12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
أخبار عاجلة

"التعرق الدموي".. مرض نادر أصاب مصريين وتسبب في عزلة فتاة في إيطاليا

الأحد 04/مارس/2018 - 12:21 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
شيماء عبدالرحمن
طباعة
يعتبر التعرّق عمليّة طبيعيّة ومهمّة للأنسان لأنّه يزيل السموم وينظّم درجة الحرارة في الجسم، ووفقا لما ذكرته موسوعة الملك عبدالله للمحتوى الصحى فلا توجد خطوط عامة تُحدِّد ما هو التعرُّق الطبيعي، وما هو التعرُّق الزائد، والعامل الذي يحدِّد ذلك هو شعور الشخص نفسه بأنه يتعرَّق بشكل مفرط، وأن ذلك يؤثر سلباً في حياته اليومية.

وبخلاف التعرق الطبيعى والمفرط يوجد نوع أخر من التعرققد لا يسمع عنه الكثيرين من قبل وهو التعرق الدموى.

ويعد التعرق الدموى حالة نادرة جدا فيها يعرق الإنسان دم، وقد أكتشفت أولى الإصابات بهذا المرض فى مصر منذ يومين حيث أعلنت مديرية الصحة بالدقهلية برئاسة الدكتور سعد مكى وكيل الوزارة، قيام فريق من الأطباء بمستشفى المنصورة الدولى بإشراف الدكتور عبد الوهاب السعدنى رئيس قسم الأطفال ومدرب الزمالة بالمستشفى، عن اكتشاف حالتين نادرتين من مرض العرق الدموى.

وقبل حالات الدقهلية ظهر حالة أخرى مصابة بهذا المرض فى إيطاليا حيث ذكرت مجلة الجمعية الطبية الكندية العلمية، أن فتاة تبلغ من العمر 21 عاما في إيطاليا دخلت إلى المستشفى وهى مصابة بحالة "التعرق المدمي".

ووفقا لما نشرته المجلة فأن الفتاة عانت من نزيفا دمويا من أيديها ووجهها دون وجود علامات لتلف الجلد.

وذكرت المريضة حينها أن المرض مصابه منذ ثلاث سنوات. ولا تعلم الفتاة ما يستفز هذا العرق الدموي.

ويستمر النزيف الدموي لمدة دقيقة إلى خمس دقائق ويرافقه الإجهاد، لذلك اضطرت المرأة الإيطالية الشابة إلى عزل نفسها عن المجتمع، الأمر الذي زاد من تفاقم حالتها النفسية.

وقد أثبت المتخصصون أن الفتاة تعاني من هيماتيدروسيس. فمن أعراض هذا المرض، إفراز العرق مع الدم.

ويلحق مرض هيماتيدروسيس الضرر بجدران الأوعية الدموية، وبالتالي، لتلقي العلاج فمن الضروري استخدام الدواء، الذي يعزز نظام الأوعية الدموية.

وأكد الأطباء أن تخفيض مستوى التوتر سخفف أعراض المرض ولكن لن يتم علاجه بشكل كامل.