12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ

الجيل يحمل الدول الغربية مسئولية ما يحدث في سوريا

الأربعاء 07/مارس/2018 - 02:56 م
ناجى الشهابي - أرشيفية
ناجى الشهابي - أرشيفية
دعاء رحيل
طباعة
أكد حزب الجيل الديمقراطي برئاسة ناجى الشهابي، أن الحملة التي تشنها الدول الصانعة للارهاب والدول المتواطئة مع الارهابيين ضد الجمهورية العربية السورية وتدعى فيها إستخدام الدولة السورية لغاز الكلور فى الغوطة الشرقية هى حملة مخطط لها ومضللة وكاذبة مثل كل حملاتهم الإعلامية التى صاحبت تنفيذ مخططهم لضرب الدول العربية المركزية وإفشالها وإشاعة الفوضى والخراب فيها.

وقال ناجي الشهابي رئيس حزب الجيل، إن الحملات الكاذبة والتي برعت فيها الدول الغربية المعادية لنا تستهدف منع تنفيذ قرارات الشرعية الدولية المتعلقة بالحفاظ على وحدة أرضى الجمهورية العربية السورية وصون سلامتها وسيادتها.

وتابع رئيس حزب الجيل، إن سورية أطلعت من قبل وبانتظام كما ذكر بيان وزارة الخارجية السورية، الأمانة العامة للأمم المتحدة والأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية على الأعمال الإجرامية التي تقوم بها بعض الدول والتنظيمات لإدخال المواد السامة إلى سورية لصالح التنظيمات الإرهابية الضالعة في سفك الدم السوري لاستخدامها ضد الأطفال والنساء والمدنيين الآخرين بهدف تشويه صورة الدولة السورية والإنجازات التي حققها الجيش العربي السوري والقوات الرديفة والحليفة له خلال الأشهر والايام الماضية.

وأضاف الشهابي، ان هذه الحملة الدعائية ستكون مقدمة لشن اعتداءات جديدة كما حدث من عدوان على قاعدة الشعيرات وحمل الشهابى الولايات المتحدة وبريطانيا وتركيا مسؤولية استخدام هذه المواد السامة وقتل المدنيين الأبرياء دون أي رادع أخلاقي.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر