12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ

مسؤولون: مصر الأولى افريقيا فى انتاج الأسماك وستحقق فائض يصلح للتصدير

الخميس 01/فبراير/2018 - 05:13 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
شيماء عبدالرحمن
طباعة
تعد الأسماك من الوجبات التى لا غنى عنها فى المائدة المصرية، ويبلغ استهلاكنا السنوى من الأسماك حوالى 2 مليون طن سنويا فى حين يبلغ انتاجنا منه حوالى مليون و600 الف طن، ويستحوذ قطاع الاستزراع الجزء الأكبر من الانتاج حيث سيسهم هذا القطاع فى توفير حوالى مليون و400 ألف، ولكى نحقق الاكتفاء ذاتى منه علينا أن نرفع انتاجنا إلى 200 مليون طن عن طريق حل المشاكل التى تواجه هذا القطاع من جهة، وإقامة المزيد من مشروعات الاستزراع من جهة اخرى وهو ما اتجهت إليه الحكومة مؤخرا من خلال إنشاء عدة مزارع سمكية ومنها بركة غليون التى تعد أكبر مزرعة سمكية فى الشرق الأوسط.

ومن جهته، أكد بكرى ابو الحسن، نقيب الصيادين بالسويس، أن مصر كانت تعانى من نقص شديد فى انتاجها السمكى إلا ان الاجراءات التى اتخذتها الدولة خلال السنوات الماضية ابتداء من تطهير البحيرات مرور بافتتاح مزارع جديدة ساهم فى رفع انتاجنا السنوى بشكل كبير، مما جعل مصر الأولى افريقيا فى انتاج الاسماك والثامنة على مستوى العالم فى مجال الاستزراع السمكى.

وتوقع بكرى أن تحقق مصر الاكتفاء الذاتى من الأسماك خلال عامين، لافتا أن المشروعات التى قامت بها الدولة مؤخرا، خاصة فيما يتعلق ببركة غليون بكفر الشيخ ومزارع الأسماك فى شرق السويس، سيساهم بشكل كبير فى رفع انتاجنا من الأسماك بشكل يجعلنا نحقق فائض صالح للتصدير.

وأكد أن نوعية الأسماك المصرية ستشهد هذا العام طفرة فى انتاجها بسبب المشروعات التى افتتحت مؤخرا حاصة ما يتعلق بأسماك البورى والهريدى والثعابين وغيرها من الأسماك. 

وكشف "ابو الحسن" عن اتجاه الدولة لاستيراد سلالات اسماك جديدة لوضعها فى مزارع سمكية لتنتج هذه النوعيات من الأسماك حتى يتم إقلمياتها فى الاحواض سمكية فى مصر.

ولفت بكرى انه برغم قدرة مشروعات الاستزراع السمكى على زياة الانتاج إلا انها غير كافية لتحقيق الاكتفاء الذاتى مؤكدا أن الاكتفاء الذاتى من الاسماك سيتحقق من خلال تضافر كل الجهود لمنع الصيد الجائر والحفاظ المسطحات المائية وحمايتها من التلوث. 

ومن جهته لفت ابراهيم البوشى، المستشار الإعلامى للاتحاد التعاونى للثروة المائية أن مصر ستحقق الاكتفاء الذتى من الاسماك بفضل مشروعات الاستزراع التى تم افتتاحها مضيفا أن وجود بركة غليون سيوفر أسماك صالحة للتصدير فى الدول التى ترفض استيلام اسماك مزراعنا الحالية.

وأضاف، فى تصريح خاص لـ"الشورى" أنه برغم صلاحية اسماك المزارع المصرية للاستهلاك الآدمى إلا ان بعض الدول الغربية ترفض إستيلامها بسبب اعتمادها على مياه الصرف المعالج فى تربية الأسماك، وبسبب هذا الامر طالب الاتحاد التعاونى للثروة المائية من لجنة الزراعة بمجلس النواب اصدار تشريعات للسماح بالاستزراع السمكى فى المياه العذبة، ولا يزال الموضوع حتى الآن محل دراسة من قبل أعضاء اللجنة الذين سيحددون فى النهاية اما تطبيقه او رفضه نهائيا.