12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
أخبار عاجلة
ads
ads
لواء.مصطفى مقبل
لواء.مصطفى مقبل

يوم الشهيد

الثلاثاء 13/مارس/2018 - 09:02 م
طباعة

"وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ" آل عمران – 169 .

 سطر جنودنا من رجال القوات المسلحة والشرطة تاريخًا مشرفًا من الفداء والوطنية والشجاعة، وقدموا دماءهم وأرواحهم فداءً لوطنهم ودفاعًا عن الأرض والعرض والشعب.

ونحن في ذكرى يوم الشهيد، نبعث بالتحية والتقدير والامتنان لأرواحهم الطيبة ولأهلهم وذويهم الذين تحملوا وصبروا وانتظروا وعد الله تعالى بشفاعة الشهيد في سبعين من أهله، فهي بشرى لهم ولقد سرى الله بتلك البشرى عن أهل الشهيد حتى يلهمهم الصبر والجلد والاحتمال على فراق فلذة أكبادهم.

وتزامن ذكرى يوم الشهيد مع ملحمة مجابهة قوات الإرهاب في سيناء 2018، لهو دليل على استمرار مسيرة التضحية والفداء والشجاعة لجند مصر المكرمين، فهم خير جنود الأرض وليس أدل على ذلك مما يُبذل حاليًا في سيناء من دحر الإرهاب وتقديم أرواحهم الطاهرة فداءً لهذا الوطن بكل شجاعة وبسالة.

وتحتفل مصر بيوم الشهيد في 9 مارس سنويًا، وهو اليوم الذي استشهد فيه الفريق أول عبدالمنعم رياض رئيس أركان الجيش المصري آنذاك خلال تفقده للجنود على جبهة المواجهة مع العدو الإسرائيلي في حرب الاستنزاف عام 1969، حيث استهدفته قذيفة للعدو الصهيوني في الضفة الشرقية لقناة السويس .

ونال أعلى مراتب الشرف، شرف الشهداء وهو يقف على خط النار مع جنوده يبث فيهم الروح والعزيمة والشجاعة.  

في ذكرى الشهيد، يجب أن نستذكر جميعًا مناقبه، وأن نربي الأجيال القادمة على أن يكونوا مثله، وأن نتذكر شجاعته وتضحياته ومكانته عند رب العالمين.  

فالشهيد يشفع لسبعين من أهله ويدخلهم الجنة، فالله تعالى يغفر له ذنوبه مع أول قطرة دم، ويرى مغفرة ثم جنة الفردوس، وكرمه الله وأعطاه مرتبة الشفاعة التي لا تعطى إلا إلى الأنبياء، وكرمه بأن يكون مع الأنبياء والصالحين في جنات النعيم .

وكرمهم بأن جعلهم أحياء عند ربهم يرزقون فرحين بما آتاهم الله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم. الشهيد رمز للتضحية والفداء والبطولة والشرف.  

بل إنه يعطي أهله من الصفات والمكارم حيث يجعل لهم بين الناس قيمة وكرامة ومحبة ومكانة عالية .

وتظل سيرة الشهيد تعطر الأجواء كلما ذكر مهما طال الزمان، ويظل مثل وقدوة لكل الأجيال، يغرس قيم الفداء والوطنية وإيثار النفس وحب الأوطان.  

تحية عزة وفخار وعلو للشهداء وأهلهم ورضي الله عنهم وأرضاهم.