12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ

الاحتجاجات ضد إيران تمتد لكربلاء بعد اعتقال رجل دين

الخميس 08/مارس/2018 - 02:06 م
الشورى
مدحت بدران
طباعة
امتد الغضب تجاه النظام الإيراني إلى كربلاء في العراق، في أعقاب اعتقال السلطات في طهران رجل الدين الشيعي حسين الشيرازي.

وتظاهر عراقيون أمام القنصلية الإيرانية في كربلاء، رفضا للخطوة الإيرانية بحق نجل المرجع الديني المعارض لنظام ولاية الفقية الإيراني صادق الشيرازي.

وردد المحتجون هتافات تندد بالمرشد الإيراني وتتهمه بالديكتاتورية، في مدينة كربلاء التي تعد أهم معقل للتيار الشيرازي في العراق.

وأكد المحتجون عزمهم توسيع نطاق التظاهرات لتصل إلى السفارة الإيرانية في بغداد، وهو ما قد يضع الحكومة العراقية في مأزق، في ظل علاقات قوية تربطها بطهران.

وقالت مصادر إيرانية إن اعتقال ابن المرجع الشيعي تم بأمر من المرشد العام علي خامنئي شخصيا، مؤكدة نقل حسين الشيرازي إلى مكان مجهول.

وكان الشيرازي شن هجوما على نظام ولاية الفقيه، عقب حملة الاعتقالات التي قامت بها السلطات على وقع التظاهرات الاحتجاجية الأخيرة التي شهدتها البلاد نهاية العام الماضي، التي وصل سقف مطالبها إلى الهتاف بإسقاط النظام.

ويبدو أن عملية اعتقال الشيرازي تأتي استكمالا لحملة اعتقالات واسعة يقوم بها النظام الإيراني، تشمل العديد من المعارضين من بينهم رجال دين.

ولم تخل الحملة من انتهاكات موثقة ضد النظام الإيراني باستخدام التعذيب والإعدام من دون محاكمة بحق المعتقلين، وفقا لتقارير كشفتها أخيرا منظمات حقوقية دولية.