12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

مراسل "العاشرة مساءًا" بسوهاج: هددوني بالقتل بسبب ملكة جمال الصعيد

الأربعاء 07/فبراير/2018 - 01:04 م
مراسل العاشرة مساءًا
مراسل العاشرة مساءًا بصحبة الإعلامي وائل الإبراشي
عصام عبد الرحيم - علي خليفه
طباعة
ضمن مبادرة "حكاية مراسل" أجرت الزميلة انجى لطفى ونشرة أخبار الميديا على الفيس بوك حوارًا مع محمود عبدالعال، مراسل قناة دريم لبرنامج العاشرة مساءً ومدير مكتب جريدة الدستور بسوهاج، تحدث فيه عن بداية انضمامه لمجال الإعلام، والصعوبات التى مر بها خلال عمله الإعلامي والتي وصلت إلى حد التهديد بالقتل، وفيما يلي أبرز التصريحات:
أولى بداياتي كانت عبر الإنترنت ومواقع السوشيال ميديا.

بدأت حياتي الصحفية بالعمل بموقع الشاهد الإخباري, وبعدها انتقلت للبوابة نيوز, وحاليًا بجريدة الدستور.

بدأت بعمل تقارير مصورة في الشارع حققت صدى واسع , خاصة أن العمل التليفزيوني كان قليل في الصعيد.

زادت عزيمتي وبدأت بتخصيص 5 ساعات من وقتي يوميًا للقراءة عن الفنون الصحفية والتعمق في العمل التليفزيوني.

كنت أول مراسل تليفزيوني لبرنامج توك شوا في الصعيد مما ساعدني في اكتساب خبرات كثيرة وجعلني أكثر انتشارًا بالمحافظة.

أبرز القنوات والبرامج التي عملت بها كانت بقناة دريم ببرنامج العاشرة مساءً مع الإعلامي وائل الإبراشي , ووقناة DMC SPORT وقناة أزهري.

حصلت على عدد كبير من الدورات فى مختلف نواحى العمل الإعلامي لثقل مهاراتي العلمية بجانب الممارسة.

كما حصلت على الدبلوم الشاملة لإعداد المذيعين بمؤسسة برى جول لمؤسسة ميديا هاوس أكاديمي بالقاهرة , وحصلت على الدبلوم الشاملة للتنمية البشرية من أكاديمية وينج ايجيبت.

حصلت على جائزة الإبداع والتميز فى مهرجان الإعلاميين العرب بالأقصر لعام 2005.

واجهت عدة صعوبات ومخاطر أبرزها التهديد بالقتل خلال تغطية مشكلة كان لها خلفية خصومة ثأرية, وتكرر الأمر بالتهديد بعد عملى لتقرير عن ملكة جمال الصعيد بأسيوط.

من أبرز التغطيات التي قمت بها هى كشف كذب الشيخ المزيف الذى ادعى حصوله على جائزة عالمية من ماليزيا في القران الكريم وكان على وشك التكريم من أكبر الجهات السيادية بمصر, وتقرير عن إحدى الخرافات فى صعيد مصر وتدعى " الكحريته ", وتقرير عن مسابقة ملكة جمال الصعيد, وتقرير عن تشييع جنازة بالطبل البلدي, وتحقيق تليفزيونى عن اختطاف طفلة من صعيد مصر لسوريا.

عن أصعب التغطيات التى واجهتها أتذكر تغطيتي فى سيناء عن جزيرتي تيران وصنافير ومحمية نبق الممنوع دخولها، وتقرير عن إزالة اسم شهيد من على مدرسة بسبب خصومة ثأرية , وتقرير عن حريق شاب لنفسه بسبب إزالة الكافية الخاص به من قبل الحى , وكذلك تغطيتي لأحداث السيول في محافظة سوهاج.

المراسل من وجة نظرى هو العين المحايدة لأى حدث بلا تجمل أو تغيير للحقائق, وأضع بذهنى دائما ثلاث كلمات " صدق، دقة، موضوعية " واعتبرهم قانون حياتى المهنية.

المراسل هو أكثر العاملين فى العمل الإعلامى إبداعًا ويمكنه العمل فى أى موقع بالقناة أو الجريدة بدرجة نشاط وإنجاز عالية, وذلك وفقا لما يمر به من خبرات عملية تؤهله للعمل الإعلامى تحت ضغط أى ظروف , فالعمل كمراسل أشبه ما يكون بالجندى الذى دخل الجيش وتأهل بدنيا ونفسيا لتحقيق أهدافه ومهامه فى أقل وقت وبأكبر دقة.

لا يحمى المراسل من المخاطر سوى شخصيته القوية وقوة مصادره وعلاقاته وذكاءه فى الخروج من الأزمات دون خسائر.

أطالب بتوفير حماية للمراسل فالمراسل التليفزيونى ليس له أى حماية على الإطلاق حتى المجلس الأعلى للإعلام لم يبدى أى إهتمام منذ بداية إنشاءه بالرغم أن مهنة المراسل لا تقل عن أى مهنة فى الإعلام بل تزيد فى بعض الأحيان.

أتمنى تقديم برنامج شبابي توعوي يجمع بين الطرافة والهدفية ويقدم محتوى يرفع من الشأن المعنوي للشباب.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر