12:00 | 12 مايو 2017
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
أخبار عاجلة

بالصور .. قطان يقيم ملتقى "رياض النيل" بحضور الدكتور زاهي حواس

الثلاثاء 30/يناير/2018 - 10:57 م
قطان وحواس
قطان وحواس
على الشاذلى
طباعة

أقام سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية مصر العربية مندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية عميد السلك الدبلوماسي العربي أحمد بن عبد العزيز قطان، أمسية ثقافية "رياض النيل"، بحضور الدكتور خالد العناني، وزير الآثار المصري، وعدد من السفراء الأجانب والعرب والكُتاب، حيث كان ضيف الشرف عالم الآثار الكبير ووزير الآثار المصري الأسبق الدكتور زاهي حواس، والذي ألقى محاضرة بعنوان "التراث السعودي الأثري والآثار المصرية".

واستهل السفير قطان الأمسية بالترحيب بالضيوف الكرام وتقديم الدكتور زاهي حواس، لافتًا إلى أن مصر بها ثلث آثار العالم، والعالم كله يعرف ذلك ويزورها لرؤية هذه الآثار، ولكن المدهش للجميع هو كمية وتنوع الآثار الموجودة في المملكة وتوجه المملكة للاهتمام بهذه الآثار وإظهارها ليتعرف عليها العالم أجمع.

وخلال محاضرته، أشاد الدكتور زاهي حواس بما حدث من تطوير وحفاظ على التراث السعودي الأثري والذي يهتم بآثار ما قبل العصر الإسلامي، بالإضافة إلى الآثار الإسلامية. وعرض د. حواس أهم ما تم الكشف عنه من آثار بالمملكة العربية السعودية وأهم المواقع الأثرية التي تم تطويرها مثل جدة التاريخية والدرعية، التي هي أول عاصمة للمملكة السعودية، وموقع مدائن صالح والمعروف أيضا باسم (الحجر). هذا، بالإضافة إلى الكشف المثير الذي أَطلَق عليه اسم "توت عنخ آمون السعودية" وهو مقبرة كاملة لطفلة تعود لـ 4500 عام، وبها العديد من القطع الذهبية.

كما تحدث عن انفتاح المملكة العربية السعودية على العالم من خلال عرض آثارها بمعارض أثرية مهمة تجوب العالم كله، والتي كان أولها معرض عن الخيل العربي وأهميته في الحضارة السعودية، والمعرض الثاني يُعرف باسم "كنوز المملكة العربية السعودية"، والذي طاف عشر مدن أوروبية وهو في طريقه الآن للعرض باليابان.

وأشار د. حواس إلى رؤية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان، رئيس الهيئة الوطنية للسياحة والآثار بالمملكة، ومنظومة التطوير الشامل سواء للمواقع الأثرية أو للمتاحف التاريخية، ومن أهمها المتحف الوطني للرياض، هذا بالإضافة إلى الاهتمام بالكثير من القلاع التاريخية بالمملكة مثل قلعة المسمك وقلعة العُلا وغيرها من القلاع التاريخية.

وعرض د. حواس أهم الاكتشافات الأثرية المصرية في الفترة الأخيرة، وربط بين الحضارة المصرية والحضارة السعودية من خلال شواهد أثرية مثل الفخار والفنون، موضحاً أن العلاقات بين مصر والسعودية قد تبلورت في العصر الفرعوني، وأهم دليل على ذلك هو وجود نقش حجري للفرعون رمسيس الثالث بواحة تيماء السعودية، والذي نقشه الفنان المُصاحب لبعثة رمسيس الثالث التجارية بشبه الجزيرة العربية. كما قام بعرض مثير عن أحدث ما تم اكتشافه بخصوص عائلة توت عنخ آمون والكشف عن سبب وفاته وأهم الاكتشافات بمنطقة الأهرامات بالجيزة ومنطقة "تابوزيرس ماجنا". وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي يلقي بها محاضر مصري محاضرة عامة عن آثار المملكة العربية السعودية من خلال دراساته وزياراته.

وفي ختام الأمسية الثقافية، تقدم معالي السفير "قطان" بالشكر للدكتور زاهي حواس على محاضرته القيّمة، مقدماً له هدية تذكارية عبارة عن "درع رياض النيل"، كما تم توزيع كتب عن "السياحة والتراث في المملكة" باللغتين العربية والانجليزية على الحضور الكريم.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر