12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
أخبار عاجلة
ads
ads

وكيل "أوقاف الإسكندرية" يوضح خطورة الشائعات على الفرد والمجتمع

الجمعة 23/فبراير/2018 - 02:30 م
أئمة الاسكندرية
أئمة الاسكندرية
الإسكندرية - جميلة حسن
طباعة
نظمت مديرية الأوقاف بالإسكندرية، قافلة دعوية بمساجد إدارة أوقاف المنتزة، لأداء خطبة الجمعة تحت عنوان "خطورة الشائعات"، وذلك تنفيذا لتوجيهات الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بنشر صحيح الدين الإسلامي الحنيف وتصحيح المفاهيم الخاطئة بمشاركة شباب الأئمة والدعاة لزيادة الوعى بأمور الدين.

وقال الشيخ محمد العجمى وكيل وزارة الأوقاف بالإسكندرية، إن ترويج الشائعات من الظواهر السيئة التي راجت وانتشرت في مجتمعنا وأصبحت كابوسا مقلقا يهدد قيمنا وحياتنا، ومرضا عضالا يقطع أوصالنا ويلوث أخلاقنا ويزيد من نشر الأدواء والآفات فيما بيننا.

وأشار "العجمي" إلى أن ظاهرة نشر الإشاعات والترويج لها واختلاق المعلومات الكاذبة والأخبار الزائفة وتناقل الأنباء المغلوطة والأقاويل الآثمة والقيام ببثها والدندنة حولها وكثرة البلبلة فيها، تسعى لتحقيق أهداف خبيثة يريد مروجو هذه الإشاعات أن يحققوها ويصلوا إليها، ولقد حذرنا الله تبارك وتعالى من هذا الداء الخبيث والمرض العضال ونهانا عنه أشد النهي وحذر منه في كثير من الآيات وما ذلك إلا لعظم قُبح الإشاعة وكثرة أخطارها وشدة أضرارها على الناقل والمنقول وعلى مستوى الفرد والمجتمع وعلى المستوى العام والخاص.

يقول الله سبحانه وتعالى ﴿ إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ * وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ ﴾ (النور 15: 16(.
وأوضح "العجمى" سبب نزول هذه الآيات في معرض الحديث عن حادثة الإفك وتبرئة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها ونفي التهمة عنها لأن سبب الطعن في عرضها الشريف هو إشاعة أشاعها المنافقون والمرجفون هذه الإشاعة القبيحة التي طعنت في بيت النبوة ومست خير امرأة بريئة مبرئة عفيفة طاهرة زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم نال المرجفون من عرضها وولغ المُشيعون في عفافها وشرفها ولعبت بهم الإشاعة شر لعبة فأوقعتهم في أخطار عديدة وأمراض كثيرة.

وأوضح "العجمي" أن أعظم الإشاعات جرماً ما كان فيه انتهاك لحرمة مسلم أو تسبب في ترويعه وعدم استقراره أو بث لأخباره الخاصة وأسراره أو استهداف مباشر لشخصه فكل هذا إجرام كبير وخبث عظيم ونار حارقة تفسد البلاد والعباد وتقضي على الأخضر واليابس، مضيفًا انه لا خير في مجتمع يكثر فيه المرجفون الذين هم للكذب محبون وللإشاعات مروجون وللتهم الباطلة ناشرون ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴾ (النور: 19).

واختتم "العجمى" حديثه قائلا: "إن الإشاعات زادت فينا هذه الأيام وكثرت عن حدها وبلغت في مجتمعنا كل مبلغ، خاصة مع انتشار وسائل التقنية وكثرة برامج التواصل الاجتماعي عبر الانترنت فزادت الإشاعات وتعدد التعليقات وكثرت القروبات وتكاثرت الأكاذيب والشائعات وترددت على المواقع والصفحات، وأخذ المرجفون يرجفون في المدينة ويعلّمون الناس الكذب ويقضون بينهم على الثقة وينشرون بينهم التناحر والفرقة وهذا هو الوهن والضعف والفشل".