12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads

"حوادث الإعتداء على الأطباء" مسلسل مؤلم يعاد تكراره.. والحل فى "اثنين"

الخميس 08/مارس/2018 - 12:10 م
أرشيفية
أرشيفية
شيماء عبدالرحمن
طباعة
تعد مهنة الطب من المهن الهامة والدقيقة فى أى مجتمع، وبتعرض مؤدى هذه المهنة فى بعض الاحيان لإعتداءات بعضها يصل لحد الاعتداء اللفظى والبعض الأخر يصل لحد الضرب والإصابات.

وقد شهدت مستشفايتنا الكثير من هذه الحوادث وكان آخرها ما تعرض له طبيب فى الدقهلية من إصابات نتيجة هجوم أحد اقارب المريض.

وبحسب ما ذكره الطبيب المعتدى عليه، الدكتور محمود الحلو استشارى الجراحة العامة بمستشفى شربين العام، فانه اثناء تواجده بالعيادات الخارجية بالمستشفى ويمارس عمله بالكشف على المرضى فوجئ باحدى السيدات تعانى من القدم السكرى تدخل عليه العيادة فطلب منها التوجه لغرفة الغيار والتى يتم بها الغيار على مثل هذه الحالات, الا انها قالت "انا بقالى سنين بتعالج " 

اضاف فى بيان له اليوم"وفوجئت بشاب يقتحم العيادة ويقوم بالاعتداء اللفظى على وعلى طاقم التمريض وعندما طلبت الامن قام بضربى بالعكاز الحديدى والذى كانت تتكأ عليه والدته مما ادى الى اصابتى بنزيف بالانف وجرح بالفم ".

واكد الحلو على عدم تنازله عن حقه حتى ينال المعتدى عقابه القانونى.

ومن جهته، أكد الدكتور ابراهيم الزيات نقيب اطباء الدقهلية ان النقابة قامت باتخاذ كافة الاجراءات القانونية ضد المعتدى على دكتور محمود الحلو استشارى الجراحة العامة بمستشفى شربين العام.


وأشار الزيات ان مدير مستشفى شربين العام قام بتحرير محضر ضد المعتدى واتهامه بالاعتداء على طبيب اثناء تأدية عمله بالمستشفى كما تم عرض دكتور محمود الحلو على الطب الشرعى امس.
واقعة مشابهة .

وحوادث الأعتداء على الاطباء من الحوادث متكررة فى مصر، حيث شهدت مستشفى المطرية واقعة اعتداء على طبيب من أقارب المرضى.

وتضمنت تفاصيل الواقعة فيما سرده الدكتور احمد السعيد طبيب الجراحة العامة، واحد المعتدى عليهم بمستشفى المطرية، والذى قال إنه اثناء تواجده باستقبال المستشفى استدعاه طبيب الباطنة للكشف على احد المرضى والذى حالته تستدعى تدخل جراحى "

وأوضح السعيد انه اثناء توجهه للحالة فى قسم الباطنة فوجئ باهالى مريضة اخرى تجبره على الكشف على مريضهم فرفض الطبيب لان تخصصه ليس باطنة وانما جراحة عامة , وقام طبيب الباطنة بالكشف على الحالة وكتب لها على بعض الفحوصات والتحاليل , الا ان اهل الحالة رفضوا ذلك وقاموا بالتعدى اللفظى على طبيبى الجراحة والباطنة وامتد الى التعدى باليد "

وأشار السعيد بأنه عقب الإعتداء توجه إلى نقطة الشرطة بالمستشفى وقاموا بعمل محضر إعتداء على أطباء أثناء تأدية عملهم وأنضم للمحضر المدير المناوب للمستشفى وتم تحويلهم للنيابة العامة امس لسماع اقوالهم.

واكد السعيد ان الاطباء بالمستشفى يرفضون التنازل عن المحضر, وننتظر ان يحول المحضر الى جلسات بالمحكمة .

ومن جانبه قال محمود اسماعيل محامى النقابة العامة للاطباء بانه قام بالتوجه مع الاطباء المعتدى عليهم الى النيابة ومن خلال الكشف الطبى على الاطباء المعتدى عليهم تبين انهم يعانون من سحجات بالساعد الايمن والايسر والرقبة

وأضاف"واستمعت النيابة إلى أقوال الأطباء المعتدى عليهم وتم إخلاء سبيلهم من سراى النيابة بينما تم التحفظ على المعتدين "

"توصيات للحل"

ومن جهتها، طرحت النقابة العامة للاطباء توصيات لحل مشكلة الإعتداء المتكرر على الأطباء، حيث تمثل هذا الحل فى توفير الأدوية والمستلزمات الطبية واقرار قانون المسئولية الطبية لحماية المريض والطبيب فى نفس الوقت.

وشددت النقابة على ان ينال المعتدين محاسبة عادلة حتي تكون ذلك رادعا لهذه الظاهرة السيئة والخطيرة ,وهى ظاهرة الاعتداءات المتكررة على المستشفيات.

ومن جهته، شدد الدكتور ايهاب الطاهر الامين العام لنقابة الاطباء على ضرورة اعادة هيكلة المنظومة الصحية فى مصر ، موضحًا ، خلال مؤتمر صحفى الأسبوع الماضى، أن المنظومة الصحية تعانى من مشاكل العاجلة تؤثر سلبا على صحة المواطن .

وأشار إلى ان من ضمن المشكلات التى يواجهها قطاع الصحة الاعتداءات المستمرة على المستشفيات .

وأرجع الامين العام السبب فى الاعتداء على المستشفيات هو نقص المستلزمات الطبية قائلا" المريض فى هذه الحالة يخرج غضبه فى الطبيب فيتم الاعتداء على الاطباء والطاقم الطبى"

وأرجع الأمين العام السبب فى نقص المستلزمات إلى نقص ميزانية الصحة فى مصر والتى بلغت أقل من ثلث الميزانية المقررة فى الدستور .

وطالب بضرورة توفير الأدوية والمستلزمات وتأمين المستشفيات ووضع كاميرات مراقبة بأقسام الطوارئ لافتا ان نقابة الأطباء قامت بإرسال مشروع قانون لتغليظ عقوبة الإعتداء على المنشأت الطبية فى مجلس النواب .

وأضاف" إن الذى يحدث حالياً فى الإعتداءات على الأطباء هو قيام المعتدين بعمل محضر كيدى للأطباء بحجة أن الطبيب هو من قام بالإعتداء وفى النهاية يتم الضغط على الأطباء للتنازل وتهديدهم بالحبس وبالفعل يتنازل الأطباء ويتم وصف الإعتداء أنه مشاجرة ولكن يجب أن يتم وصف الإعتداء بأنه إعتداء على موظف عام ومنشأة حكومية "

وأكد الدكتور إيهاب الطاهر الأمين العام لنقابة الأطباء على ضرورة إعادة هيكلة المنظومة الصحية فى مصر.

ومن جانبها طالبت الدكتورة منى مينا الأمين العام المساعد لنقابة الأطباء على ضرورة إقرار مشروع قانون المسئولية الطبية والذى يضع طرق محاسبة عادلة تعطى للمريض حقه وفى نفس الوقت تحمى الطبيب.