12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ

حجز قضية محامين شبين القناطر للحكم بجلسة 8 إبريل المقبل

الأحد 04/مارس/2018 - 03:49 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
طباعة

حجزت دائرة جنح مستأنف كفر شكر وبنها الخاصة بقضايا الإرهاب، برئاسة المستشار خالد غوز، والمنعقدة بمجمع محاكم بنها، اليوم الأحد، قضية 10 محامين بشبين القناطر، والمتهمين بتنظيم وقفة أمام المحكمة الجزئية بشبين القناطر لرفض اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية والمعروفة إعلاميا باسم "تيران وصنافير"، وتعطيل مرفق عام عن العمل، للحكم بجلسة 8 إبريل المقبل.

وترأس سامح عاشور نقيب المحامين، هيئة الدفاع عن المتهمين. مؤكدا أن النقابة وأعضائها أول من يدافع عن القانون والدستور ونعلن دائما أننا كتيبة من كتائب الوطن لمواجهة هذا الإرهاب الأسود الموجع، الذي يمنعنا جميعا من أداء واجبنا حيث يقوض القضاء ودولة القانون، ولذلك لا يمكن أن يصف "المحامين" تحت عنوان الإرهاب.

وأوضح نقيب المحامين خلال مرافعته: " 10 دقائق، هي عمر السيناريو الموجود في الأوراق، والوقفة حدثت أمام غرفة المحامين داخل المحكمة، فلماذا يحرر محضر ضدهم ويحولوا للمحاكمة ومع البراءة في أول درجة تطعن النيابة على الحكم".

وأضاف: "لا توجد جريمة الدعوة للتظاهر والتجمهر، فاللقاء تم داخل غرف المحامين بالمحكمة، وهو ما ينفي وجود جريمة تحت أي ظرف، ولا يمكن اسناد اتحاد النوايا لأننا ل يوم نتجمع على قضايانا ونتناقش في أمر المهنة والوطن داخل غرفنا".

وأشار "عاشور": "بغض النظر عن الجانب القانوني في قضية تيران وصنافير والذي أسدل عليه الستار بالأمس، لكن الأمن يجب أن يدرك أن حس الوطني للمواطن المصري يحتمل مثل تلك الوقفات، وأي مواطن سمع بأن الجزيرتين نقلت تبعيتهم للسعودية، شعر بالحزن، وأنا واحد من بين هؤلاء، ولكن هذا ليس جريمة يعاقب عليها القانون".

ونوه: "أمر الاحالة تبنى واقع مزيف لمجرد أنه كتب في محضر الضبط، فمحرر المحضر قال إن الحضور يعتزمون للقيام بمسيرة والتجمهر أمام المحكمة وهو ما لم يحدث، وكافة الصور من داخل المحكمة، ولذلك لا يوجد أركان أي جريمة ضد كافة المتهمين، وأطالب ببراءتهم جميعا".

حضر الجلسة عيسى أبو عيسى، ومحمد كركاب، ومحمد أبو عريضة، وخالد أبو كراع، وحسين الجمال، أعضاء مجلس النقابة العامة، ومجدي المهدي نقيب شمال القليوبية، وكرم خليفة عضو مجلس فرعية جنوب القاهرة، ومحمد نجيب عضو مجلس فرعية المنيا.