12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads
 إبراهيم شعبان
إبراهيم شعبان

دلالات زيارة الرئيس للسودان

الثلاثاء 24/يوليه/2018 - 04:22 م
طباعة

من المؤكد أن الزيارة التي قام بها الرئيس السيسي إلى السودان مختلفة تماما عن كل الزيارات واللقاءات السابقة.

 لأنها جاءت في توقيت حساس للغاية، بعد متغيرات سياسية كبرى طرأت على الساحة الاثيوبية بوصول أبي أحمد رئيسا للوزراء في إثيوبيا وطرحه آفاقا سياسية للحل في موضوع سد النهضة.

وهو ما أعاد الوئام بين مصر والسودان وإثيوبيا في موضوع مشترك والحقيقة أن زيارة السيسي للسودان حملت دلالات عدة:

في مقدمتها أن مصر والسودان كيان واحد والأمن السوداني جزء أساسي من الأمن المصري ولا يمكن السماح لأي جهة إقليمية أو دولية بفرض أجنداتها على الخرطوم أو التحرك ضدها.

 كما أن الزيارة حملت بعدا آخر، وهو أن الخرطوم تشهد حالة من الأمان والاستقرار. وليس هذا فقط فالزيارة قضت على كل التحركات التي كانت تعمل من جانب بعض القوى الدولية والإقليمية للإيقاع بين مصر والسودان وتوسيع الهوة بينهما.

 كما فتحت مجالات مشتركة لاستثمار واسع في شتى المجالات الاقتصادية والزراعية والحيوانية. فالسودان هو سلة غذاء أفريقيا وتعزيز العلاقات المصرية- السودانية سيعود بالايجاب تمامًا على العلاقات بين القاهرة والخرطوم.

المهم كذلك في زيارة الرئيس السيسي للسودان أنها تؤكد بقوة على البعد الافريقي في السياسة الخارجية المصرية.

 فالرئيس السيسي ومنذ بدء حكمه يعمل على تعزيز العلاقات المصرية – الافريقية في شتى المجالات.

 فأفريقيا هى الحديقة الخلفية لمصر وتعزيز العلاقات معها يعني فتح مجالات هائلة للاستثمار والاقتصاد.

الحقيقة أن مصر تخطو خارجيا بشكل مختلف وهناك عملية بناء جديدة لمختلف العلاقات السياسية العربية والإقليمية والدولية. 

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر