12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ

بالصور.. مؤتمر حاشد لدعم الرئيس "السيسي" بمركز دار السلام في سوهاج

الخميس 01/مارس/2018 - 12:35 ص
جانب من المؤتمر
جانب من المؤتمر
عبدالله عرجون
طباعة
شهدت قرية البلابيش بحري بمركز دار السلام جنوب شرقي محافظة سوهاج، مساء اليوم، مؤتمرًا جماهيرًا حاشدًا ضم أكثر من 2000 شخص من أهالي القرية والقرى المجاورة وكبار العواقل والعمد والمشايخ ورجال الدين الإسلامي والمسيحي.

شارك في الندوة الشيخ على طيفور وكيل وزارة الأوقاف، والقمص شنوده راعي كنيستي شنوده والكشح بدار السلام ونائب مجلس مدينة دار السلام، والصحفى علاء السمان، ونقيب المحامين بدار السلام بدعوة من العمدة مصطفي السمان عمده البلابيش.

وبدأ المؤتمر بتلاوة القرآن الكريم بعدها السلام الوطني لجمهورية مصر العربية وعرض فيلمًا تسجيليًا عن أهم ملامح الفترة الماضية وإنجازات الرئيس عبدالفتاح السيسي، على أرض الواقع وأهم المشروعات التنموية من إسكان إجتماعى وكبارى ومحور والعاصمة الإدارية والطرق الجديدة والمصانع وقناة السويس الجديدة ومشروع الضبعة وأنتهى الفيلم التسجيلى بعرض ما تقوم به الدولة في حربها ضد الإرهاب وتطهير سيناء وإعادة فرض السيادة عليها كاملة ومشروعات مياه الشرب والصرف الصحي.

وفى كلمته في بداية المؤتمر قال الصحفى علاء السمان، أكد فيها أن الرئيس السيسي حقق إنجازات لم تحقق فى مصر خلال السنوات السابقة و أن تأييد الرئيس ليس من فراغ فالرئيس ضحى بنفسه من أجل إنقاذ الوطن عقب ثورة 30 يونيو ويجب على جميع المصريين النزول إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة لاستكمال مسيرة التنمية التى بدأها فى فترة ولايته الأولى وبعد كل ذلك أليست كل هذه المشروعات تجعلنا نقف وراء هذا القائد ليستكمل مسيرة التنمية التى قد بدأها منذ 4 سنوات.

وأضاف السمان أننى أتقدم بكل الشكر للجيش المصرى الذي يدافع عن الوطن فهو واحد من أفضل جيوش على مستوى العالم والتحية أيضا إلى الشرطة المصرية التي تخدم الشعب وتحافظ على الوطن وتحية لجميع أبناء الشعب المصرى الذين يقفون خلف القيادة السياسية بكل حب ويتحملون الصعاب من أجل الحفاظ على الوطن.

وتابع السمان أن مصر استعادة دورها الريادي المرموق إقليميا وعالميا، لافتًا الى أن ما تشهده مصر من مشروعات تنموية سيكون لها الأثر الاكبر في إحداث نقلة إقتصادية غير مسبوقة.

وأشار إلى أن ما يشهده الاحتياطي العام من تطور ملحوظ ليقارب 38 مليار دولار يمثل دليل واضح بأن الاستراتيجية والحوكمة المالية تسير على الطريق الصحيح و أن العالم كله يراقب ما يتابع ما يحدث في مصر من نهضة وتطور ايجابي على كل المستويات الأمر الذي يعيد الى مصر ريادتها الخارجية على المستوى العربى والأوربى والأفريقي.

ومن جانبه؛ قال الشيخ على طيفور وكيل وزارة الأوقاف بسوهاج في كلمته بالمؤتمر، إنه لن يبنى مصر إلا شباب مصر وأن خروج شباب قرية البلابيش بحرى بمركز دار السلام والمشاركة في هذا المؤتمر الكبير لدعم وتأييد الرئيس السيسى لهو خير دليل على ما وصل إليه الشباب المصرى من وعى وإداراك وأنه يعلم جيد كيف يميز بين الشئ الجيد الذى ينفعة وبين الشيئ السيئ الذى يضره وأننا هنا لنقول كلمة حق أن مصر تغيرت إلى الأحسن ونحن في معركة كبيرة وقويه هي معركتنا مع الأرهاب هذا الإرهاب الذى لا دين ولا وطن له وكل هدفه هو قتل الأمة وتحطيم مقدراتها ولكننى أقول لها مهمكا فعلت فلن تستطيع أن تهز ذرة تراب واحدة من تراب مصر فمصر محفوظة بإذن الله وأننا سنظل خلف قيادتنا السياسية ندعمها حتى تصل مصر إلى بر الأمان حفظ الله مصر شعبا وجيشا وشرطة.

وأضاف إننا هنا اليوم من أجل إعلان تأييد الرئيس السيسى لفترة رئاسية قادمة لإستكمال مسيرة التنمية بمصرنا الغالية مصر المحروسة بإذن الله مصر التى ذكرت فى القران الكريم أكثر من 30 موضعا ولهذا لن يستطيع أحد أن ينال من عزيمة مصر وجيشها وشرطتها وشعبها، وإننى أود أن أقول للجميع حكموا صوت العقل ولا تسيروا وراء الشائعات وتعالوا نتحدث عن نعمة واحدة فقط حدثت مع النظام الحالى وهى نعمة الأمن الأمن الذى افتقدناه على مدار سنوات كثيرة أما الآن أنت أصبحت آمن على بيتك وأهلك وممتلكات تستطيع أن تسير ليلا أو نهارا دون الخوف وذلك بسبب انتشار رجال الشرطة والجيش فى كل مكان يعملون ليلا ونهار من أجل مصر.

وقال القمص شنودة راعى كنيسة الكشح في كلمته: "مصر هي الأمل الوحيد الباقى للأمة العربية وأنه لن يستطيع أحد أن يفرق بين نسيجى الأمة وستظل مصر داعمة لكل مسيرات التنمية ونحن نعلن تأييد الكنيسة للرئيس عبدالفتاح السيسى لفترة رئاسية قادمة من أجل الأمن والأمان من أجل استكمال ما قد بدأه الرئيس من إنجازات لمسناها على أرض الواقع ونحن دائما ما نصلى من أجل مصر ومن أجل أن يوفق الرئيس في كل خطواته وأننا نؤيد الرئيس لفترة رئاسية ثانية وثالثة ورابعة وإننا فى كنائسنا نصلى من أجل أمرين الأول أن يحمى الله مصر وأن يحفظ الرئيس ليستكمل مسيرة بناء مصر الحديثة بعد أن حقق نجاحات كبيرة علي المستوي الاقتصادي والأمني والاجتماعي وكذلك علي مستوي السياسة الخارجية التي نجح فيها بامتياز وعودة مصر إلي مكانتها الطبيعية بين دول العالم".

ومن جانبه قال هلال ذكي نائب رئيس مجلس مدينة دار السلام، مصر في حماية المولى عز وجل ثم قائد عظيم وجيش قوى وشرطة تعمل بأعلى التقنيات التكنولوجيا لحماية مصر داخليا وخارجيا مع قوات الجيش ومصرت عبرت أهم المحطات الصعبة خلال الـــ 4 سنوات السابقة والأن هي في طريق ىتحويلها من المسار الخطأ إلى المسار الصحيح ومن الواجب علينا كمصريين عدم الاستماع لمن يسعون لتشويه العقول عبر ترويج الشائعات والأكاذيب التي تخلق الفوضى وتقلل الثقة فيما يتم إنجازه من مشروعات على أرض الواقع ويجب على الجميع أن يحكم العقل قبل أن يصدر الأحام والقرارات فمصر هي الأمل ولن تبنى إلا بسواعد شبابها وعقوله المستنيرة التي تخطط من أجل التنمية المستدامة التي تحقق رفاهية الفرد والمجتمع.