12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads

"العميري": لهذه الأسباب نناشد رئيس الجمهورية باستمرار "علاء أبو زيد" محافظًا لمطروح

الأربعاء 20/يونيو/2018 - 02:00 م
النائب سليمان العميري
النائب سليمان العميري
جميلة حسن
طباعة
ناشد النائب سليمان فضل العميرى، عضو مجلس النواب عن الدائرة الأولى بمحافظة مطروح، القيادة السياسية، بالإبقاء على اللواء علاء أبو زيد في منصبه، محافظًا لمطروح؛ لما شهدته المحافظة من إنجازات غير مسبوقة في عهده، وما ستشهده الفترة المقبلة.

وأضاف "العميري" في بيان له اليوم، أن اللواء أبو زيد، أخلص لأهالى المحافظة، وتعامل معهم بكل صدق وشفافية، وتوصل إلى الحل الأمثل للمعادلة الصعبة بين الأهالى والوطن، وتمكن من تحقيق مصلحة الوطن، ومصلحتهم فى ذات الوقت، ومن هنا نشأت وتأكدت أواصر الحب والمودة بينه وبينهم، ونقل المحافظة من حالة التهميش إلى التمكين، بعد أن كانت جسد بلا روح، ووضعها على طريق التنمية والاستثمار، وهيأ المناخ المناسب حتى أشرقت شمس التنمية على أرضها.

وأوضح أن اللواء أبو زيد منذ أن اختاره الرئيس عبد الفتاح السيسى، محافظا لمطروح فى فبراير 2015، حمل على عاتقه هموم وآمال سكان صحراء مصر الغربية، لتنفيذ تكليف الرئيس بضرورة تغيير المحافظة تماما فى كافة المجالات وكل الأوجه، هذا التكليف حوله من المؤسسة العسكرية إلى التنمية المحلية، بهدف ومهمة محددة، وتكليف بتحقيق نهضة شاملة وواضحة الأثر والمعالم فى مطروح.

وتابع: "اللواء أبو زيد بدأ تحقيق الهدف وتنفيذ المهمة فى وقتًا قياسيًا، لأن الرئيس يسابق الزمن ويقهر المستحيل لتحقيق النهضة والتنمية الشاملة، فكان من الواجب أن يحذو حذوه، فقام بدراسة كافة قطاعات المحافظة والأنشطة المتعلقة بها وإمكانية إضافة أنشطة جديدة تجعلها تعمل على مدار العام، فبدأ العمل لتحويلها من المركزية إلى اللامركزية، لاستغلال تلك المقومات التى تتمتع بها، ولتكون مثالا للتطوير، وذلك من خلال سرعة اتخاذ القرارات وتنفيذ المسئوليات بعيدا عن البيروقراطية القديمة، وبدعم ومساندة الرئيس تمكن من النهوض بالمحافظة، لاستكمال ثورة مصر الجديدة، وثورة البناء والتنمية فى كافة ربوعها، التى يقودها الرئيس عبد الفتاح السيسى".

وأشار إلى أن أولى خطواته فى مهمته الجديدة كانت هى المصالحه المجتمعية إبان ثورة 30 يونيو لخلق المناخ المناسب للتنميه وهذا لن يتحقق إلا فى مجتمع آمن ومستقر، ونجح فى ذلك لمعرفته بتركيبات المجتمع المطروحى وكيفية التعامل معه من خلال المناصب التى كان يتقلدها بالمحافظة بالقوات المسلحة، قبل أن يتولى منصب المحافظ.

وأردف قائلا: "أبو زيد يمارس جهود جبارة لحل مشكلة التمويل، وفريق الأسعار ما بين المقاول والهيئة الهندسية وجامعة الإسكندرية على مرئ ومسمع منا من أجل الإسراع بإنهاء المرحلة الأولى من "جامعة مطروح الجديدة"، بتكلفة 50 مليون جنيه، والمقرر إقامتها على مساحة 50 فدان، والعمل على توفير الكليات ذات الطبيعة الخاصة التى تخدم حاجة الأهالى ومشروعات التنمية والإستغلال الأمثل للموارد الطبيعية، وتوفير الكوادر العلمية والعملية فى التخصصات المختلفة لخدمة المجتمع المحلى، كالتعدين والطب والصيدلة والهندسة غيرها، ودخلت كلية علوم البترول والتعدين تنسيق هذا العام، بالإضافة إلى 6 كليات تابعة لجامعة الاسكندرية فرع مطروح وهذا نواه للإعلان عن جامعة مطروح".

ونوه إلى انه يوجد حاليا بمطروح أكثر من 5 رؤساء جامعات مختلفة من جامعات الجمهورية بمطروح، بتكليف من المجلس الأعلى للجامعات، استعدادا للإعلان عن جامعة مطروح.

وأضاف أنه بمجهودات من اللواء علاء أبوزيد، وبالتعاون مع نواب المحافظة في البرلمان، تم إجراء مسابقة محليه بالمحافظة لأول مره في تاريخها لتعيين 500 معلم من أبناء مطروح لسد العجز بهيئات التدريس، كما تم الاتفاق مع المحافظ لإنشاء مدرسه للملاحة البحريه بمطروح، لتخريج كوادر متخصصه من أبناء مطروح للعمل بميناء جرجوب، وإنشاء فصل للمياه نواه لمدرسة مياه التحلية، متخصص فى التحليه والصرف الصحى، لتوفير كوادر من أبناء المحافظه للعمل بوحدات التحليه الجديده بالمحافظة، كما تم الاتفاق مع المحافظ لعقد مؤتمر لكل المهتمين بالعملية التعليميه بمطروح لوضع نظره شمولية مستقبيله للتعليم بالمحافظة خلال الخمس سنوات القادمة.

وأشار إلى أن اللواء أبو زيد دعم قطاع الصحه بـ60 مليون جنيه من خارج الصندوق ودعم رجال الأعمال بالمحافظة لتوفير عدد من الاجهزه الطبيه والمعدات، وتم تطوير مبانٍ، مضيفا أنه بالنسبة للتعليم العام، من المزمع البدء فى إنشاء مدرستين تجريبتين للغات، بتبرع من رجال الأعمال، بمدينتى مرسى مطروح الضبعة، وتم الانتهاء من صيانه 94 مدرسة بالتعاون مع جهاز الخدمة الوطنية لوزارة الدفاع وهيئة الأبنية التعليمية.