12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads

في الذكرى السابعة له.. ننشر التفاصيل الكاملة لليلة تنحي "مبارك"

السبت 10/فبراير/2018 - 02:29 م
لحظة إعلان خطاب التحي
لحظة إعلان خطاب التحي
أميرة السمان
طباعة
فى الذكرى السابعة لتنحي الرئيس الاسبق مبارك، يستعيد المصريون مسلسل أحداث 25 يناير ، التي بدأت كواليسها عندما خرج عشرات الآلاف من المتظاهرين إلى شوارع القاهرة وغيرها من محافظات الجمهورية على الرحيل، ومن جانبه قام الرئيس مبارك بتوجيه خطابات عديدة اثمرت عن خروج مجموعات مؤيدة له في ميدان مصطفى محمود بالمهندسين، لأول مرة منذ اندلاع الاحداث تطالب بـ"الاستقرار"، ووقعت أهالي المنطقة مصادمات ساهمت في إشتعال الأحداث.

وتأتي "موقعة الجمل" الشهيرة، فى 2 فبراير كمغير أساسي لتوجهات المتظاهرين وزيادة إصرارهم وعزيمتهم لأستكمال ما قاموا به حتى حتى تنحى.

وتستمر الأحداث حتى يوم 11 فبراير عام 2011، حيث جاءت الانفراجه بعد صبر وإصرار المتظاهرين على تنحى الرئيس الاسبق، بالبيان التاريخى من اللواء عمر سليمان، نائب رئيس الجمهورية آن ذاك، ليعلن انتهاء حكم ارئيس مبارك الذى دام لـ 30 عامًا، لتتفجر مظاهر الفرحة العارمة في شتي أنحاء البلاد، وخروج الملايين في جميع المحافظات إلي الشوارع والميادين ابتهاجا بتحقق أول مطالب الثورة المتمثل في إسقاط النظام.

وبعد ذلك توالت الاحداث بداية من إنتهاء عصر الرئيس مبارك ونظامه، ومرور البلاد بفترات عصيبة فى ظل حكم المجلس العسكرى، حتى انتخابات الرئاسة التى اسفرت نتائجها،عن فوز المرشح عن حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسى لجماعة الاخوان المسلمين"جماعة الاخوان الارهابية " فى الفترة من يونيو 2012 حتى يونيو 2013.

ويبقى الحال لم يتغير كثيرا عما كان عليه مع الرئيس مبارك لتخرج مظاهرات واعتصامات متكرره للمطالبة بإسقاط النظام وخلع "مرسي"، بسبب النهج المشابه لأدارة البلاد عما كان سابق فى عهد ال30 عامًا.

خطاب التنحى"مبارك" يتنحى عن السلطة:
في السادسة من مساء هذا اليوم، كان موعد النهاية لـ "مبارك"، الذي ظل في الحكم لـ 30 عامًا، حين خرج اللواء الراحل عمر سليمان، نائب رئيس الجمهورية آنذاك، مخاطبًا جموع المصريين، معلنًا تولي المجلس العسكري لإدارة شؤون البلاد.

"بسم الله الرحمن الرحيم.. أيها المواطنون، في ظل هذه الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد قرر الرئيس محمد حسنى مبارك تخليه عن منصب رئيس الجمهورية، وكلف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شئون البلاد. والله الموفق والمستعان".. بهذه الكلمات جاء خطاب تنحى "مبارك" على لسان نائبه عمر سليمان، بعد مظاهرات 25 يناير 2011، التي خرجت لاقتلاع جذور الفساد الذي دام 30 سنة.