12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads

مؤتمر دولى يطالب بتغليظ العقوبات على مصانع "بئر السلم" المُخالفة للسلامة والصحة المهنية

الأربعاء 07/مارس/2018 - 05:47 م
الشورى
على الهوارى
طباعة

 حذر خبراء السلامة والصحة المهنية من تجاهل المؤسسات والشركات المصرية لمعايير الصحة المهنية، وأشاروا إلى أن المؤسسات تتكبد خسائر فادحة بمليارات الجنيهات بسبب عدم الإلتزام بهذه القواعد خلاف الخسائر البشرية، كما حذروا من إنتشار الأمراض المهنية مثل السرطان وأمراض الجهاز التنفسي وتلك المتعلقة بالدورة الدموية ؛ والتى تمثل خطرًا داهمًا على البشرية بسبب غياب معايير السلامة.

 وأكد اللواء "عادل عبد العليم" مساعد وزير الداخلية الأسبق، خبير التدريب على أن السلامة والصحة المهنية فى بيئة العمل تدخل فى مختلف مجالات الحياة فى المصانع والمطارات والموانئ والمنشآت العامة والخاصة ولذلك فلا غنى أبدًا من الإلتزام وإتباع قواعد السلامة فى أماكن العمل.

وأوضح أن هناك ضرورة لتشديد العقوبات على الأنشطة الصناعية والتجارية المُخالفة لشروط السلامة والصحة المهنية، وخاصة فى مصانع "بئر السلم" والمناطق العشوائية ، لافتًا إلى أهمية الإستعانة بالتكنولوجيا الحديثة والتدريب المُستمر لمواجهة الطوارىء والأزمات المتعلقة ببيئة العمل والكوارث.

ومن جانبه شدد مُقرر المؤتمر الدكتور "طلعت البهلول" أستاذ ومحاضر في مجال السلامة والصحة المهنية، على أهمية الإستثمار في التدريب بمجال السلامة والصحة المهنية، و ضرورة إعداد قاعدة بيانات ومعلومات شاملة خاصة بنظم الصحة والسلامة لوضع مُخطط إستراتيجي لمواجهة المخاطر المحتملة، ودعم الرأسمال البشرى والتقني بأحدث الآليات فى جمع المعلومات الخاصة بالمخاطر.

وجاء ذلك خلال فعاليات اليوم الثانى المؤتمر الدولي الثالث للسلامة والصحة المهنية، تحت رعاية المهندس "طارق قابيل" وزير التجارة والصناعة، وذلك بمشاركة عربية ودولية واسعة، على رأسهم المملكة العربية السعودية، وسلطنة عمان، والبنك المركزي المصري، وعدد من الوزارات المصرية "الكهرباء والطاقة والبترول والقوى العاملة"، علاوة على الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي والجامعة الأمريكية وجامعة المنصورة وجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا ومستشفى سرطان الأطفال ٥٧٣٥٧، والشركة المصرية للإتصالات، وتستمر فعاليات المؤتمر حتى 7 مارس الجارى.