12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ

بالصور..تكريم طلاب منحة المكتب الكويتي للمشروعات الخيرية

الجمعة 02/فبراير/2018 - 09:13 م
جانب من التكريم
جانب من التكريم
جميلة حسن
طباعة
شارك الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية اليوم الجمعة، الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، والسفير محمد صالح الذويخ سفير دولة الكويت بالقاهرة، في تكريم الطلاب الوافدين المقيدين على منحة المكتب الكويتي للمشروعات الخيرية بالقاهرة، والتي أقيمت فعالياتها في الفترة من ٣٠ يناير حتى ٢ فبراير ٢٠١٨، بمعسكر أبو بكر الصديق التابع للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، وذلك بحضور إسماعيل عبد الله الكندري مدير المكتب الكويتي للمشروعات الخيرية بالقاهرة، والدكتور على عجيبة الأمين العام للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، وقيادات وأئمة مديرية الأوقاف بالإسكندرية. 

وفي كلمته، رحب "سلطان" بجميع الحضور على أرض الإسكندرية العاصمة الثانية لمصر عروس البحر الأبيض المتوسط، مؤكدا على أن عقد هذه الملتقيات بالإسكندرية تعد رسالة واضحة لأمن وأمان مصر، والرسالة الأكبر بريادة مصر في العالم الإسلامي، مشيرا إلى أن هذا الملتقى الذي يجمع بين الوافدين من العديد من الدول يؤكد على هذه الرسالة .

وأعرب المحافظ عن سعادته بلقاء السفير الكويتي بمصر، وهذه المنحة التي تقدمها دولة الكويت للوافدين بمصر، تؤكد على العلاقة الوطيدة الغير مسبوقة التي يجمعها الحب والسماحة والقوة التي دائما ما نفخر بها، والتعاون الدائم والمستمر في مختلف مجالات التنمية على مدار السنوات والتي تعود بالنفع المستمر على الشعبين، مرحبًا بفكرة سفير الكويت لإقامة ملتقى ثقافى كويتى بمحافظة الإسكندرية، وأكد على أن الإسكندرية تستعد لإستقبال أشقاءها من دولة الكويت فى أى وقت.

من جانبه، أكد "الذويخ" أن العلاقات المصرية الكويتية بدأت بالعلم والثقافة، وليست بالعلاقات الاقتصادية والسياسية، وذلك فى بداية القرن الـ ١٩، عندما جاءت وفود مصرية إلى الأراضى الكويتية لنشر العلم والثقافة، مضيفا أن الأزهر له دور كبير فى هذه العلاقة، وللعلماء المصريين دورا كبيرا فى توطيد هذه العلاقة، وزارت أول بعثة مصرية تعليمية الكويت تحديدا عام ١٩١١، ووجه رسالة للطلاب الوافدين، أنهم يتعلمون العلم الصحيح والإسلام الوسطي لكى يصبحون مرآة صادقة أمام العالم .

ووجه السفير تحية لجمهورية مصر العربية والأزهر الشريف، ووزارة الأوقاف، لدورهم فى نشر الإسلام الوسطى وتصحيح المفاهيم المغلوطة لدى العالم، موضحا أنه بصدد إقامة ملتقى كويتى بمحافظة الإسكندرية للمواطنين الكويتين الذين درسوا فى مصر ولهم ذكريات بمحافظة الإسكندرية .

على الصعيد ذاته، قال "جمعة" إن الطلاب هم أهل العلم، والعلم ليس له علاقة بالخلافات السياسية والعقائدية والأمور السياسية، وأمرنا بالبعد التام عن التحدث فى الأمور السياسية، موضحًا أن الهدف من ذلك هو تعليمهم التعايش وترسيخ مكارم الأخلاق التي تعتبر أساس الأديان، والتصالح الحضارى الذى يعد هو الأساس فى التصالح ولكى تصلح الأمم.

وأكد "جمعة" على أن الرئيس عبد الفتاح السيسى أمر بحماية مال الوقف على مستوى الجمهورية، وملاحقة المزورين للحجج والعقود، ووضع شروط جديدة، قائلا: "لدينا رئيس بيراعى الله وأمر بتوظيف المال فى الأمور الشرعية"، وأضاف أن هناك تعليمات لوضع الوقف فى المصاريف الشرعية والأغراض المنوطة بها، وتعظيم الاستثمار، وبدأت الإجراءات لحماية الوقف بمنع التعديات، ومنع تزوير الحجج وعدم نقل الملكية الوقف، إلا بخطاب مركزى من الوزارة، بالإضافة إلى خطاب من هيئة الأوقاف، وسيتم إرسال التعليمات لجميع الجهات المنوطة بتنفيذها، والشهر العقارى، وهذه ضمانات لحفظ مال الأوقاف.

وأشار إلى أن مال الوقاف لا يسقط بالتقادم، وهناك رئيس يحميه ووزارة وحكومة تنفذ التعليمات بمنتهى الشدة والصرامة، ولن يسمح بأخذ مال الوقف، موضحا أن محافظة الإسكندرية من أكبر المحافظات التى لديها أراضى للأوقاف، وتم وضع رسومات والانتهاء منها بالتنسيق مع محافظة الإسكندرية، فى إطار المخطط الكامل لتطوير المحافظة.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر