12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
أخبار عاجلة
 إبراهيم شعبان
إبراهيم شعبان

السيسي وبن سلمان.. لقاء لـ"لملمة أوراق الفوضى بالمنطقة"

الثلاثاء 13/مارس/2018 - 07:10 م
طباعة

يعد اللقاء الذي جمع بين الرئيس السيسي والأمير محمد بن سلمان (ولي العهد السعودي) خلال زيارة الأخير للقاهرة لقاءً فارقًا بكل ما تحمله الكلمة من معانٍ، ويأتي في توقيته ويصيب أهدافه؛ لأنه يأتي في ظل تبعثر أوراق الفوضى في المنطقة.

ففي سوريا هناك حرب شعواء لا يدري أحد متى تنتهي، خصوصًا أن الجبهة السورية أصبحت مستباحة من كل الأطراف الدولية والإقليمية.

فروسيا لها مخطط وتقوم بتنفيذه، والولايات المتحدة الأمريكية لها مخطط وتقوم بتنفيذه، وقبلهما إيران وتركيا، وفي النهاية يتم ذبح سوريا وتقسيم أراضيها وسرقة قراها بما يضرب الأمن القومي العربي في مقتل.

كما أن هناك أوضاعًا سائلة بمعنى الكلمة في اليمن، وحربًا ضروسًا أتت على الأخضر واليابس وتهدد بشكل مباشر الأمن القومي السعودي وتستهدف -من خلال صواريخ ترسلها إيران إلى ميليشيات الحوثي التابعة لها- كل المدن السعودية، والأمور فيها تزحف إلى المجهول رغم الضربات القوية التي يقوم بها التحالف العربي لإنهاء هذه المأساة وإعادة الأمور إلى الشرعية والانضباط مرة ثانية.

ثم إن هناك أوراقًا للفوضى المتعمدة يقوم بها النظام الإيراني الحاكم في طهران بتقوية عصابات وميليشيات إرهابية ومسلحة وتوجيهها لتحقيق أهدافه، سواء من خلال عمليات تخريبية أو إرهابية في البحرين وسوريا ولبنان وغيرها.

وهذه فوضى رهيبة تواجهها المملكة العربية السعودية في منطقتها.

أما بالنسبة لمصر، فهناك مؤامرة حقيقية يجرى توجيهها ناحيتها، والدليل هو العمليات الإرهابية المتوالية والوحشية ضد مصر، والوضع المثير للتقزز والألم في ليبيا.

إنها حالة لخلق الفوضى والتمادي فيها.

لذلك جاءت الأهمية البالغة للقاء السيسي وبن سلمان للوقوف على هذا الوضع وتأكيد متانة العلاقات بين الدوليتن وقدرتهما معًا على التصدي للمخططات المشبوهة المبعثرة على طاولة المنطقة.

لقاء (السيسي - بن سلمان) لقاء أعاد الفوضويين إلى مربعاتهم وكشف خططهم ومراميهم. 

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر