12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ

المتهمة بالاشتراك في أنشطة "داعش" أبلغت أسرتها أنها ذاهبة إلى سوريا لتعلم اللغة

الثلاثاء 17/يوليه/2018 - 01:03 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
أسماء صبحي
طباعة
صرح بلطخان بودايخانوف، والد الفتاة فيكتوريا بودايخانوفا، التي تحاكم الآن أمام المحكمة العسكرية في موسكو بتهمة الانضمام إلى تنظيم "داعش" الإرهابي المحظور في روسيا وتقديم مساعدات طبية للمقاتلين، أن ابنته أبلغته بأنها ذاهبة إلى سوريا لدراسة اللغة العربية والإسلام.

وقال والد الفتاة أمام المحكمة، إن ابنته لم تكن أبداً من أتباع الإسلام الراديكالي، بالإضافة إلى أنه لم يلاحظ أية تغييرات في سلوكها قبل مغادرتها إلى سوريا. ووفقاً للأب، اتصلت الابنة بوالدتها بعد أن سافرت إلى الخارج بمساعدة تطبيق مكالمات، ولم تتصل بأسرتها لعدة أشهر.

وقال والد الفتاة في وقت سابق، إن ابنته حاولت مغادرة سوريا مع أطفالها الذين أنجبتهم من اثنين من أعضاء "داعش"، حيث إنها عندما وصلت إلى سوريا أقسمت بالولاء لقائد التنظيم أبو بكر البغدادي، وتزوجت من مساعد جراح، من المرجح أنها كانت تساعده في علاج جرحى التنظيم الإرهابي، وهو ما تنفيه الفتاة، وبعد مقتله تزوجت من قاضي شرعي، وأن ابنته حاولت الهرب بتقديم رشوة إلى الأكراد الذين سلموها للقوات الحكومية، التي بدورها سلمتها للقوات الروسية، أي أن ابنته استسلمت طواعية للقوات محاولة إنقاذ أبنائها.

واختتم الأب حديثه قائلا: "إنها تأسف لقيامها بهذا العمل، و تقول إنها خذلتنا كثيراً. وفي أثناء التحقيق تبين أن زملاءها في العمل كان لهم تأثير قوي عليها، حيث إنها في تلك الفترة كانت في سن صغير".

وتواجه فيكتوريا بودايخانوفا عقوبة السجن من 10 إلى 20 عاماً، إذا ثبتت عليها تهمة الاشتراك في أنشطة "داعش".

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر