12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads

إعلان "سياسي ألماني" اعتناقه للدين الإسلامي

الخميس 01/فبراير/2018 - 03:46 م
السياسى الألمانى
السياسى الألمانى أرتور فاجنر
منايا عادل
طباعة

شغل إعلان سياسى ألمانى اعتناقه الإسلام، اهتمام الرأى العام فى ألمانيا، لا سيما وأنه ينتمى لحزب يمينى شعبوى وهو حزب "البديل من أجل ألمانيا" والذى يحمل شعار "الإسلام لا ينتمى إلى ألمانيا" من بين شعاراته.

وأوضح السياسى الألمانى أرتور فاجنر، أنه اعتنق الإسلام بعد زيارته روسيا نهاية عام 2015، وأنه كتم إسلامه ولم يجهر به إلا فى أكتوبر من العام الماضي.

ومن جانبه تساءل موقع "دويتشه فيلا" الألمانى فى تقرير بهذا الشأن، لماذا اعتنق هذا السياسى الألمانى المنتمى إلى حزب ألمانى "شعوبي" الإسلام بعدما كان من ألد المعادين للإسلام.

وفقًا للموقع فإن القيادى الألمانى السابق فى حزب البديل، قد صرح بأنه اتخذ قراره بإعتناق الدين الإسلامى منذ نوفمبر 2015 خلال زيارة قام بها إلى روسيا، مضيفًا أنه تعرف هناك على المسلمين "كشعب منفتح وصادق"، ما شجعه أكثر على هذه الخطوة.

وأيضًا أضاف أنه لم يبلغ أعضاء الحزب بقراره، وكان فى حيرة من أمره فى كيفية إبلاغ درياس كالبيتس، رئيس منظمة الحزب اليمينى الشعبوى المعادى للإسلام فى ولاية براندنبورج بالقرار، خصوصا وأن الأخير من بين الذين يتبنون شعار "الإسلام لا ينتمى إلى ألمانيا".

وجاء في تقرير بصحيفة تاجس شبيجل أقر فاجنر أنه لم يتعرض بسبب إسلامه إلى ضغوط من أجل دفعه إلى الإنسحاب أو الإستقالة من قيادة الحزب، فيما قال دانييل فريسه، المتحدث باسم حزب البديل من أجل ألمانيا معلقًا على إسلام فاغنر: "لا أعتقد أن ذلك يعد مشكلة عند أغلبية أعضاء الحزب"، لافتًا إلى وجود أعضاء مسلمين فى الحزب.