12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads

"الحوت الأزرق".. محاولة جديدة للانتحار بالسم في البحيرة

الخميس 19/أبريل/2018 - 11:55 ص
الشورى
أسماء صبحي
طباعة
حاول طفل مصري الانتحار بالسم تنفيذاً لتعليمات لعبة الحوت الأزرق القاتلة.

وتلقت مديرية أمن البحيرة شمال البلاد بلاغاً بمحاولة انتحار طفل يبلغ من العمر 12 عاماً بالسم، حيث تناول حبوب حفظ الغلال السامة تنفيذا للعبة الحوت الأزرق وعثر على ذراعه برسم الحوت.

وكشف مصدر أمني بمديرية أمن البحيرة أن مأمور مركز شرطة إيتاي البارود، تلقى بلاغا من المستشفى العام بالمدينة يفيد بوصول الطفل "خ.م.ط" 12 عاماً بالصف السادس الابتدائي مصابا بالتسمم إثر تناول مادة سامة، تبين بعد ذلك أنها مادة لحفظ حبوب الغلال ويتم وضعها في الغلال لحمايتها من السوس.

وكشفت إدارة المستشفى أن الطفل تناول المادة السامة، تنفيذا لأوامر لعبة "الحوت الأزرق" التي عثر على رسمها على ذراعه، وبفحص هاتفه تبين وجود تطبيق اللعبة عليه.

تم تحويل الطفل لمركز السموم بطنطا لتلقي العلاج اللازم، وحررت إدارة المستشفى المحضر رقم 4788 لسنة 2018 إداري إيتاي البارود، كما أخطرت النيابة العامة لتولي التحقيق.

وكانت مصر قد شهدت خلال الأيام الماضية 5 حالات انتحار بسبب الحوت الأزرق. وكانت الحالة الأولى لخالد الفخراني نجل البرلماني السابق حمدي الفخراني، تلاها محاولة انتحار فتاة في الإسكندرية، عثر على ساقها رسم الحوت الأزرق، فيما كانت الحالة الثالثة لشاب من محافظة الشرقية انتحر غرقا بسبب تنفيذه لتعليمات اللعبة، وكانت الحالة الرابعة لشاب من محافظة السويس حاول حرق شقيقاته ووالده تنفيذا لتعليمات اللعبة القاتلة، فيما كانت الحالة الخامسة أمس الأربعاء لطفل يبلغ من العمر 12 عاما عثر عليه منتحرا شنقا داخل غرفة نومه في مدينة المحلة وعثر على تطبيق لعبة الحوت الأزرق بهاتفه الجوال.

ويدرس مجلس النواب إدراج اللعبة ضمن الجرائم الإلكترونية، وذلك خلال مشروع قانون يناقش حاليا.

وكشف السيد حجازي عضو البرلمان أن المجلس يدرس إدراج لعبة الحوت الأزرق ضمن الجرائم الإلكترونية حرصا على الأمن القومي المصري، وحماية لأرواح الأطفال والمراهقين، الذين يمارسون اللعبة بدافع الفضول ويدفعون حياتهم ثمنا لذلك.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر