12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
أخبار عاجلة

شباب قرية دلجا بالمنيا يطلقون مبادرة " بلاها دهب " للزواج

الخميس 09/أغسطس/2018 - 02:00 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
نعمه محمد الشريف
طباعة
قام مجموعة من شباب قرية دلجا التابعة لمركز ديرمواس بمحافظة المنيا ، بتدشين حملة " بلاها دهب " ، وذلك لتخفيض تكاليف الزواج الباهظة امام الغلاء والظروف الصعبة التي تواجه الشباب .
قال "أحمد محمد ابوبگر " احد شباب منسقي الحملة ، في تصريح لـ "جريدة الشوري"ان الهدف من انطلاق الحملة هو التيسير للزواج و محاربة العادات و التقاليد المتواجدة من عشرات السنين ، والتي تقف عائقا في وجه الشباب ، حيث تبدأ من جانب اهل العروسة ، قبل الموافقة للارتباط بكريمتهم نجد المغالاة و تحديد عدد الجرامات ، الذي يتراوح ما بين 70 جرام و 150 جرام بل اكثر في ظل ارتفاع اسعار الذهب يوما بعد يوم .
واضاف " ابو بكر " ان العائلات تحتاج لاعادة التفكير في المغالاة والمهور ولا بد من تغيير وجهات النظر ، فالحياة اصبحت صعبة للغاية ونحن نريد تخفيف العبء علي الطرفين و لا نطلب الغاء الذهب تماما بل مطلبنا ان تحديد شبكة العروسة يكون مناسب لظروف الشباب الذي يتكفل بالشقة والملابس والذهب .
و اگد " ابو بكر " انه من المقرر سيتم قريبا تنظيم ندوة لتوعية الاهالي ، بحضور الشباب و كوادر من القرية و المركز و المحافظة .
و من ناحية اخري رصدت " الشوري " ايضا عددا لآراء فتيات وشباب القرية حول المبادرة 
وتقول " مروة توفيق " اري ان الشبكة هدية العريس للعروسة ، ومن الواجب ان تكون شيئا رمزيا علي حسب استطاعته فاستقرار الحياة الزوجية ليس بالذهب .
واضافت قائلة " الشباب واهلهم ايضا ميشترطوش في الجهاز و زيادة فلوس الملابس " 
وايدتها في الرأي "رضوي رجب" قائلة ان الاب احيانا يتحمل فوق طاقته لشراء جهاز ابنته حسب شروط الاتفاق مما يسبب معاناة لكثير من فتيات الاسر الفقيرة لتكون مثل غيرها .
و تري " وفاء عبدالنبي " ان الذهب ما هو الا للتفاخر في معظم الأوقات لان الزوج يتكلف بشراء اكثر من 100 جرام دهب و بعد الزواج يبيعهم بسبب انه تم اقتراض فلوس الشبكة قبل الزواج او لضائقة مالية .
واكملت قائلة ان الاهم من الذهب هو شخصية الشاب واخلاقه فالحياة الزوجية المستقرة قائمة علي التفاهم بين الفتاة والشاب ، انهم يراعوا ربنا فينا ، و من الممكن حفظ حقوقنا الأخري من خلال القايمه.
كما قال " مصطفي عبدالقوي " انا من وجهة نظري ان الحملة رسالة سامية لكل أب وام هدفهم الحفاظ اولا علي الجانب الروحي في أبنائهم قبل الجانب المادي ومع كامل احترامي للجميع الذهب ليس مقياس للفرحة ، يوجد بدائل اخري للفرحة ، منها الستر والحفظ ومراعاة الله في الحياة الزوجية ، اكيد كل هذه الأشياء فرحتها افضل بكتير من فرحة الذهب ، ولكن ايضا نتمني أن الرجل نفسه يقدر ذلك ويضع في قرارة نفسه ان والد العروسة بهذه الطريقة قد أعطاه امانة غالية وليست سلعة ، وعلي البنت ايضا ان تعلم أن عدم وجود الذهب هو علو من شأنها كجوهرة غالية في ذاتها وليست شئ يشتري بالمال.
وقال " عبدالرحيم الشريف "رغم ان كثير من الأهالي سينتقد الحملة ولكن لابد ان يعلمو ان زيادة المغالاة في الشبكة ضد مصلحة البنت
لان الشاب بإمكانه ان يلجأ للزواج من بلد اخري مما يزيد الامور تعقيدا ، و اختتم كلامه اننا نتمني النجاح للمبادرة و التنفيذ فعليا علي ارض الواقع .