12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
أخبار عاجلة

في مثل هذا اليوم.. حصول المرأة المصرية على حقها في الإنتخاب والترشح لعضوية البرلمان

السبت 03/مارس/2018 - 10:29 ص
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
جميلة حسن
طباعة
قبل 3 مارس عام 1956، لم يكن للمرأة في مصر حق الإدلاء بصوتها الإنتخابي، والترشح لعضوية مجلس الأمة، وهذا الحق منحه لها دستور 1956، الذي أعلنه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في 16 يناير 1956، في مؤتمر شعبى كبير بميدان الجمهورية (ميدان عابدين حاليًا).

وبموجبه صدر قانون الإنتخاب في 3 مارس 1956، وهو القانون رقم 73 لسنة 1956، الخاص بتنظيم مباشرة الحقوق السياسية أو قانون الإنتخاب، وما تميز به هذا القانون أنه خفض سن الناخب إلى 18 سنة، ما أتاح للشباب المشاركة في الشأن العام للبلاد، بعد أن كان في القانون القديم حق الإنتخاب من 21 سنة لإنتخاب مجلس النواب، و25 سنة لإنتخاب مجلس الشيوخ.

كما منح للمرأة حق الإنتخاب وحق عضوية مجلس الأمة، حيث أفادت مادته الأولى أن على كل مصري وكل مصرية بلغ 18 سنة أن يباشر بنفسه الحقوق السياسية، ونص على تخويل أفراد القوات المسلحة حق الإنتخاب، وكذلك المقيمون فى الخارج المقيدون بالقنصليات المصرية والمصريون الذين يعملون على السفن المصرية، والذين كانوا جميعًا محرومين فى قانون الإنتخاب القديم من هذا الحق.

وتم تحديد يوم 23 يونيو سنة 1956 موعدا لإستفتاء الشعب على الدستور وعلى رئاسة الجمهورية، وأسفر الإستفتاء على الدستور وعلى انتخاب رئيس الجمهورية معا عن شبه إجماع من الشعب على الدستور وانتخاب جمال عبد الناصر رئيسًا للجمهورية.

وشهد عام 1957، نجاح أول نائبة في البرلمان المصري، وكانت راوية عطية، أول من رشحت نفسها نائبة بمجلس الأمة، والتي قال عنها الرئيس جمال عبد الناصر: "لقد آمنت بكفاح المرأة المصرية المتمثل في كفاح راوية عطية"، وقد نجحت بعدما حصلت على 110807 صوت، لتصبح أول إمرأة في مصر والدول العربية تنجح في الإنتخابات النيابية وتصبح عضوًا في البرلمان.

وتنافس في انتخابات 1957، خمس مرشحات، هن سيزا نبراوي عن دائرة مصر القديمة بالقاهرة، ونظلة الحكيم عن دائرة بلقاس بالدقهلية، وزينات عابدين عن دائرة كرداسة بالجيزة، وأمينة شكري عن دائرة قسم باب شرق بالإسكندرية، وراوية عطية عن دائرة قسم الجيزة.

ونجحت أمينة شكري في انتخابات الإعادةن حيث حصلت على 9025 صوت، لتصبحا أول نائبتين في تاريخ مصر.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر