12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
أخبار عاجلة
ads
ads

برلمانية تتقدم باقتراح مشروع قانون بشأن "إنشاء الهيئة الوطنية للتدريب والتشغيل"

الأربعاء 31/يناير/2018 - 01:29 م
الدكتورة شيرين فراج
الدكتورة شيرين فراج - أرشيفية
أحمد السيد
طباعة
قالت الدكتورة شيرين فراج عضو مجلس النواب أنها قدمت إقتراح بمشروع قانون بشأن "إنشاء الهيئة الوطنية للتدريب والتشغيل" إلى الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب ، لإحالته إلى اللجان المختصة، وذلك تمهيدًا لعرضه خلال دور الإنعقاد الحالي لإقراره فى الجلسة العامة بالموافقة عليه.

وأشارت إلى أن مشروع القانون يحمل توقيع أكثر من 60 نائبًا (أكثر من عُشر أعضاء مجلس النواب)، وذلك إعمالًا لحكم المادة 122 من الدستور، والمادة 181 من اللائحة الداخلية لمجلس النواب.

كما أوضحت عضو مجلس النواب أن مشروع القانون يتكون من 30 مادة، تدور حول إنشاء هيئة مستقلة بإسم" "الهيئة الوطنية للتدريب والتشغيل" وتتبع رئيس الجمهورية، وتكون لها شخصية إعتبارية وتدرج ضمن موازنة الدولة ، كما أنها تتمتع بالإستقلال الفني والمالي والإداري، و تضمن مشروع القانون تشكيل مجلس أعلى للهيئة يضم فى عضويته" رئيس مجلس الوزراء، ووزراء: التربية والتعليم، والقوى العاملة، والزراعة، والتجارة والصناعة، وزير التخطيط، وكذلك يتم دمج الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار وقطاعات التدريب القائمة بوزارة القوى العاملة، وكذا مراكز محو الأمية فى وزارة التربية والتعليم تحت قيادة الهيئة، بحيث ينقل كافة العاملين الدائمين والمؤقتين والمنتدبين بتلك القطاعات والمراكز والهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار إلى الهيئة حالتهم وأوضاعهم الوظيفية دون الحاجة إلى اتخاذ أى إجراء آخر.

وكشفت فى المذكرة الإيضاحية لمشروع القانون أن الهدف من المشروع المعروض هو تدريب القوى البشرية تدريبًا عمليًا على كافة الحرف المهنية المتنوعة فى مختلف المجالات المطلوبة حاليًا، وإشراكهم في تنمية ونهضة وطنهم، ذلك إلى جانب تنمية مهارات الشباب بحيث يكونوا مؤهلين جيدًآ بقدرة كفاءة عالية من خلال نخبة من الخبراء والمتخصصين فى مختلف المجالات حتى يتم إخراج وتأهيل قوى بشرية مدربة تعمل وفقًا لإحتياجات سوق العمل والعصر الحالي لكى يتم تحقيق نهضة صناعية وإقتصادية حقيقية وتعظيم الإستفادة من الخطط التنموية للدولة وخلق فرص عمل فى مجالات مختلفة للحد من البطالة وفتح مجالات عدة لتصدير المنتج المحلي الناتج عن المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر.

كما أكدت أن التنمية البشرية علمًا محفزًا يستخرج الطاقات الكامنة في الإنسان ويرشده الى مواطن قوته ونقاط ضعفه مع تطوير الإنسان ذاته بإستمرار، حيث أن لكل إنسان طاقات كبرى قد لا يحسن الإفادة منها ويحتاج لمن يساعده فى اكتشافها وتنظيمها نظرًا لأن الإنسان هو محور تركيز جهود التنمية.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر