12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads
بقلم د.نور بكر
بقلم د.نور بكر

اقتصاد المراجيح!

الجمعة 06/أبريل/2018 - 08:12 م
طباعة

العنوان ليس فكاهة لكنه مقصود حيث سياسات اقتصادية تتعامل مع الناس بمفهوم حبة فوق وحبة تحت..

يثور ذلك حينما تتابع سياسات الدولة بشأن الودائع البنكية وليست سياسات البنك المركزى حيث تستخدم ألفاظا وتعبيرات اقتصادية وفقا للهوى والتدليس على البسطاء

ناسين أن الغلابة سند النظام وعزوته وخرجوا يتحدون الطبيعة ليقولوا نعم للسيسى بينما غاب الأغنياء وملاك المال عن المشهد أو فى الغرف والمكاتب المكيفة وهنا يهمنى أن أضع على بساط الحوار الحقائق الآتية:

اولا: أن من يتحدثون عن ودائع البنوك تتضمن ودائع الغلابة والبسطاء والتى يعيشون على عوائدها والذين تغريهم سياسة الدولة حينما تحتاج للسيولة وتضعفهم بتخفيضها.

ثانيا:  ان القول بانخفاض التضخم أمر غير حقيقى والسوق تكذب ذلك القول والأغرب القول بأن تخفيض سعر الفائدة لدفع المودعين للاستثمار فى الصناعات الصغيرة ذلك فكر الأبراج العالية البعيدة عن الناس وحياتهم وتغريهم أموالهم وسطوتهم عن عدم إدراك معنى التحويش لمواجهة غدر الزمان وبين التفاح والرمان..

ثالثا:. يغيب عن المدعين بأن ذلك يشجع الاستثمار لتخفيض الفائدة على الإقراض وضعا فى الاعتبار أن الاستثمار المزعوم غالبيته  استثمار عقارى وليس انتاجيا ولا نملك خريطة استثمارية الا منذ شهر وفرحين بذلك والاستثمار يعنى بالشفافية وقوانين تحمى المستثمر

ومزايا على استثماراته وهل نسعى لاستثمار يجلب تدفقات نقدية ام يعتمد على الاقتراض من البنوك الوطنية.

رابعا:  ان القول بأن موازنة الدولة تحقق فائضا اولى هو من قبيل الضحك على الدقون حيث يعتمد ذلك على استبعاد تكلفة القروض.

ادعاء بأنه لا علاقة للحكومة الحالية بغالبية القروض رغم تضامن المسؤولية الوزارية إلا أن حجم القروض تزايد فى عهدها ولتعلم وزيرة الاستثمار حجم القروض التي وقعتها..أن محاولات تجميل الموازنة

تصرف والكذب على الناس سواء.

...وختاما وعلى بلاطة تتباهون بالشعب الذى خرج وأيد وأغلى مصر فوق الجراح هم أصحاب ودائع غدر الزمان ولا يستقيم غداة الانتخابات.

وفرحة الناس بالسيسي أن تحاولوا إضفاء البعد السياسى على قراراتكم

وقولوا إنه الصندوق،،

رحم الله السادات وقوله اللى ما يعرفش يقول عدس..وصلى على رسول الله..