12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
أخبار عاجلة

مرضى الفشل الكلوى يواجهون جحيم وزير الصحة

الثلاثاء 22/مايو/2018 - 09:25 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
سماح إبراهيم
طباعة

◄| قرارات الصحة تضاعف  آلام مرضى الفشل الكلوى

◄| 2.6 مليون مصري مصابون بالمرض وجلسة الغسيل تتكلف 400 جنيه

◄| مسئول ملف الدواء: المتضرر الوحيد من قرارات الوزارة هم محدودو الدخل

◄| الطاهر: ثبات سعر جلسة الغسيل الكلوي سيدفع أصحاب المراكز إلى إغلاقها

◄| عضو لجنة الصحة : زيادة سرعة الجلسة جاء نتيجة فسخ تعاقد وزارة الصحة مع مراكز الغسيل الخاصة

أثار قرار وزير الصحة زيادة سعر جلسة الغسيل الكلوي إلي 400جنيه للجلسة الكثير من التخبطات من قبل المسئولين والمتخصصين فالبعض يرى أنه قرار حكيم ولصالح المريض والبعض الآخر يري أنه جاء في وقت غير مناسب في ظل الارتفاعات المحيطة كما أثار  غضب المرضى الذين يخضعون لغسيل الكلى بشكل دورى.

ففي هذا السياق ترصد "الشورى" رأي بعض المتخصصين حيث قال الدكتور "كريم كرم" مسئول ملف الدواء بمركز الحق في الدواء  إن قرار وزير الصحة زيادة سعر جلسة الغسيل الكلوي لـ 400جنيه جاء نتيجة غلاء الفلاتر والمواد المستخدمة في الجلسة. 

وأضاف أنه يوجد 

2.6 مليون مصرى فى آخر احصائية مصابين بالفشل الكلوي.

ونوه "كرم" بأن المتضرر الوحيد من هذا القرار هم محدودو الدخل في ظل زيادة أسعار كل شيء حولهم .

ورد "كرم"  على كلام النائب أيمن أبو العلا بأن هذا القرار حكيم ويصب في صالح المواطن بأنه يقصد أنه أما يزيد سعر الجلسة ستتوفر ولا يحدث نقص في فلاتر ولا في الأدوية والمواد المستخدمة فى جلسة الغسيل.

وأوضح "كرم" أنه تم تخصيص 5.4 مليار جنيه للعلاج على نفقة الدولة.وهذا العام أكبر مستهلك للعلاج على نفقة الدولة هم مرضى الغسيل الكلوى وأن الغسلة الواحدة للكلى كانت بـ140 جنيها ثم زادت لـ200 جنيه وهذا كلف الدولة 600 مليون جنيه وستزيد لـ400 جنيه، ستتحملها الدولة كاملة.

في نفس السياق قال النائب "خالد الهلالي" عضو مجلس النواب، إن قرار وزير الصحة بشأن ارتفاع جلسة الغسيل الكلوي من 200 إلى 400 جنيه ظهر بتوقيت غير مناسب، نظراً لأن أعباء المواطن المصري تزيد بشكل مستمر وآخرها ارتفاع سعر تذكرة مترو الأنفاق .

وأشار" الهلالي"  إلى أن سعر الجلسة كان 120 جنيها ثم أصبح 200 جنيه والآن 400 جنيه.

وأضاف عضو مجلس النواب أن القرار لا يتحمله المريض ولكن سوف تتحمله الجهة المتعاقدة مع الوزارة لتقديم الخدمة للمواطن، لافتاً إلى أن ما أعلنه الدكتور أحمد عماد وزير الصحة برفع قيمة جلسة الغسيل الكلوي من 200 إلى 400 جنيه يخص تعاقدات الوزارة مع المستشفيات المختصة بالعلاج على نفقة الدولة وليس المريض.

وأكد "الهلالي" أن مريض الفشل الكلوي يغسل كلى ثلاث مرات أسبوعياً ولو تم تطبيق هذا القرار عليه سوف يشكل عبئا كبيرا عليه، ومن واجبات وزارة الصحة تخفيف آلام ومتاعب المرضى وليس زيادتها.

من جانبه قال الدكتور إيهاب الطاهر، الأمين العام للنقابة، إن ثبات سعر جلسة الغسيل الكلوي سيدفع أصحاب المراكز إلى إغلاقها بسبب الخسائر الكبيرة، وعدم القدرة على تحمل فرق السعر بدلًا من تحميله للمريض .

وأشار "الطاهر" إلى أن سعر عبوة المحاليل والتي تستخدم بشكل رئيسي فى جلسة الغسيل الكلوي ارتفع  10 أضعاف، محملًا وزير الصحة مسئولية هذا الغلاء، والذي انتشر في المحاليل رغم أنها مسعرة جبريًا.

