12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
ads
ads
ads

ماوراء الدبلوماسية الرقمية.. وجة إسرائيل الخفي

الأربعاء 31/يناير/2018 - 12:43 ص
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
إيمان كامل
طباعة
وجهت السفارة الإسرائيلية على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى الفيسبوك دعوة إلى دارسى وخريجى أقسام اللغة العبرية لزيارتها، وأوضحت أنها تريد أن يعرف الشباب المصرى كيف تقدر إسرائيل الحركة الادبية فى مصر.

وأشارت السفارة إلى أن إسرائيل ترحب بكل مصرى يريد أن يزور إسرائيل لرؤية الواقع الاكاديمى والعلمى المتقدم فى كافة المجالات ، وتأتي هذه الدعوة عقب تداول نسخة من أمتحان مادة الأدب والأسطورة لمرحلة تمهيدى ماجستير فى كلية الألسن جامعة عين شمس على موقع التواصل الاجتماعى الفيسبوك، والتى تتناول ترجمة البروفيسور« جابي روزنباوم » استاذ الأدب العربي لمسرحية " أنت اللى قتلت الوحش" للاديب المصرى الراحل علي سالم .

وجاءت ردود افعال الشباب المصري خريجى اقسام اللغة العبرية بالجامعات المصرية بالسخرية على هذه الدعوة معللين سبب دراستهم لــ اللغة العبرية وكل مايتعلق بإسرائيل وذلك من أجل معرفتهم بالمحتل الإسرائيلى المغتصب للأراضى الفلسطينية وليس من أجل التطبيع الثقافى .

فإسرائيل اليوم لا تحاربنا بالسلاح والرصاص ولكن اتجهت إلى محاربة من نوع آخر وهى المحاربة الفكرية وغزو عقول الشباب العرب من خلال صفحاتها باللغة العربية المنتشرة على موقع التواصل الاجتماعى الفيسبوك والقائمين عليها من الذين يسيرون وفق منهج مدروس ومخطط من قبل المخابرات الإسرائيلية مثل « أفيخاى أدرعى» المتحدث الرسمى الناطق باللغة العربية عن الجيش الاسرائيلى فى الاعلام العربى والذى يعتبر الجسر الذى يربط بين إسرائيل والدول العربية.

هذه الصفحات الإسرائيلية تخضع لما يسمى بــ «الدبلوماسية الرقمية» انشأتها إسرائيل بعد الثورات العربية عام 2011 م، وهدف الدبلوماسية الرقمية هو جذب العديد من طلبة الجامعات تطوعا، أو مقابل إعفاءات من بعض الرسوم الجامعية وذلك حتى تمتد أذرع إسرائيل داخل المجتمعات العربية وتخترق الوعي الجماعي العربي وتوجه تفكير الشباب العربي.

ويقوم العالمين بالدبلوماسية الرقمية باستخدام أفكار مختلفة لكى يتواصلوا مع الشباب العربى عبر عدة حسابات ، فيقوموا بتزويد الشباب العربى بالصور والنشرات والتعليقات والمعلومات عن دولة إسرائيل، و هذه الرسائل تم تصمميها بحرفية عالية جدا، فهى تعتمد على علم الهندسة الاجتماعية الذي يهتم بتغيير قناعات الشعوب تدريجيا من خلال دراسة نفسية لكى تقدم محتوى إعلامي مقبول لديها. 

بحسب ذلك يقوم« أفيخاى أدرعى» على صفحته باللغة العربية بنشر تهانى بالاعياد للمسلمين والمسيحين، كما يستشهد بايات من القرآن الكريم والاحاديث النبوية يوم الجمعة فى تهنئته للمسلمين بهذا اليوم المبارك. ورغم أن هذه المنشورات تلقى ردود أفعال غاضبة من الشباب العربى , فإنه مازال مستمرفى نشرها . والاكثر من ذلك محاولته المستميتة فى إبراز صورة الجيش الإسرائيلى بأنه جيش رحيم وأن الجنود لديهم إنسانية ورحمة فى التعامل مع الآخر .

فى أعقاب انشاء الدبلوماسية الرقمية، نشرت أحدى صفحات إسرائيل باللغة العربية على الفيسبوك عام 2014 أعلان عن حاجة لإسرائيل إلى جواسيس من كافة الدول العربية، وتكرر هذا الاعلان ايضا عام 2017م عن حاجة إسرائيل لتجنيد جاسوسات من مصر، فهذه الاعلانات ليست مفبركة ولكن هدفها قياس نبض الشارع العربى ومدى قابلية ترويج الاعلانات من هذا النوع وقبول الشباب لها .

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر