12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads

صحيفة عبرية تكشف عن الخطة التي أعدها الجيش الإسرائيلي استعدادًا لمواجهة الفلسطينيين المنتفضين

الإثنين 14/مايو/2018 - 04:19 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
جاسر عبدالله
طباعة
في ظل احتفالات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس تاييد بان القدس عاصمه اسرتيل، يستمر خروج آلاف الفلسطينيون في غزة والضفة الغربية حلول ذكري يوم النكبة، الإثنين، وما يتزامن معها من إجراء استفزازي بنقل السفارة الأمريكية للقدس، واستمرار خروج الاف الفلسطينيون في غزة والضفة احتجاجاً على القرار الأمريكي، تبدي إسرائيل تخوفا كبيراً من تلك المسيرات الغاضبة ومن تطورها لمواجهة مباشرة. 
وكشفت صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية، عن الخطة التي أعدها الجيش الإسرائيلي، استعدادًا لمواجهة الفلسطينيين المنتفضين في ذكرى النكبة، وفي توقيت نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يومي الاثنين والثلاثاء. 

وأكدت الصحيفة، أن الجيش وضع ثلاثة قطاعات دفاعية، قناصة في كل ثغرة، وفرق محاصرة وإمكانية لتجنيد الاحتياط، ويستعد لاقتحام مئات الآلاف من الفلسطينيين السياج غدًا، في حالة الخطر القاتل.

وأضافت الصحيفة أن إسرائيل تستعد لأسوأ سيناريو للعودة في مواجهة عسكرية مع حماس إلى جانب الآلاف من الفلسطينيون المحتجون، وتم إعداد خطط لتكثيف القوات من المدارس العسكرية والوحدات القتالية في التدريب، وحتى إمكانية التعبئة، على الأقل جزئياً، للواجب الاحتياطي، وفي الوقت نفسه، استعدت القوات الجوية الإسرائيلية هي أيضاً، التي أعدت خططاً في حال التدهور في قطاع غزة، ضربة جوية قوية بشكل خاص.

وأوضحت أن قادة حماس يدعون الشباب الفلسطيني للتضحية بحياتهم على السياج، وسيتم إغلاق غزة، بما في ذلك المدارس، تم التخلي عن عدد كبير من المواقع التي تسيطر عليها حماس على الحدود في نهاية الأسبوع من أجل التنصل من المسؤولية عن المدنيين الذين سيتم إرسالهم لتدمير السياج، من وجهة نظر حم
وأكدت الصحيفة أن الأعداد ستتراوح ما بين 50 ألف إلى نصف مليون، ولا يمكن تقدير عدد المتظاهرين الذين ستنظمهم حماس، لكن الجيش لا يتحمل المخاطر، وتم إنشاء ثلاثة شرائط دفاعية، والتي تعززها ثلاثة ألوية، أي ثلاثة أضعاف عدد الجنود المتواجدين الآن، وقد أضيفت صفوف من القناصة الذي تم نشرهم بالفعل من فيلق المشاة.

وقالت الصحيفة إذا نجحت مجموعة كبيرة من الفلسطينيين في اختراق السياج ويجد الجنود أنفسهم في مواجهة حشود متدفقة نحوها، فإن لديهم إذنًا بإطلاق النار على أرجلهم في المرحلة الأولى، ثم يطلقون النار ليقتلوا، الجنود الذين يرون أصدقاءهم في محنة قد يفتحون النار أيضاً.

سيتم تعزيز العديد من التجمعات الاستيطانية القريبة من السياج بالجنود، ولدى قادتهم أوامر واضحة: حتى مسافة معينة من محيط المستوطنة، إطلاق النار على الأرجل، ولمس السياج والدخول: إطلاق النار للقتل.



وأحرق المتظاهرون إطارات السيارات ورشقوا الجنود بالحجارة ، محاولين الاقتراب من السياج،وقال الفلسطينيون إن 16 متظاهرا قتلوا، من بينهم شخص يبلغ من العمر 21 عاما شرق خان يونس و 29 عاما بالقرب من جباليا ، وأصيب المئات.

وأطلق جيش الدفاع الإسرائيلي قنابل الغازوالطلقات التحذيرية على المتظاهرين ردا على ذلك، عدة آلاف آخرين كانوا يقعون في منطقة الخيام على بعد حوالي نصف كيلومتر من السياج.

وتستعد حماس لاقتحام الجدار بشكل كامل اليوم فبدلاً من 5 نقاط سيتم توسيعها لتكون 13 موقعاً، من أجل إنشاء سلسلة من الأحداث التي تمنع الجيش من تعزيز القوات في نقاط حرجة، وتكمن خطة الفلسطينيون في ، دخان الإطارات للتشويش على القناصة، بعد ذلك سيتم اقتحام نقطة الاختراق، بينما يتم إشغال الجيش بالطائرات الورقية الحارقة ،وعندما تعطى الإشارة سيتم تفكيك السياج الأول -سياج الشبك الدائري الموجود داخل الأراضي الفلسطينية.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر