12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
أخبار عاجلة
ads
ads

"بريطانيا" تحقق فى قضية تسميم الجاسوس الروسى بغاز الأعصاب

الخميس 08/مارس/2018 - 12:37 م
أرشيفية
أرشيفية
جهاد السعدنى
طباعة
يحقق ضباط مكافحة الإرهاب فى قضية محاولة قتل الجاسوس الروسي السابق، سيرغي سكريبل، وابنته، يوليا، في مدينة سالزبيري البريطانية، لمعرفة مصدر غاز الأعصاب المستخدم فى الجريمة.

و عثر علي سكريبيل وابنته فاقدي الوعي، وتم نقلهما إلى المستشفى إلى جانب ضابط شرطة كان قد توجه إلى مساعدتهما وهم الآن في حالة مرضية حرجة .

وزار اسكريبل هو وابنته _قبل الحادث_ حانة ومطعما في ساليزبيري قبل العثور عليهما منهارين على مقعد قرب مركز مولتينغز للتسوق في المدينة.

وذكر شاهد عيان رآهما في المطعم إن سكريبل كان يتصرف "بطريقة غريبة جدا"، وكان "هائجا جدا". مضيفا" بدا أنه فقد أعصابه وأخذ يصرخ بأعلى صوته، كان يريد فاتورة الحساب، ويريد أن يذهب".

وأعلنت الشرطة إن الخبراء لدى الحكومة البريطانية حددوا نوع غاز الأعصاب الذي استخدم، ولكنهم لن يكشفوا هذه المعلومات للناس في هذه المرحلة. وقد يكون هذا أكثر ندرة من غاز السارين الذي يعتقد أنه استخدم في سوريا، وفي هجوم آخر حدث في مترو أنفاق طوكيو في 1995.

إضافة إلى إنه ليس غاز (في إكس) - الذي استخدم في قتل الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ-أون، في ماليزيا العام الماضي.

ولم تعلن الشرطة بعد إن كانت تعلم كيف وأين وضع السم الذي استخدم. ولكنها طالبت من بحوزته أي معلومات عن الحادث أن يدلي بها للمساعدة في التحقيق.

وقال مارك راولي مساعد مفوضة الشرطة ورئيس إدارة مكافحة الإرهاب، ، إن المئات من خبراء الأدلة الجنائية والمحققين وضباط المخابرات يعملون على مدار الساعة لمعرفة حقيقة ما حدث ومن دبر العملية ونفذها.

ويقول مالكوم سبيرين البروفيسورمن معهد الفيزياء والهندسة في الطب إن أعراض التعرض لغاز الأعصاب تشمل توقف في الجهاز التنفسي، والعجز في وظيفة القلب، والارتجاف والتشنج، وكل ما له علاقة بالأعصاب. ويمكن أن يسبب غاز الأعصاب الموت، ولكن ليس بالضرورة إذا كان بنسبة قليلة.

ويتشابه الحادث مع حالة وقعت في 2006 عندما تعرض الجاسوس الروسي السابق ألكسندر ليتفينينكو للتسميم، وخلصت التحقيقات إلى أن قتله ربما تم بموافقة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، في مجلس العموم إن بريطانيا سترد "بقوة" إذا ثبت ضلوع روسيا في قضية سكريبل.

وأكدت روسيا أنه "لا علم لها" بما حدث، ولكنها مستعدة للتعاون مع الشرطة البريطانية إذا طلب منها ذلك.
ويذكر أن العقيد سكريبل ضابط مخابرات روسي متقاعد، سجن 13 عاما في روسيا عام 2006 أدانته روسيا ل لنقله أسرار إلى الاستخبارات البريطانية، إم آي 6، لكن بريطانيا منحته اللجوء في 2010، في عملية "تبادل جواسيس".