12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
أخبار عاجلة

بعد العزم على إعداده.. تعرف على آخر مستجدات المجلس الأعلى للزراعة

الجمعة 22/يونيو/2018 - 02:17 م
النائب رائف تمراز
النائب رائف تمراز
شيماء عبدالرحمن
طباعة
فى خطوة هى الأولى من نوعها يقوم النائب رائف تمراز، وكيل لجنة الزراعة بمجلس النواب، حاليا بإعداد مشروع قانون لإنشاء المجلس الأعلى للزراعة، ليكون بذلك أول مجلس أعلى يتم إنشائه فى مصر ويتعلق بالزراعة.

وأشار إلى أنه يتواصل حاليا مع عدة جهات بخصوص هذا الشأن منها وزارات البحث العلمى والعدل لبحث ما يتعلق بالمجلس بغاية منع أى تداخل بين اختصاصات المجلس والجهات الأخرى كالوزارات ونقابات الفلاحين والزراعيين، مؤكدًا أن إعداده وتقديمه لمجلس النواب سيكون في دور الانعقاد الرابع لمجلس النواب.

وأضاف "تمراز" أنه تم مخاطبة رئيس الإدارة المركزية لسلامة الغذاء للاستعانة بخبراته فى إعداد المشروع، مؤكدًا أنه ينتظر رده فى هذا الأمر.

وأكد أن المجلس سيكون حدث جلل فى رفع الاقتصاد الزراعى ورفع الزراعة المصرية.

وأوضح تمراز أن المجلس سيكون شبيه للمجلس الأعلى للصحافة إلا أنه سيكون خاصة بالزراعة، مضيفا أن المجلس سيكون مكون من 25% من الباحثين والعلماء واساتذة بكليات الزراعة، و25% فلاحين، و50% مهندسين زراعيين.

وفسر "تمراز" مهمة الباحثين والفلاحين والمهندسين فى المجلس حيث ذكر أن مهمة الباحثين فى المجلس ستكون تحديد الاصناف الجيدة فى الزراعة وإعداد ابحاث خاصة لتطويرها والوصول لمحاصيل جديدة لا تكون شرهة للمياه وتطوير محاصيل تتحمل املاح التربة وغيرها من الظروف البيئية الصعبة، أما المهندسين الزراعيين فسيكون دورهم توصيل المعلومة الزراعية من الباحثين والعلماء إلى الفلاحين، كما سيتم تمثيل الفلاحين فى المجلس لمعرفة مشاكلهم وإيجاد سبل لحلها.

ولفت أن المجلس سيهتم باستنباط السلالات والأصناف الجديدة للمحاصيل الاستراتيجية أهمها قصب السكر والقمح والذرة.

ولفت إلى أن المجلس سيكون مختلف تماما عن نقابة الفلاحين، مضيفا أن نقابة الفلاحين هدفها مساعدة المزراع فى المعيشة الحياتية وتنظيم معارض له، فى حين أن الغرض من المجلس النهوض بالزراعة فى مصر من خلال الاسترشاد برأيه فى زراعة المحاصيل وبحث مشاكل الفلاحين والتواصل مع القيادات السياسية لحلها.

دور بديل
ومن جهته، قال صبرى يوسف، عضو لجنة الزراعة بمجلس النواب، ان الغرض من المجلس أن يوجد بديل لدوزارة الزراعة المهمش، مثل الإرشاد الزراعى والبحوث لاستنباط سلالات وأصناف جديدة عالية الإنتاجية، وعملية تطوير الرى ، ومجسات للتربة لمعرفة العناصر التى تحتاجها التربة من الأسمدة، وكل ذلك أدوار لوزارة الزراعة ولكنه مهمش.

وتمنى أن يؤدى المجلس كل هذا الأدوار المهمشة وأن يكون مكمل لوزارة الزراعة.

ومن جهته، قال محمود عادل شعلان، عضو لجنة الزراعة بمجلس النواب، إن فكرة إنشاء المجلس تعد شئ جيد طالما أنه لا يوجد من يسعى للإصلاح فى قطاع الزراعة وحل مشكلاته.

وأكد أن عودة الزراعة لوضعها السابق يعد سهل جدا وذلك من خلال العمل الجاد والعزم على حل المشكلات التى يواجهها هذا القطاع، بالإضافة إلى التواصل بين الفلاح والمسؤول وعودة الإرشاد الزراعى، والحزم ومواجهة التعديات على الأرض الزراعية.

وأضاف أن الجمعيات الزراعية كانت فى السابق تخدم على الفلاحين إلا أن ذلك لم يعد موجود لذلك تقدم بمقترح يشدد على تكليف خريجى الطب البيطرى وخريجى الزراعى للعمل مثلما يحدث فى كليات الطب البشرى، مؤكدًا أن تنفيذ ذلك سيساهم فى عودة الثروة الحيوانية ونهضة الزراعة كما كانت فى الماضى، كما أن الخريجين سيجدون عملا داخل الجمعيات الزراعية وسيشكلون همزة وصل وحلقة متكاملة مع الفلاحين.

ونوه شعلان، بما يعانيه خريجين الطب البيطرين من عدم توافر فرص عمل لهم، الأمر الذى جعل العديد من الطلاب يبتعدون عن الالتحاق بكليات الطب البيطرى والزراعة نظرا لقلة التعيينات وعدم توافر فرص عمل لديهم.
وقال إن الحكومة سلمت الفلاحين للتجار، مما أحدث ذلك مشكلة كبيرة، موضحا أن الجمعيات الزراعية كانت تتوافر بها الاسمدة والمبيدات والادوية والتقاوى، وكان الفلاح معها فى إيدى أمينة، إلا أن هذا الأمر لا يعد الآن حيث أصبح الفلاحين يشترون الأدوية والمبيدات والتقاوى من التجار مما أدى إلى تلاعب الأخير بهم.

وأكد أن الحكومة اذا احتوت الفلاحين من بداية زراعة المحصول حتى الحصاد وتسويقه فأن وضع الزراعة سيكون للأفضل.

إشراك التعاون الزراعى
ومن جهة أخرى، طالب مجدى عيسى، عضو الاتحاد التعاونى الزراعى المركزى، بأن يضم المجلس عدد من النواب وممثلين عن الاتحاد التعاونى الزراعى المركزى الذى يضم حوالى أكثر من 6 آلاف جمعية زراعية.

وأضاف عيسى أن الاتحاد التعاونى الزراعى بجمعياته الزراعية يتعامل مع الفلاحين، وبالتالى فيمكن الاستعانة به كهمزة وصل بين المجلس والفلاحين، كما يجب ان يكون فى المجلس نواب لكى يستمعون لمشاكل الفلاحين ويحاولون حلها مع المسؤولين بالحكومة.

وتمنى عيسى أن يسهم المجلس عند إنشائه فى حل مشاكل الفلاحين وخصوصا مشكلة تسويق المحاصيل الزراعية، مضيفا أن الفلاحين يواجهون صعوبة فى تسويق المحاصيل ويحتاجون إلى تفعيل الزراعة التعاقدية والتى تعد ضمان هام للفلاح يساعده على تسويق محصوله.

كما شدد على ضرورة أن يهتم المجلس بالأبحاث العلمية التى تفيد فى الوصول لأنصاف واستنباط سلالات جديدة من المحاصيل الزراعية.