12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
أخبار عاجلة

تأجيل إعادة محاكمة "محمد بديع" مرشد الإخوان وعدد من القيادات إلـي 12 مارس

الخميس 01/مارس/2018 - 05:05 م
محمدبديع
محمدبديع
أحمد السيد
طباعة
أمرت الدائرة 11 إرهاب بمحكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، والمنعقدة بمهد أمناء الشرطة، اليوم الخميس، بتأجيل إعادة محاكمة كلآ من محمد بديع مرشد الإخوان، وعدد من القيادات وعلى رأسهم خيرت الشاطر، نائب المرشد، وسعد الكتاتنى رئيس مجلس الشعب السابق، ومحمد البلتاجى، وعصام العريان، و 8 آخرين فى القضية المعروفة إعلامياً بـ "أحداث مكتب الإرشاد"، لـ 12 مارس لاستكمال سماع الشهود.

حيث إستعمت المحمكة لللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية فى أحداث مكتب الإرشاد، والذى أكد إنه بداية سنة 2013 سادت حالة من القلق فى البلاد بسبب نقص الوقود، وتردى الأوضاع فى البلاد، وبسبب تمكين الإخوان لعناصرهم من السيطرة على البلاد ما أدى لزيادة الغضب ضد جماعة الإخوان، وبدأ ظهور دعوات تندد بحكم الإخوان من قبل طوائف شعب مصر، ومع دعوات تمرد قبل 30 يونيه زادت الدعوات المنددة بحكم الإخوان.

كما تابع الشاهد:" اجتمعت مع الرئيس السابق فى قصر الإتحادية وطرحت عليه فكرة عمل إستفتاء شعبى ومقترحى قوبل بالرفض، وعقدت إجتماعآ لقيادات الداخلية لتأمين التجمعات الموجودة فى الميادين للمؤيدين والمعارضين، وتم الإتفاق على تأمين المنشآت الحكومية والحزبية، تم العزل بين المؤيدين والمعارضين يوم 28 يونيو 2013، والمتواجدين فى رابعة إستمروا فى إعتصامهم بالميدان، ويوم 30 يونيو نزلت جموع غفيرة للتنديد بحكم الإخوان.

حيث جاء فى أقوال الشاهد:"أنه مع تزايد المتظاهرين أمام مكتب الإرشاد يوم 30 يونيو 2013، قام مستشار رئيس الجمهورية أيمن هدهد بالإتصال بي، واخبرنى باحتشاد المواطنين أمام مكتب الإرشاد، كما تلقيت إتصالآ فى ذات اليوم من اللواء أسامة الصغير مدير أمن القاهرة وأخبرنى بوجود إطلاق نار من داخل مبنى الإرشاد ووجود مصابين، وأنه تم دفع عناصر من الخارج لحماية من بداخل مقر الإرشاد، ونوه إلى أن مدير أمن القاهرة أخبره بأن الأعداد فى تزايد أمام مكتب الإرشاد، والمتجمهرون منعوا القوات من الوصول لمقر الإرشاد لاعتقاد المتظاهرين بأن الشرطة جاءت لحماية مكتب الإرشاد".

وأشار إلي أنه كان قد تلقى إتصالآ من الرئيس السابق يستفسر عن الحالة بمكتب الإرشاد، وأخبره بأنه يوجد إطلاق نار ومصابين أمام مكتب الإرشاد، ووجدت النيابة بقايا طلقات داخل المقر، وتم ضبط مجموعة من الأشخاص بحوزتهم أسلحة نارية كانوا فى طريقهم لحماية مكتب الإرشاد، وخرجوا من النيابة بكفالة وفيما احتج الناس بمحيط قسم المقطم اعتراضا على خروج المتهمين بكفالة.

وأسندت النيابة لقيادات الجماعة الاشتراك بطريقى الاتفاق والمساعدة فى إمداد مجهولين بالأسلحة النارية والذخائر، والمواد الحارقة والمفرقعات والمعدات اللازمة لذلك، والتخطيط لارتكاب الجريمة، وأن الموجودين بالمقر قاموا بإطلاق الأعيرة النارية والخرطوش صوب المجنى عليهم، عن عمد بهدف إزهاق أرواحهم.