pdf على التابلت. 

وقال المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، أن وزير التربية والتعليم أطلع رئيس الوزراء على المحتوى التعليمي الذي سيتم اتاحته للطلاب على التابلت، والمناهج التي تم إعدادها خصيصاً للطلاب.

وأشار الوزير إلى تدريب مدرسي الصف الأول الثانوي على نظام التعليم الجديد على التابلت، كما يتم تركيب 11 ألف شاشة لنحو 11 ألف فصل، للمساعدة في تعليم الطلاب. 
وأضاف الوزير أن هناك نحو 100 ألف جهاز تابلت بالمخازن حالياً، و150 ألفاً أخرى يجري استقدامها خلال أسبوع، ليتبعها 150 ألف أخرى، وذلك للتوزيع على نحو 465 ألف طالب.

وأكد الوزير طارق شوقي، أن "التوزيع سيبدأ في نوفمبر، كما وعدنا طلاب الصف الأول الثانوي، وسيتم التوزيع بمنظومة توزيع امتحانات الثانوية العامة، لأنها المنظومة التي لا يوجد بها أخطاء، وأن ولي أمر الطالب هو الذي سيتسلم التابلت، وهناك تأمين على التابلت وضوابط للصيانة، أو الفقد، يتحمل فيها ولي الأمر جزء من التكلفة".

ونوه بتحكم الوزارة في كل البرامج التي سيتم فتحها على التابلت، بحيث يتم التأكد من أن الطالب يطلع على المحتوى التعليمي فقط.

وأشاد الدكتور مصطفى مدبولي، بالنظام الجديد للتعليم الثانوي، الذي يتم تجربته هذا العام على الصف الأول الثانوي، لكي يتعرف الطلاب على جوانبه، ويتم تقييمه من جانب مسئولي العملية التعليمية، مؤكداً أنه ستتم متابعة تطبيق هذا النظام. 

وعرض وزير التربية والتعليم موقف أعداد المدرسين في جميع المحافظات في مختلف المواد، وخطة الوزارة لسد العجز في المدرسين في عدد من التخصصات ببعض المحافظات، مؤكداً أنه سيتم توجيه المحافظين لسد العجز بالتعاقد فورياً، بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم. 

وعرض الوزير أيضاً نماذج لعدد من الكتب الخارجية غير المُجدية، التي يتم بيعها حالياً في عدد من المكتبات، دون ترخيص من الوزارة، حيث أنها تمت طباعتها بلا مؤلف مكتوب عليها، أو شركة مسئولة، وهو ما يعدُ محاولة لن تفيد الطالب نهائياً، داعياً الطلاب وأولياء الأمور إلى عدم الاعتماد على هذه الكتب نهائياً.

وأكد تعامل الوزارة حالياً مع مؤلفي هذه الكتب، التي تُدمر الفلسفة التعليمية التي تُنفذ حالياً، وتستنزف أموال أولياء الأمور بدون أي وجه حق، وتُسهم في ضياع الاستثمارات التي أنفقتها الدولة لتطوير نظام التعليم.