وأكد "الطاهر" أن النقابة خاطبت وزير الصحة عدة مرات  لكن لم يتم حل الأزمة، لافتًا إلى أن نقص المحاليل جعلها تجارة رابحة بالسوق السوداء، وهو ما لا يصب في صالح المريض.

وقال النائب "سامي المشد" عضو لجنة الصحة بالبرلمان، إن زيادة تكلفة جلسة الغسيل الكلوي لـ400 جنيه بدلا من 200 جنيه يأتي نتيجة فسخ تعاقد وزارة الصحة مع مراكز غسيل الكلى الخاصة حيث ستعتمد الحكومة على مواردها الأمر الذي رفع سعر التكلفة.

وأوضح" المشد " أن وزارة الصحة ستتحمل فرق الزيادة بعد توصية النواب برفع موازنة العلاج على نفقة الدولة 3 مليارات جنيه منها مليار جنيه للغسيل الكلوي نتيجة غلاء مستلزمات الغسيل من أجهزة وفلاتر، فضلا عن زيادة أسعار الأدوية وغيرها من الاحتياجات الخاصة بالغسيل الكلوي أو الأمراض الأخرى التي تعالج على نفقة الدولة.

ونوه" عضو لجنة الصحة" إلى أن زيادة دعم العلاج على نفقة الدولة يأتي تخفيفا على المرضى من الفقراء ومحدودي الدخل خاصة في ظل الظروف الاقتصادية الحالية وغلاء الأسعار، كما يأتي من منطلق الواجب الوطني للدولة في دعم وتوفير الرعاية الصحية اللازمة للمواطن..

 

معاناة مرضى الغسيل الكلوي

حيث قال أ .م وهو أب لـ3 أبناء انه من خلال الكشف والفحص الدوري تبين انه مصاب بقصور في الكلى، ومنذ لحظتها بدأ رحلة المعاناة مع الغسيل الكلوي الذي استمر عامين، حيث تبدأ الرحلة من الاستعداد للقدوم للمستشفى، ثم المكوث على ماكينة الغسيل الكلوي ما يصيبه بالإرهاق النفسي أو الجسدي ويجعله يشعر بحاجته للراحة باقي اليوم، الأمر الذي ينعكس على سير حياته اليومي، مبيناً أن حالته تستدعي الغسيل ثلاث مرات أسبوعياً، ما يسبب له معاناة يومية، وأن اغلب أوقاته يعيش في صراع لا ينتهي مع غسيل الكلى،  كما يؤدي إلى إرهاق الميزانية، إضافة إلى مكوثه 4 ساعات في الغسيل ما يسبب له إرهاقاً حتى بعد الانتهاء من عملية الغسيل.

من جانبها قالت م .ك  وهى مريضة بالكلى منذ العام 2014) إن رحلتها مع العلاج يشوبها الألم، كما أن الغسيل بالنسبة لها من أسباب الحياة، وأن الأمل بالشفاء أصبح يتضاءل أمامها، لأنها تحتاج إلى 12 جلسة للغسيل شهرياً الأمر الذي يكلفها مادياً ويقف حائلاً دون مواصلة العلاج.

ونوهت إلى أنها بسبب الفشل الكلوي وقضاء معظم الوقت في العلاج لم تتمكن من المواصلة في عملها، وأنها خلال الشهر المقبل ستترك العمل، مبينة أنها بعد كل جلسة غسيل تعاني من الهبوط لساعات محددة نتيجة لمكوثها 4 ساعات بين ماكينات الغسيل، كما أنها كانت تؤدي أعمالها التي توكل إليها بهمة ونشاط وسعادة..ولكن ما أن اكتشفت المرض قلّ نشاطها كثيراً نتيجة للقصور الذي أصاب الكلى، كما تبدلت رحلاتها التي تعشقها إلى سكون وهدوء في المنزل حتى تستعد لليوم التالي للغسيل لتبدأ رحلة المعاناة.

وفي السياق ذاته قال "س .ع " وهو 37سنة  اننى أشعر بالقلق مع كل مرة أزور فيها هذا المكان لأني لا أعلم هل سأتمكن من الحصول على  العلاج ، وأنا أحد مرضى الفشل الكلوي الذين يترددون على مركز غسيل الكلي لإجراء جلسات غسيل الكلى مرتين في الأسبوع.

ويُستخدم غسيل الكلى لعلاج مرضى الفشل الكلوي الحاد عبر استخدام جهاز غسيل الكلى لتنقية الدم. وتستغرق الجلسة بصورة عامة ما بين 3 - 5 ساعات وتتكرر ثلاث مرات أسبوعياً.

وارتفع عدد المرضى المحتاجين لجلسات غسيل الكلى في المركز إلى أكثر من 600 مريض على الرغم من أن قدرة المركز 400 مريض. وأوضح أن المركز  يمتلئ ليلاً ونهاراً بعشرات المرضى الذين ينتظرون دورهم للحصول على جلسات الغسيل الكلوي.

 

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر