12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ

بالفيديو.. كاتب سعودى: القاهرة والرياض الجدران الوحيدان لمنع العالم العربي من الانهيار

الأحد 04/مارس/2018 - 11:30 ص
الكاتب الصحفى السعودى
الكاتب الصحفى السعودى - محمد الساعد
دعاء رحيل
طباعة
قال الكاتب الصحفى السعودى محمد الساعد، أن زيارة ولى العهد السعودى للقاهرة، تأتى لمكانتها عند ملوك وأمراء المملكة العربية السعودية، وتأتى ضمن العلاقات الاستراتيجية والوثيقه بين البلدين، مشيرا إلى أن القاهرة والرياض هما الجدران الوحيدان الان يمسكان العالم العربي من الانهيار والإنزلاق نحو مشاريع اخوانيه لتفكيكها.

وأشار الكاتب الصحفى السعودى فى مداخلة هاتفيه ببرنامج صباح دريم مع الإعلامية قصواء الخلالى، إلى أن اختيار ولى العهد السعودى الملك محمد بن سلمان ان تكون القاهرة محطة قبل توجهه إلى أوروبا، يرجع إلى ويوجود الكثيرمن الملفات المشتركة سواء على المستوى العربي أو المستوى الاقتصادى، مشيرا إلى أن القاهرة هى بوابة افريقيا، كما أن الممكلة العربية ترى أن تكون القاهرة جزء من المشروع الاقتصادى الكبير الذى تقودة المملكة ومصر تجاه اوروبا، مشيرا إلى أن المملكة دشنت مشاريع اقتصادية واستراتيجيه كبيرة مجاورة الى سيناء وبالتالى فإن القاهرة جزء من ها المشاريع .

وأشار الساعد إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي حقق نهضة اقتصادية كبيره استطاعت مصر بها العبور للاستقرار السياسي والاقصادى رغم الإرهاب ال ى عانت منه مصر خلال الفتره الماضية، كما أن ولى العهد السعودى لديه طموح اقتصاديه وسياسيه واجتماعيه، مشيرا إلى انشاء المملكة العربية السعودية مشروعات كبيرة بالقرب من سيناء، وأن القاهرة لديها من الكفاءات والخبرات والعاملة المؤهلة.

وأوضح الساعد أن زيارة ولى العهد السعودى لوشنطن وزيارة الشيح حمد بن زايد منفصله ، وزيارة حاكم قطر فى زياره منفصله، وكل دولة لها شئونها السياسية والاستراتيجية، والولايات المتحدة شريك استراتيجي فى المنطقة، كما أن الولايات المتحدة لديها علاقات عسكرية مع قطر، وتريد ان تبحث العلاقات الاستراتيجيه كل دول المنطقة.

واشار إلى ان الأزمة القطرية تؤرق القطريين ولا تؤرق دول الخليج، وسبق أن أكدت الولايات المتحدة أن الأزمة القطرية هى ملف خليجي وعلى دول الخليج حلها، مشيرا إلى أن الدولة الوحيدة المسموح والمتوافق عليه للتدخل لحل الأزمة مع قطر هى الكويت، وأكد الساعد أنه على القطريين ب ل المزيد من الجهد مع الولايات المتحدة الأمريكية لحل الأزمة، امريكا تخدم مصالحاها.